]]>
خواطر :
ماخطرتش على بالك يوم تسأل عنى ... وعنيه مجافيها النوم يا مسهرنى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ليتنى اكون يوما مثلهم

بواسطة: اية على  |  بتاريخ: 2011-07-02 ، الوقت: 17:06:08
  • تقييم المقالة:

كلمات هزتنى و هزت في عروبتى التى كدت انساها بين الافلام الاجنبية عن مصاصى الدماء و الرويات الخيالية عن القوى الخفية

و لكنى عندما سمعتها و تاملت كلماتها عرفت لتوى ان هذة القوى ما هى الا روح الحق تسرى فى جسد الحقيقة

كانت هذة الكلمات هى كلمات انشودتى المفضلة (ملكنا هذة الدنيا قرونا)  لما لها من تاثير على و احساسى بالسعادة كلما استمعت اليها انها تشعرنى بنوع من الفخر و كثير من العزة

و لكنها ايضا تشعرنى  بالعارلاننى لم اكن مثلهم و ليتنى اكون نصفهم او حتى ذرة رمل فى نعالهم هم احرار الامة هم نورها السارى هم شغفها المنسى  هم طلحة و الزبير و خالد و عثمان وعلى وعمر و ابى بكر و على راسهم  الحبيب محمد صلى الله علية و سلم

                                 

                          


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-07-03
    نعم أخيه بارك الله بك.
    ياليتنا نكن مثلهم ,,,
    ولكن لما لا نكون مثلهم أقلة بالفهم والادراك ؟ أم أننا قليلوا الصلة بمن سوانا فاكرمنا , وعدل بنا ؟؟ام قلة العلم , والتحضر , والتعصرن ؟؟.
    اسئلة اكثر تتحول لمسائلات , لاكبر مما تطرحه الحياة علينا.
    حرف اماني من الخير , نسعد بما يأتي من افكار لها ورد وعطر.
    لك الحب بحجم الكون.
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق