]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تلز نفسك بأشياء لا تلزمك حتى لا تقع في الحيرة   (إزدهار) . 

دموع ....من ثلج

بواسطة: فيلسوفيا  |  بتاريخ: 2012-05-27 ، الوقت: 18:53:59
  • تقييم المقالة:

عندما كنا صغارا ...كنا لانبالي  بالمرض ونستحسنه...!!!!..أتعلمون لماذا ...؟؟؟؟ لأننا نشعر بأيد دافئة تتلمسنا وقلوب حانية تنبض من أجلنا ودموع تقطر على جباهنا الملتهبة لتسكّن وهج الحرارة القابع على رؤوسنا...

كنا نسمع حوارا يدور بين الجدة والأم مصحوبا بوابل من النصائح الطبية التي لاحصر لها وجملة من المخاوف المتكررة من الجميع الأب الأم والجدات ....وكل المحيطين بنا ..

حتى معلمينابالمدارس..وأصدقائنا بالمدرسة يأتون محملين بباقات الورد والشيكولا....كنت أتذكر تلك التلميذة التي أكرهها وتكرهني ولانكلم بعضنا داخل المدرسة عندما علمت بإصابتي بوعكة صحية بدأت بالتهاب اللوزتين رأيتها تدخل منزلنا مع مجموعة من صديقاتي وبين يديها علبة الحلوى وهي تقول : لقد اشتقنا لكِ جدا الفصل بدونك بارد ...

تلك هي الحياة التي عشقناها بل عشقنا ساعات العسرة من المرض فيها؛ ففيها وحدها نصبح في قمة الدلال والدلع ..كلٌّ تشرأب أعناقه نحونا ونحن نتأوه..ويسهر الجميع بين مطعم وساقٍ وداع وقارئ لاسترقائنا وتحصيننا ..لحظات عشناها آمنين

كانت لحظات جميلة رغم الحرارة والأغطية وروائح الدواء الكريهة ...

آه..يالتلك الأيام التي كنا نستشعر فيها روح المحبة النابضة ...ودموع تقبع داخل أعيننا لتنزل باردة على وجناتنا كحبات الثلج...وفي أفنية المدارس الكل ...يصافحك ..أين كل هذا الغياب ..وذلك المعلم الذي لم يبدِ يوما عن أسنانه نرى علامات الود والمحبة بادية على وجهه حتى أنه هجر العصا ...ليرحب باليدين

 

تُرى ...مالذي يحدث؟؟؟ أهي الأيام تغير الإنسان..أم أننا صرنا نتموج مع ماجعل عواطفنا تتبلد وقلوبنا تصبح خواء ودموعنا من قطع الثلج البارد....

مالذي يحدث ياترى؟؟؟

مالذي غير فينا القيم والعواطف....؟؟

كنا نبكي على أول مشهد نراه بالتلفاز يتحدث عن مقتل أو ضياع أو حرب..واليوم صرنا نتفرج ...على مشاهد أكثر ظلما ودموية ....وحرارة لكنها لاتجد لنفوسنا طريقا ولالعيوننا دموعا...ما الذي حدث ..أتغيرنا أم أنه زمن جمود العواطف ..وتعليق القيم ؟؟؟

مازال السؤال معلقا!!!


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق