]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الغضب و ما أدراك و الغضب

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-05-26 ، الوقت: 07:30:37
  • تقييم المقالة:

بمجرد هفوة

من سجل الأخطاء

يغضب

فيجسد غضبه في أقوال

و لك بمقال الزور يضحكك

نسجا من توهمات الشيطان 

يقلقك

ثم يزول الغضب

و يسمي إقدامه حبا

و أسميه كرها و نبذا و تقنعا

و بمثل مقاله قابل 

في الألفاظ أناقة

و بيقين الحق أبديه

يطلب السماح

و لطلبه طاعة

امتثالا لتعاليم الدين

لكن لا دعوة للوئام

فبين الحاء و الكاف صدام

فنفسه من شرها في مرتع و خم

و نفسك من خيرها في خير و عافية

فتكون لصالح أمرك أدبرت

فليس لك مع فاقد الأوتار مشوار

لو علم أن الغضب

تزكية الضعيف

يوقع الطعن 

إلا في نحره

لأرسله صيحة مستنجدا

من القلب ودا

و من العقل تفهما

حتى إذا زل السهم

أراد القرار

عن الغضب فرار

لكنه بمحال

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق