]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

الصورة النمطية عن الجنة

بواسطة: ناصر دودين  |  بتاريخ: 2011-04-14 ، الوقت: 16:03:26
  • تقييم المقالة:

الصورة النمطية عن الجنة

التفكير بالجنة يأخذ قسطا وافرا من أفكار المؤمنين.

ترى هل تمتاز الجنة بأثمارها وأطيارها وأنهارها ونعمها الوافرة وفيضها الوافي الذي لا ينقطع؟

ترى هل تمتاز بحياة الخلود التي لا تعرف الموت؟

هل هي الحور العين كما يحلو للبعض أن يختزل هذا المعنى الكبير؟؟

كل هذا وارد طبعا.

ولكن هناك معنى أعمق ربما يدركه البعض ويغفل عنه الكثير.

هذه الأرض التي سكناها مرغمين نعيش على ترابها حينا من الدهر, لكن هذا الحين لا يصفو أبدا فالفقير مشغول بفقره وحرمانه, عينه ترنو إلى ما يتجاوز به الفقر, هم ونكد وحزن, ثم ما يلبث به الدهر حتى يطويه وهو في همه ونكده وحزنه.

 ذاك الغني مشغول البال في ماله وفي بيته وسيارته ودخله وأولاده, فهو بين الأعراض إذا أخطأه المرض أصابته الخسارة إن أخطأته الخسارة اجتاحته الأفكار التي لا ترحم والوساوس التي لا تقهر, فهو في هم ونكد وحزن ثم ما يلبث أن يوافيه الأجل وهو في همه ونكده وحزنه.

ثم ذاك السلطان تعيس اللحظة, متقلب المزاج, حاد الطباع, عينه ترمق الكرسي بنظرات الخوف, وترمق الناس بنظرات الشك, لديه فراسة كما يدعي, فيقتل بالشبهة, ويسجن بالشهوة, غاضب بالنهار, وكوابيس الخوف تزلزله في الليل, حتى يحضره الموت وهو على حاله, فهو متقلب بين الهم والنكد والحزن.

حتى المؤمن الصادق لا بد من أن تنهشه أعراض البلاء فهو متقلب الحال بين فقر أو مرض أو مصيبة في ولد أو مال فلا يلبث الآخر أن تطويه صفحة الزمان وهو في هم ونكد وحزن.

حتى الأطفال يمرضون ويألمون ويحزنون, وتنوشهم أيدي المقادير .

ربما هذا كله ملخص في قول الله سبحانه عن المؤمنين عندما يدخلون الجنة:( الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن).

كأن أفضل نعمة يتلقاها المؤمن في الجنة أن الله تعالى أذهب عنه الحزن

بعد إدراك هذا المعنى العظيم أعتقد تصغر كل النعم الأخرى على أهميتها في عين الذي عاش حياته  في كبد وحزن وهم, ذلك أنه أدرك أنه سيعيش الحياة التي لا يعتريها الحزن ولا يعرف طريقها الخوف, حياة الأمن والسلام. 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق