]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في المشمش !!

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-05-27 ، الوقت: 14:44:45
  • تقييم المقالة:

نعرف جميعا أن المشمش من ثمار الفاكهة المحببة , و اللذيذة , لكن علماء الكيمياء , في مصر القديمة , استطاعوا أن يستخرجوا مادة سامة قاتلة , من بذور المشمش ( النوى ), اسمها العلمي ( حمض البروسيل ), و كانت هذه الطريقة في القتل , هي عقاب من يتجرأ, و يفشي أسرار المعامل و المختبرات الكيميائية , التي كان يعمل بها الكهنة , في سرية تامة ..و إلا .. فالقتل بالمشمش هو الجزاء !!

غير أن هذا الاكتشاف الخطير, لم يحتكره علماء الكيمياء و حدهم, و لم يظل حبيس المختبرات العلمية طويلا, بل خرج إلى الشارع, و إلى كل الناس, ليضع في كؤوس أحلامهم, و أكواب مشاريعهم, و أواني طموحاتهم, تلك المادة السامة القاتلة, فيقضي عليها, هزلا أو جدا !!

و كان من بين ضحاياه الكثيرين, هذان العاشقان, المنكسران, اللذان دار بينهما هذا الحوار الساخن و الساخر, و كان المشمش هو المنتصر في النهاية.

هي : سعيد , متى نتزوج ؟

هوفي المشمش

هي : ماذا قلت ؟

هو: قلت لك في المشمس

هي : هل تسخر مني ؟

هو: إذا كنت لا تحبين المشمس, فاختاري فاكهة أخرى

هي : إذن, أنت لا تحبني

هو : بل أحبك , و أحب المشمش أيضا

هي : إذن, فلماذا لا نتزوج ؟

هو : لأن الزواج لا يعني ربط علاقة بيني و بينك على سنة الله و رسوله, غايتها الإحصان و العفاف, و الإكثار من سواد الأمة على وجه البقاء و كفى.. و إنما يعني ربط علاقات بين أشياء كثيرة , على سنة الحياة , و ضرورياتها , و حاجياتها , و تحسيناتها

 هي : كيف يا عزيزي ؟

هو : أنا لست " عزيز".. بل سعيد , على رغم أني لست سعيدا .

هي : كيف يا " لست سعيدا " ؟

هو : الزواج يعني أن آتي إلى بيتكم على متن سيارة فارعة , تشرف أباك و أمك و إخوتك , و تتطلع إليها بحسد , و إلي بحقد – و أنا في ثياب فاخرة – عيون الجيران , من النوافذ , و خلف شقوق الأبواب , و أن أدخل بيتكم بأكياس سمينة , و هدايا ثمينة , و أن أحدث أباك عن الألوف و الملايين , التي تسحره , و تملأ جيبه و قلبه و عقله , و أن أوافق على كل شروطه , و فرائضه , و سننه المؤكدة و غير المؤكدة, و أن أذعن لاقتراحات و آراء أمك , و أنا أبتسم في وجهها , و أقول في أذنها : " حاضر يا حماتي "... و الحاضر, كما ترين موظف بسيط, يتقاضى مرتبا شهريا بسيطا, و يسكن بيتا بسيطا, بأجرة كراء غير بسيطة, و يصارع معيشة غير بسيطة أيضا... فهل فهمت الآن ؟

هي : أجل .

هو: انسي الموضوع تماما, و تعالي معي كي نشتري المشمش...

هي : آسفة .. علي أن أعود إلى المنزل فورا.

هو : و متى نلتقي ؟

هي : في المشمش ...!!!  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق