]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جمهورية شاعر / شعر

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2012-05-27 ، الوقت: 15:18:15
  • تقييم المقالة:

... (اما – أو )...

صاح على قص خصلة شعره:

علي وعلى أعدائي ....

الى أين تمضي...؟!

ثكلتك الكلمات ,القوافي والصور

ياأرث المواجع والتصحر

يا أخر ما تبقى من لعنة

(سيزيف)       

 الكرسي مل..عليه صار...

صار عليه!!

وأبواب الأغاني مسها

تشنج الإقفال

الى أين ...!؟

ثكلتك سقط الزاد والعتاد

والبلاد

***   ***   ***

 

كفاك مغتبطان

وكأنك بلغت لحن الجنة

أنت منذ الأزل تحمل حقائب المودعين

صعدا نحو الأسفل

حافظ على انتكاستك

على أصفرار وجنتيك

وعلى سنابل الريح

تدره قمح الخريف المورق

بالتساقط

حافظ على ظلك المحدودب الهجير

ويأس السراب

على ظليلك الجريح الهرم

وتمويه شجرة الصبار

كيما تزداد صبرا مبتورا

فأنها العلامة الوحيدة

التي تميزك عن سائر الأمم

أصطفوك مثقلا

لن تكون

الاكما أراد أخونا سيزيف

في ألهة الحجر

والصعود النازل

حافظ على اصفرارك

الميزة الوحيدة التي تميز

الشعراء والملائكة

حافظ على سعالك الأزرق

قبل أن يلقى الحتف الأخير

في حتفك الأول

في مملكة عمنا الملك

أحرس على ضلوعك المستقيمة

الممزوجة بجبس العهن المنفوش

على تجاعيد (سقراط) في جبينك

المتمج

المدرج بألاف التلافيف الحائرة

أحذر أن تبدي استغراب ( زرقاء اليمامة )

في ورقاء بياض البراءة

أنت متهم

أنت رقم  تحمل صلاة الجنائز

في أي وقت تريد

الأمر باختيارك

وقضيتك مرفوعة ضد مجهول

وحدك تعرف صاحبك

أحذر ظلك

كادب مخادع

حتى اذا ما أقتربت من بئر (يوسف)

حتى اثرت حزن الأخوة

وقميصك قد من دبر

أحتفظ بحد الأظافر

وتمائم العجائز وترانيم وترديدات

مريديك

فهم أدرى بما حل بك

هم يشعرون ما تحتاجه دهاليز

(هيديز)

أمير ظلام

بالسليقة

يعرف ما تحتاجه وراء الأفول

اذا ما انغلق ورا ء الشمس

خوفا من الشمس

الممتنع الممتنع ,انهم يكرمونك

يكرمون التكريم!

***  ***  ***

أيها المبصر الضرير

أيا كان تبصر ما يخبئونه

تحت قبعة الملك

الحيطان أذانها طويلة

 وما تدفنه من أخبار

غدا تنبث الأفواه

وتكشف الصغار السر!

أيها المبصر الضرير

 أيها المعتل الصحيح

دعهم كعادتهم يمسحون رأسك المتوج

 بالمطبات والحفر

دعهم تضعون دنانير مغلولة

يبتسمون قرابين دموع

أبسط يداك تداعى بالحديث

ولاتتحدث

صمتك أزلي

وحدهم يضحكون متى شاءوا

وحدهم يتكلمون متى شاءوا

يتباكون متى شاءوا

أنت ظل

لايحق للظلال الظهور بالخفاء

المريب

انت كامن مكنون

مخزن التصفيقات وأغتباط

عرش حفظه الله

أو قدس جلوسه

وبورك جالسه

قلص يداك المبسوطتان الى عنقك

من جسدك المقشر تحت الهجير

 المتبخر

أخيرا صارت لك نظارة تنظر

الحاضر بعيون الماضي

تخبئ المستقبل الى أجيال أخرى

بالسيليقة

يعيدون الصخرة الأولى

والعبث

أخيرا صارت لك نظارة من  ماض

وماض

وماض

وقبعة راكبي الرياح

ووفرت لك الحماية

وفزت بأكليل الحصانة

المزيد من خبز القبور والحنطة

وأشياء القضاء والقدر!!

***   ***   ***

ارسم خريطة حرة

دع أصبعك يكمل النقطة

يكشف عن موسم العظام

بامكانك ان تطلب المطر

ومظلة خبئ ما يجول بخواطرك

ماذا تريد من أوراق مسها تسنه البلل

كاملة

اختلط حبرها الأحمر

بالدموع الزرقاء

وسواد العين أبيض

من أخوتك يواري سوأتك

أمام أصحاب الكيل

ماذا تريد دموعك تتكاثر كتكاثر الأموال

ما وراء البحار الضحلة الأجاج

دموعك قطيع حلوى تثغو

في مرعى جيوب الأطفال

هم يعرفونك

حين يهب الربيع

وتبتسم زهرة

في أكف رغيف الملح

والصبر

ماذا تريد

دخانك يصل عباب السماء

رجاء الصدور الكاظمة

 ماذا تريد

لقد حملك الكتاب ذكرا

ولم يرثلوك آي ترتيلا

ما بقي الا المطر لتركب الكمأة

محملا بسفسطة الأولين

موسيقى جبلية ترددها ربابة

ظمآنة

من هنا وهناك

تنذر بالرقص الجذب وتصحر

الذكرى

ووشم وزيتون و (باخوس)

في عيد (باخوس) معتق

***   ***   ***

عن فريب ستكون محط اعجاب

 سوف ترحل لك القارات صاغرة

ستدرك المؤودة مدى القطيعة

حواضر (بروثيموس)  وفروع (كرونوس)

فيك تتهدم

سوف يعقدون مؤتمرا

ترفع القضية ضد مجهول

 يخططون

ونظرا للتأخر يطلى وجهك الماي بزيت مانع للتأكسد

الى غاية المصادقة

يصفقون...يتعانقون

ساعتها يكون الفطر الأخضر

قد طوق عنقك

بكتابات ورسومات هيروغيفية

أحذروا هذه العلامة

هذا الظل

كالحب خطير

خطير

خطير

أجعلوه في نظام


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق