]]>
خواطر :
عش مابدا لك وكيفما يحلوا لك وإعلم أنك ميت يوما ما لامحالا   (إزدهار) . \" ابعثلي جواب وطمني\" ...( كل إنسان في حياة الدنيا ينتظر في جواب يأتيه من شخص أو جهة ما )...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عماد سالم يكتب | بين المطرقة والسندان

بواسطة: الشاعر عماد محمد سالم  |  بتاريخ: 2012-05-26 ، الوقت: 12:29:18
  • تقييم المقالة:

 

عماد سالم يكتب | بين المطرقة والسندان

لم يصل الحصان الأسود الى سدة السباق , جاء قويا مشرفا شق طريقه بين الأغوار وكتب أسمه بحروف من عرق ومجد وشموخ غير أنه لم يصل الى أخر السباق قبل فل من الفلول وشيخ نائب عن جماعة تدعمه .. حلم الفقراء جاء ثالثا غير أنه كرم من شعب وضع أماله عليه كأنه هو الفائز بسباق الرئاسة ..

حصل حمدين صباحى على أصوات الثوار  والفقراء والمواطنين البسطاء فى ربوع المحروسة فجاء أول فى معظم محافظات الثورة  , القاهرة والجيزة والاسكندرية والسويس وكفر الشيخ والمحلة  وثانى وثالث فى باقى ربوع المحروسة دون دعاية تذكر أو رشاوى إنتخابية ,  نجح بصدقه دون رشوة , أراد أن يقتحم جدار الصمت ويفعل أليات الثورة ويكون هو رأس لثورة كان أهم عيب وميزة فيها أنها بغير رأس .

خرج حمدين من سباق الرئاسة ليدخل الدكتور محمد مرسى مع الفريق أحمد  شفيق فى سباق للأعادة لحسم السباق الرئاسى لأحدهما وليضعا الثوار بين المطرقة والسندان  , فالأختياران أحلى ما فيهما مرا وعلقما , فمن خرج يوم الخامس والعشرين من يناير وهو يعلم أنه لن يعود الى بيته ثانية  ( ألا بقدر الله إذا أراد )  لن يقبل العزاء فى أرواح رفاقه الذين أستشهدوا ودفعوا أرواحهم لقاء هذه اللحظة الفارقة من تاريخ مصر إلا إذا كان رأس الدولة هو رأس السلطة هو رأس الثورة رئيسا منهم يحمل أحلامهم ويضعها على الأرض  حقائق تغير وجه مصر .

فى حيرة عارمة  ..  ماذا نفعل .. ؟  إلى إين نذهب .. ؟ أنذهب إلى نار الإخوان أم الى جحيم الفلول .. تجاذبنا الحديث والرفاق يشعرون بدوار وخوف وترقب .. ماذا نفعل ..؟ أنعطى أصواتنا لشفيق فيصير رئيسا لمصر يفتح معتقلاته لنا ونكون نحن أول ضحاياه ثم يبدأ فى أنتاج النظام الفاسد الذى تخلصنا منه بمعجزة تاريخية أشك أنها تتكرر أذا ماعاد نظام مبارك للحكم من خلال شفيق بأسماء ووجوه جديدة وقد وعت الدروس المستفادة وكيف يستخدمون القمع الدائم حتى لا تأتى عليهم  ثورة أخرى تطيح بهم كما أطاحت بمعلمهم مبارك وولى عهده وشركائه من الوزراء المعتقلين فى سجون قد بنوها كى يسجنونونا فيها ولكنها أبت إلا أن يكونوا هم ساكنيها .

ماذا نفعل أنذهب الى الاخوان الذين يريدون الاستحواز على كل شيئ وكأن الثورة قامت من أجل استبدال الحزب الوطنى بجماعة الاخوان المسلمين . لقد التحقوا بنا فى الميدان وكانوا نعم الرفاق ولكن سرعان ما تغيروا حيث تكون المصلحة والسلطة يكون الاخوان لقد تبرؤا منا وتركونا نذبح فى محمد محمود وقالوا عنا ما قالوا وكأنهم ليسوا منا فعقدوا الصفقات مع العسكر واحتلوا مجلس الشعب بالتزوير الحلال بأن بستغلوا فقر المواطنين و يشترون اصواتهم بقليل من الزيت والأرز وبعض النقود القليلة على سنة الحزب الوطنى يعدون عادة  بالمشاركة  ثم يجنحون دائما للأستحواذ والمغالبه وزد على ذلك أن وصول الاخوان الى القصر الرئاسى مع أحتفاظهم بمجلس الشعب يعطل دوره الرقابى ويوجه التشريعات الى مايحب ويرضى دولة المرشد .

بين المطرقة والسندان إلى إين المفر ...؟  إين نذهب ...؟ وبمن نستغيث...؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • adel381@yahoo.com | 2012-05-26

    نذهب الي الحق يااستاذ عماد   نذهب الي الاخوان المسلمون   مع احترامي الشديد لك فالاخوان المسلمون كل تاريخهم وهم بوزعون الزيت والارز  واسال الفقراء  ولو سالتني صوتك لمن  للشيطان او للفريق لقلت لك بان صوتي للشيطان  مع حبي وتقديري لشخصك الكريم

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق