]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الاخوان المسلمون طوق سيطبق علي رقابكم حتي الموت

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2012-05-26 ، الوقت: 16:10:21
  • تقييم المقالة:

 

من ابرز المطالب التي نادي بها الشعب في الخامس والعشرين من يناير هو مطلب الحرية , خرج الشعب وعرض الوطن لكل المخاطر التي نعاني منها اليوم مطالبا بهذا المطلب , خرج الشعب وسقط من المصريين عدد ليس بالقليل منذ تلك الاحداث الي اليوم من اجل الحرية  التي كان يتمتع بقدر ليس بالقليل منها ,واليوم وبعد كل ذلك اري الشعب وهو يسلم حريته لجماعة ذات فكر محدد لا تقبل الحيد عنه او الخروج عليه  جماعة لن تسمح لك بان تخالفها وان فعلت فانك بذلك تكون قد خرجت علي الشريعة و لابد ان يطبق عليك الحد .

 

وهنا اتعجب هل فعل الشعب كل ما فعل ليمكن جماعة الاخوان المسلمين من تملك السلطة في مصر , هل فعل كل ما فعل لتحقق جماعة الاخوان حلمها الذي طالما راودها لسنوات , ان تلك الجماعة اذا اعتلت كرسي الحكم فلن يزحزها شئ عنه مهما كان الثمن حتي وان سالت دماء المصريين انهار علي ارض الوطن .

 

عندما خرج بعض من افراد الشعب مطالبين  الرئيس مبارك بترك   الحكم لم يقف الرئيس امام هذا المطلب الذي  لم يمثل ارادة شعب بل  مثل ارادة بعض من افراد الشعب ولكنه ورغم ذلك خضع لهذه الارادة وترك الحكم وتخلي حقنا لدماء المصريين اما اذا حدث وتولي الاخوان المسلمون الحكم  فلن تردعهم ارادة الشعب باكلمة حتي وان خرج كل افراده  من المنازل والبيوت .

 

ان تلك الجماعة هدفها تفتيت الجيش والانتقام من الشرطة وتكوين مليشيات مسلحة , تلك المليشيات التي تدين لهم بالولاء والطاعة فلن تقف يوما بجانب الشعب كما فعل الجيش وقائده الاعلي, الجيش  االذي  كان يحيط بالميدان يحمي من فيه ويؤمن الاعتصامات فينام المتظاهرون  ومن حولهم المجندين  ساهرين  علي حراستهم, لن نري هذا المشهد بل سيذبح المصريون كالشياه في الطرقات اذا خالفوا الجماعة او حاولوا الانقلاب عليها .

 

ان مصر ستعود معهم سنوات الي الوارء انهم كالطوق الذي سيطبق علي رقبة الوطن حتي الموت , فهل سيفيق المصريون او ياخذهم العناد الي هذا الطريق الذي يحمل لمصر ايام سوداء ومستقبل مظلم , وخطر لا يعلم مداه الا الله .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • أحمد خليل عمر | 2012-06-02
    لدى سؤال واحد لسيادتك .. كم دفعوا لك مقابل ذلك العبث ؟
  • مش فاهم عنكو انا | 2012-05-26

    و ما الذي يجعلكي متأكدة من كل هذا الكلام ؟

    من آداب التأنين أو استخدام كلمة (إن) هو المجيء بالبرهان الدال على صحة الكلام ... فعلا خدعنا بالديمقراطية

    الديمقراطية اختي العزيزة طريقة الغرب من اجل التفتيت فهم يعلمون جيدا انه بلا ديمقراطية سيتوحد الشعب تحت راية واحدة أما إذا كانت الديمقراطية فستصبح هنالك عشرات الرايات داخل جسد البلد الواحد و بالتالي يسهل على الأعداء وإسألي أي فيلسوف في هذا الشأن

     

    اما عكس الديمقراطية فهو نظام الخلافة الإسلامية المبني على شريعة الله التي إن طبقت لن تجدي مظلوما و سترين العدل في سائر الأرجاء.. ليس كل على هواه ( الملحدون والليبراليون و عبدة الفرج وعبدة الشيطان واليسار واليمين و وو و و  و) كل يريد سن شعائره التي يراها الأخر باطلة

     

    أما عن الإخوان السلمون - فأنا لا أعلم من هم ولا أعلم أصلهم ولكن أسمع ان كل الرؤساء حاربوهم و هذا غن دل على شيء فإنما يدل على صحة منهجهم

     

    ألم تسمعي بالمثل القائل - إذا كثر أعدائك فانت الأفضل ؟؟

     

    فرجاء الى كل من يكتب ويدعي العلم أن يأتي ببرهان او بشيء من المنطق و لا يجعل لعواطفه دورا - فأن أنا مثلا متحرر لا أتبع الشريعة الإسلامية هذا لا يعني انني سأكون عدوا لها !!! لماذا هذا التفكير اللامنطقي الشيطاني ...

     

    قال ابليس لله " فبعزتك لأغوينهم أجمعين"  يعني ابليس شايف حاله في النار بس بدو النسان يجي معو لأنو ما بدو يروح عالنار لحالو ...

    يا معشر الانس ... من كان يؤمن بالله (اي بوجود الله) و اليوم الأخر (لا تحتاج تفسير) فليقل خيرا او ليصمت

    فالصمت هو واجب على كل من تحكمت به عواطفه أو راوده الشك حول شيء ما لأنه سيغير شيئا من تفاصيل حياته أو لأنه لا يتلائم معها أصلا

     

    عذرا ولكنها وجهة نظري  فإن أصبت فمن الله وإن اخطأت فمن نفسي

     

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق