]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما وراء تصعيد الاعتقالات الاسرائيلية الأخيرة

بواسطة: إسلام أبو عون  |  بتاريخ: 2011-07-02 ، الوقت: 22:59:22
  • تقييم المقالة:

ما وراء تصعيد الاعتقالات الاسرائيلية  الاخيرة!

  إسلام أبو عون

                               

    شهدت الضفة الغربية مؤخراً  حملة اعتقالات واسعة  من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي طالت العديد من القيادات والنواب والاكاديمين  والاعلاميين والناشطين الحقوقيين , كما شهدت السجون الاسرائيلية إجراءات تعسفية شملت عزل قادة الحركة الأسيرة يحيى السنوار وزاهر جبارين ونائل البرغوثي وتوفيق ابو نعيم وأحلام التميمي وآخرون,  كما صرح العديد من المسؤولين الصهاينة انهم سيمنعون الإتصالات عن أسرى حركة حماس والتي تتم عن طريق التهريب فماهي الاسباب الكامنة وراء هذا التصعيد؟ وما هي الدوافع والاهداف التي تسعى اسرائيل تحقيقها ؟

   في الثامن وعشرين من حزيران عام 2006 تمكنت مجموعة فلسطينية من أسر جندي اسرائيلي على حدود قطاع غزة , حاولت اسرائيل  بطرق عدة تحرير الجندي لكنها لم توفق بذلك وأصبح استمرار اعتقاله عبئاً على كاهل قادة الاحتلال,  وبعد مرور خمس سنوات على أسر شاليط تعيش المؤسسة العسكرية حالة من عدم الثقة بين  القادة والجنود حسب تصريحات اللواء في جيش الاحتلال العيزر شتيرن  فيما قال عقيد الاحتياط صموئيل غوردن: " إن استمرار احتجاز شاليط يمثل جرحاً نازفاً لدى المجتمع الصهيوني كونه أسير لدى عدو لدود!.. وفي ذات السياق قال دان مرغليت  وهو كبير المعلقين في الاعلام الاسرائيلي انه لم يمارس ضغوط كبيرة على حماس من أجل الافراج عن شاليط ، في هذه الاثناء برزت تصريحات نتنياهو والتي دعا فيها الى انهاء حقبة "الخمس نجوم " في السجون الاسرائيلية في اشارة الى بعض الامتيازات التي اكتسبتها الحركة الاسيرة ، علما أن كثير من هذه الامتيازات قد سحبت منذ سنوات كالتعليم في الجماعات وغيرها , وكذلك شهدت الضفة الغربية حملات اعتقالات واسعة , ويمكن ان نجمل الاسباب  وراء تلك الاعتقالات والتصعيد بحق الأسرى  :

اولاً: إستمرار احتجاز شاليط للسنة الخامسة بما يشكل ذلك من عبئ على قادة الاحتلال, وكذلك طول نفس المقاومة في المفاوضات الخاصة بالتبادل ،وعدم التراجع عن القائمة المقدمة بما تحوي من أسماء .

ثانيا : محاولة ضاغطة على الآسرين من أجل التخفيف من شروطهم او تشكيل ضغط عليهم من أهالي الاسرى للقبول بالعرض الالماني الاسرائيلي الاخير والتي اعلنت حماس رفضه .

ثالثا:محاولة ارضاء الجمهور الاسرائيلي والذي يخيم عليه شبح روني اراد الطيار الاسرائيي والذي تلكأت اسرائيل في تحريره او مبادلته مما أدى الى اختفاء أثره .وهذا المصير قد يلحق بشاليط .وكذلك ارسال رسالة الى الجنود الاسرائيلين _الخائفين على مصيرهم بعد استمرار اسر شاليط _ان الحكومة لن تترك جنودها وبذلك محاولة لرأب الصدع في الثقة بينهم .

رابعاً: فشل الخيار العسكري في حل قضية شاليط والذي وصل ذروته في حرب الفرقان الاخيرة وكذلك سقوط الخيار الامني في الوصول الى مكان احتجازه وذلك بعد كشف شبكات واسعة من العملاء ويذكر في هذا السياق اعتقال" وزير مالية العملاء" في القطاع  وضبك شبكات من العملاء وهذا مما حدى احد القادة الصهاينة للتصريح أن اسرائيل لا تملك معلومات جديدة حول شاليط .

خامساً: الخوف من انعكاس المصالحة الفلسطينية على ارض الواقع في الضفة الغربية مما قد يتيح المجال لحماس للعودة الى العمل الميداني بعد غياب قسري بسبب قانون الانقسام . وبالتالي تعمل اسرائيل على افراغ الساحة من القيادات والاشخاص الفاعلة التي قد تقود تلك العودة المحتملة .

سادساً: أهداف اسرائيلية داخلية تتعلق بالحراك الحزبي الصهيوني فالمعلوم ان المجتمع الاسرائيلي يميل الى اليمين المناهض لكل ما هو عربي , وامام اي مشكلة في الراي العام تتجه الحكومات الاسرائيلة الى التصعيد ضد الشعب الفلسطيني  .

رغم ما سبق إلا ان ثقتنا بمقاومتنا وشعبنا  انهم  على قدر التحدي وأن الشعب الفلسطيني الذي أفشل نتنياهو في ولايته الاولى قادر على إفشاله في ولايته الثانية , وذلك بالتكاتف والتصالح  والاهتمام الشعبي والرسمي وفضح ممارسات المحتل امام كل محفل .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-07-03
    اسلام ابو عون حماكم الله.
    نعم المطلوب منا في الوطن الواحد ان نوحد الدرب ونمضي معا.
    فلم اسمع بيد واحده تصفق , او تستطيع ان تحمل معول وتضرب الارض لتحرث ثم تاكل من ناتج ما زرعت.
    الكل مطالبون بان يقفوا بصف واحد , وتتوحد قلوبهم , وتتوجه لرب واحد بقوته ووحدتهم وعلمهم وخلقهم ومحبتهم لبعض سننال ناتج العمل.
    وسيكون هناك وطن لا يتنازع عليه أبناء وطنه , لنوقف تلك الانانيات وتلك المصالح ونقف مع الرجل الصالح في الوقت والزمان الصحيحين.
    شكرا لما قرات هنا فقد افادنا واعتذر لطول الرد فقد , شحنتنا بتمنيات نريدها ونتمناها وليتها تتحقق ليتها ولكن بالتمني لا تحصل المعجزات , بل بالافعال وتحدي المصاعب للوصول للهدف وهدفنا واحد.
    سلمتم من كل سوء.
    طيف
  • ثامر سباعنة | 2011-07-03
    بارك الله بك اخ اسلام تحليل رائع

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق