]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يارب خذ بأيادينا ...

بواسطة: المختار سلماني  |  بتاريخ: 2012-05-26 ، الوقت: 01:05:44
  • تقييم المقالة:

أيادينا .... يا رب خذ بأيادينا .....

فعميق جدا ....

هذا الجرح الذي ... تتركه الدموع ...

حين نحبسها بمآقينا ....

وعميق هذا الشق ....

الذي يشطرنا ... حين تموت ....

بأحضاننا ... كل أمانينا ....

يا رب نحن زهور ...

تسكن الأرض ....

قلوبها رقيقة ....

أحلامها عتيقة ....

تطعنها رماح مآسينا ....

تحلم بلحظة بلهاء ....

تختلط فيها الأرض بالسماء ....

وتصبح الدوائر ... خطوطا مستقيمة ....

لحظة بلهاء ....

تعيد لنا الأزياء القديمة ....

وتنزل الملائكة لتواسينا .....

أيادينا .... يارب خذ بأيادينا ....

جرحت قلوبنا ....

فخذها قرابينا ....

فقط هبنا لحظة .....نقضيها ومحبينا ....


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق