]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

رفع الوصاية ... متابعة جديدة

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-05-29 ، الوقت: 21:47:30
  • تقييم المقالة:
تفضلت الأستاذة سلوى أحمد بالرد على مقالي رفع الوصاية ، وأوردت عدة نقاط رأيت فيها استمرارا لمنهج رؤيتها للنظام السابق دفاعا ولكن للأسف أرى أنه دفاعا منقوصا لا لأنه يخالفني الرأي ولكن لأنه يعتمد على وجهة النظر فقط دون الإقران بالدلائل مع إغفال واضح للمناقشة في النقاط التي وردت في المقال مما يحدث الآن دون رد .... وبطبيعة الحال قمت بالرد كالأتي :  يقول أصحاب العلم أن الثورات بالنخب وليس بالضرورة خروج الشعب بأكمله ... فهل خرج الشارع مع ضباط يوليو وهل جر أحمد عرابي الشعب في ذيل جواده حين واجه الخديوي ؟!

 

ثانيا مبارك وضباط الجيش وجنوده قاموا بدورهم الوطني في   الحرب ، منهم من عاش كريما بما أدى من واجب ومنهم من   تاجر بما أدى واستغله ليصل للحكم ويستمر فيه كأنه يمن على   الشعب بواجبه الوطني الذي لو لم يقم به لاتهم بالخيانة لوطنه    ثالثا النشطاء السياسيين ممن لا تسمعين عنهم لأن إعلام مبارك لم   يترك لكم الفرصة لتعرفوهم ومنهم خالد علي المرشح الرئاسي   الذي وقف للحكومة بالمرصاد ضد تشريد أسر العمال لصالح   رجال الأعمال    رابعا مبارك ورجاله بذلوا ما في وسعهم والنتيجة التي وصلوا   إليها لم تكن نزولا على رغبة الثوار واحتراما لهم وإنما لأنهم   التتفوا حولها وأرادوا تفريغ شحنات الغضب والدلي اتخاذ كافة   الوسائل للمحافظة على مكتساباتهم وأخيرها تمكين شفيق من   الرئاسة    خامسا موضوع تدرب بعض الشباب على كيفية تنظيم العمل   الثوري ليس خيانة للوطن فأن تتعلم كيف تثور وتعلن عن رأيك   دون دماء مع الحفاظ على الدولة لا أعتقد أن ذلك مما قد يسمى   خيانة وإلا فعلينا أن نسمي تدرب رجال الأمن على كيفية سحق   الشعب إذا قام بالثورة خيانة للشعب وليس محاولة للحفاظ على   النظام    سادسا خرج مبارك مجيرا وليس مختارا ومع ذلك قدم الفرصة   لنظامه للحفاظ على مكتسباتهم وليس اأدل على ذلك من كم الفساد   الذي ظللنا نحيا فيه طوال فترة حكمه وكم السرقات التي كششفت   نتيجة للثورة وكم الأحكام التي صدرت على رموز حكوماته تدلل   على ذلك .   سابعا أن تبقى مصر هذا هو الهدف للجميع ولكن كيف تبقى تلك   هي المشكلة هناك من يرى أنها يجب أن تبقى ليظل من مثل شفيق   وغيره ونظيف وأمثاله وأحمد عز ... إلخ يحيون بالكيفية التي   كانوا يحييون بها ، أن تبقى مصر كما كانت من وجهة نظر   المرتشيين وأصحاب المصالح والمسفيدين من فساد النظام  تختلف   عن وجهة نظر الرجل الذي عاش عمره يعلم ابنه لينفق عليه شابا   أو ليفقده نتيجة لليأس من الحياة مدمنا للمخدرات أو بلطجيا نتيجة   لأنه لا يجد له مكانا في غابة فساد النظام السابق لابد أن تكون   جملة أن تبقى مصر مختلفة بالتأكيد كوطن وليست كنظام .   ثامنا هناك نقاط في المقال أشرت إليها هي حقائق ومع ذلك لم   تتناوليها بالرد ، هل لأنه لا تجدين رد على ما قلت أم لأن الرد   سيكون مخالفا لرؤيتك في رؤية النظام السابق وما يحاولونه الآن   لعودته    تاسعا النكسة الحقيقية والأكثر توصيفا من ذلك هو ما يحدث الآن   من إعادة انتاج النظام مرة أخرى فليس أسوأ من أن أثبت للقاتل   جرائمه وللسارق سرقته ثم يلتف أعوانه نتيجة لامتلاكهم المقدرات   حتى الآن للعودة كما كان الوضع من قبل    عاشرا نتيجة للحرية التي تزعم في أجواء حكم مبارك هي التي   منعت عباقرة ووطنين خرجوا للحياة عراة من أي مزية لا   لشيء إلا لسيطرة فئة على المقادير وليس أدل على ذلك من   خروج مستشار يدافع عن تولية أبناء القضاة سلك القضاء لا   لشيء إلآ لأنهم أبناء القضاة وليمت غيظا كل متفوق في هذا   المجال كل ذنبه أن أبيه ليس قاضيا ،  ويتقلد أبناء الأطباء   العمل في المستشفيات وأبناء الأساتذة في تقلد المقاعد الجامعية   في حين يخرج المتفوقون من أبناء الشعب للشارع لا لشيء إلا   لأنهم ليسوا أبناء هذا أو ذاك    من المتنعمين بمظلة النظام .   فلنفق ولنحيا مفتوحي العين وعلينا ألا نكتفي بفتح العين بل   والقراءة الجيدة لما يدور حولنا لا أن نردد كلام المستفدين من   وجود هذا النظام  لنبقى كما نحن وليظلوا هم كما هم عليه ....   لسنا وقودا لحياتهم أستاذة سلوى 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • سلوى أحمد | 2012-05-29
    استاذ احمد ذكرت ان الثورات يقوم بها النخب وليس بالضرورة خروج الشعب باكلمه واقول لك لولا التفاف الشعب وخروجه مع هذه النخب ما كانت الثورات النخب تفجر الثورات اما الشعب فهو من يقرر نجاحها او فشلها بمشاركته او احجامه وقد خرج بعض الشباب مناديا بمطالب الشعب من حياة كريمة وحرية وعدالة اجتماعية فالتفت الناس حوله  والي هنا لا خلاف اما ما حدث بعد ذلك وما اوضحته الايام ان الهدف لم يكن هو المعلن بل الهدف في الظاهر حرية وديمقراطية وفي الباطن مخطط محكم لاسقاط وطن وقد يكون بعض الشباب ممن شارك قصد الظاهر دون ان يعلم الباطن لكن ومع الايام بدأت الحقائق تتكشف وبدا يتضح ان الامر اكبر مما كانوا يعتقدون فكان لابد من تفضيل مصلحة الوطن والكف عن هذا العبث والتصدي والمواجهةللخطر والاعتراف بالخطأ هذا عمن كانوا لايعرفون الا الظاهر وخرجوا وشاركوا

    اما من يعرفون الباطن هم من تدربوا في الخارج وقد تقول انهم تدربوا لمعرفة كيف تكون الثورات وليس بنيه الخيانة واقول لك لو كان الامر كذلك لرجعوا ايضا بعد ظهور الحقائق وان كنت لا اعترف بوطنية هؤلاء الذين تدربوا في الخارج اي ما كانت المبررات وبما انك ذكرت ثورة 52 اقول لك ان ثورة 52 قادها ضباط احرار لم يتدربوا في الخارج ولم يتلقوا تمويلا لهدم اوطانهم
    اتعجب كثيرا ممن يجدون المبررات لهؤلاء ان من تدرب في الخارج ليقوم بثورة وقبل بان يمول من الخارج لا تأمنه علي وطن فلا ندري علي اي شئ يتدرب في  الغد اذا لا اعترف بمن يسمون انفسهم نشطاء سياسيين من تدربوا وتلقوا تمويلا من الخارج لا يمكن ان يكونوا باي حال من الاحوال وطنيين .

    اما عن كون الرئيس مبارك خرج مجبرا فاقول لك الرئيس مبارك ما كان ليرضي ان يحكم شعبا خرج له بعض افراده يطالبونه بالرحيل علي الرغم من علم سيادته وكما ذكر ان الاغلبية الكاسحة من ابناء الوطن تعرف من هو حسني مبارك وكان يستطيع مبارك ان يظل في الحكم حتي الان كما فعل غيره ولو كان كما تصفون حاكما ديكتاتوريا ظالما فاسدا لما تورع عن سفك الدماء من اجل الحفاظ علي الكرسي وان قولت ان الجيش ما كان ليتركه فاقول لك اتعجب من قولك اليس هذا هو الجيش الذي تشككون الان في نزاهته لو كان كما تقولون لوقف بجانب مبارك حتي النهاية ولكن ولانه الجيش المصري وقائده الاعلي هو مبارك ما كان ليفعل ذلك فهم ابطال اكتوبر .

    اما عن كون ان هناك بعض مظاهر الفساد فانا لا استطيع ان انكر ذلك ولطاما انتقدت كثيرا منها بل اني تعرضت لبعض مظاهر الظلم التي ذكرتها ولكن في المقابل لا استطيع ان احمل انسانا  اخطاء 85 مليون والحجة انه الحاكم الشعب مسئول والدليل رحل مبارك ومازالت تلك السلبيات وستظل لا لشئ الا لان الشعب هو الذي لابد ان يتغيبر .

    اما كونك تعتبر ان احمد شفيق عودة للنظام السابق فاقول لك حتي وان كان مع ان ذلك غير صحيح فان هذه ارادة شعب ولابد ان تحترم فمن ياتي به الصندوق معناه ان الشعب من اتي به ولا يحق لاحد ان يفرض وصايته علي الشعب
    واذا كانت الشعب ورغم انه لا يعترف بان حاله ساء ويصر علي انها ثورة لكن يبدوا انه لا يستطيع ان يفعل ذلك فعلا لانه يفكر في مسقبل اولاده الذي بات اكثر ظلاما وهذا ما دعاه الي اختيار من يعيد اليه الامن ويخلصه من الكاوبس الذي ظن انه حلما ورديا .
    اخيرا اتمني ان اكون قد استوفيت كل النقاط بالرد .

    • أحمد الخالد | 2012-05-30
      أستاذة سلوى الجيش جزء من النظام وله سطوة بكل تأكيد وكانت له بعض التحفظات على مشروع التوريث لجمال مبارك ولا يمكن لأحد أن ينكر أن هذا كان مخططا له ، لذا وجد الجيش في الثورة سببا جيدا لفشل مشروع التوريث ولكن في نفس الوقت لا يعني ذلك بالنسبة لقادته أن يتخلوا عن كون مصر دولة عسكرية فاختاروا الإنحياز للثورة إلى المدى الذي يطيح بجمال مبارك وفي نفس الوقت لا يطيح بحكم المؤسسة العسكرية وكل الخطوات التي اتخذت هي ترسيخ لهذه الفكرة .
      ولعلك اطلعت على الدراسة الأمريكية التي ناقشت مستقبل مصر السياسي في ضوء الأطماع السياسية بعد مبارك في ثلاث شخصيات هم جمال مبارك في حال نجاح مشروع التوريث ثم عمر سليمان وهو المرفوض من أسرة مبارك والمؤسسة العسكرية لشخصه ثم البديل المتفق عليه بديلا في حال فشل خطة التوريث وهو أحمد شفيق الذي يحظى بثقة مبارك الشخصية وليس له أبعاد واضحة يرفضها الشارع ( قبل الثورة حيث الأمور تحت السيطرة الإعلامية ) وفي نفس الوقت موافق عليه من المؤسسة العسكرية وما فعله الجيش هو اتخاذ الخطوات اللازمة التي تجعله في مأمن من خروج السلطة عن هذه المؤسسة وطرح شفيق بديلا لجمال وعمر وهو ما يضمن بقاء السيطرة للمؤسسة العسكرية . قد تكون التفاصيل قد ساهمت في بعض المواقف في إضفاء صورة الناصر والمساند للثورة وفي بعضها الرادع لها ولكن موقف المؤسسة العسكرية واضح حسب الخطة غير المعلنة والتي تسير وقد أصبحت قاب قوسين أو أدنى من بلوغ مرادها . هذا عن موقف المؤسسة العسكرية .
      أما عن حركة الضباط الأحرار فهي حركة عسكرية دعمها الشعب والسؤال ماذا لو لم يدعمها الشعب ؟! وماذا حدث حين تعارضت مطالب الحركة مع الشعب ؟ كانت الكلمة للمؤسسة العسكرية بالطبع .
      وعن فساد الحكم في عهد مبارك فمسئوليته لا تقف عند حدود أنه لا يعلم وإنما موضوع تمرير تعديل الدستور للسماح لتوريث جمال أليس هذا يبرر فساده الشخصي وعدم وضع مصلحة الشعب إلا من خلال ما يراه هو وما يساعده عليه حاشيته ؟!
      وبخصوص إرادة الشعب في الصناديق ... أسأل ضميرك الشخصي هل تصدقين أن الفجوة العددية بين العدد في الكشوف الإنتخابية بين نهاية 2011 ومنتصف 2012 والتي قد أضيف إليها مواليد عام 1993 يمكنها أن تصل إلى ما يقرب من 9 مليون صوت انتخابي جديد ؟!
      هل العقل يقبل هذه النسبة في الزيادة ؟! 
      بالطبع لا وبالتالي فلابد أن يكون هناك تدخل ما تم لصالح وضع النتيجة في صندوق الإنتخابات بالصورة التي ترجوها المؤسسة الحاكمة وبالتالي لا يصح لنا الحديث عن فكرة القول الفصل في صندوق الإنتخابات .
      أما القول بأن الشعب نفسه لا يقبل فكرة التغيير فهذا مخالف تماما للحقيقة والدليل على ذلك لمن نزل الشارع ودرسه جيدا سيجد أن الشارع في تغيير وأن المد الثوري يتحرك في اتجاه إيجابي شاء أو أبى الإعتراف بذلك من يرفضونه وليس أدل على ذلك من نسبة الأصوات التي حصل عليها من يطمئن إلى توجهاتهم الشارع ممثلين في حمدين صباحي وعبد المنعم أبوالفتوح .
      الأستاذة سلوى إن كانت الدلائل تشير إلى أن شفيق وصل بتدخل صريح في الصندوق الإنتخابي فلا يعني ذلك أن محمد مرسي قد وصل لما وصل إليه بنزاهة انتخابية خالصة فالدلائل تشير إلى أن هناك مجموعة من الرشاوي الإنتخابية لا تخفى على ما لهم من قاعدة كنا نظن أنها شعبية ولكن أثبت الصندوق عري هذه النظرة من الحقيقة .
      فرض الوصاية الحقيقية على الشعب تمت من خلال صندوق الإنتخابات بنفس الأسلوب الذي كان مستخدما قبلا ولكن باحترافية أكثر تخدع من يريد أن يخدع وتغلق الطريق على من يريد أن يثبت ، ولكن العقل ومعطياته وبأقوال اللجنة نفسها وبالأعداد المعلنة من اللجنة نفسها وبالمقارنة بين الأرقام لابد من الكشف عن تفاصيل التدخل السافر في فرض وصاية المؤسسة العسكرية على الشعب وللأسف بالتقول عليه ، مع استخدام أبواق إعلامية ترسخ تلك النتيجة في العقول والأفهام .
      مع شديد احترامي للمؤسسة العسكرية ومع شديد احترامي لمن يدعون للاستقرار أقول لا يمكن أن أصنع إرادتك زيفا ثم أتوقع منك السمع والطاعة 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق