]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يا لطيف اللطف ،،، / زياد السعودي

بواسطة: زياد السعودي  |  بتاريخ: 2011-07-02 ، الوقت: 20:19:44
  • تقييم المقالة:

ورشة عمل تذوق نص أدبي
للشاعر لتيف اللتف
النص :

هيلدا
ايتها المنحسرة
كحب الرمان
بين
عقيق اللازورد
وأجندات الزمان
تسويف الوجه
الناطق
بطين الحنطة
هوّم شابيب
الانكسار
في وجه الاشياء
مرثيات الصياد
تتهجأ حائط الصراخ
المنبعث من ابنوس
مغناج مطلي بحواس الانواء


هاواي / يوم الاثنين الموافق 30 / 2 / 2100

 

التحليل :
شاعرنا لتيف اللتف استخدم سيريالية ميتفازيقة ليعري تقعر الواقع
المنبثق عن تماهي الشرود في دهاليز تناص الروح مع الجلد المتاتي
لحالة استغراق وامراق في الارهاق .
اللغة الصعبة العميقة اراد من خلالها لتيف اللتف ان يرقى بذائقية المتلقي
من خلال اختطافها الى عالمه الخاص ليلقنها هناك درسا في البحث عن اعشاب
للصداع الذي احدثه الانزياح الخاص في النفس .
(هوّم شابيب
الانكسار )
هنا زرع شاعرنا البعد النفسي كبعد سابع
يتكيء على البعد الاول .. تاركا الابعاد من ( 2 ) الى ( 6 )
في بطنه ... حتى لا يحدث التلقين الذي قد يجعل منه شاعرا ارضيا


انتهى التحليل
تصفيق حاد من ( الجمنهور )

نفتح الان باب النقاش

المحلل :
يا جمهور يا جمهور ....
فتحنا باب النقاش وليس باب الخروج
ارجووووكم تعالوا ....

المحلل والشاعر على المنصة لوحدهما
الشاعر : اديت رسالتي ... على الاقل ثمة متلقي واحد جالس هناك لم يغادر
ساهديه ديواني عرفانا ...
المحلل : لملم قصائدك وانسى ... هذا الذي تراه ( فراش ) سيقفل القاعة
بعد ان نمضي
الشاعر يتمتم ... ساحاول ان اقلل من عدد الابعاد التي ابقيها في بطني

ويا لطيف اللطف !!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق