]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مصر بين التغيير وعوده النظام السابق

بواسطة: احمدان ناجي  |  بتاريخ: 2012-05-25 ، الوقت: 21:08:29
  • تقييم المقالة:

منذو سبعه الاف عام وبلاد النيل ,ارض الكنانه  تحكم  بالنظام الاوتواكراسي  , ورغم التمظهر بالديموقراطيه من قبل  اشهر الفراعنه  حيث دون القران الكريم   ما جاء على لسان رمسيس الثالث دعوه  لموسى عليه السلام للمناظره في مكان  واحد   (  ان موعدكم يوم الزينه وان يحشر الناس ضحى) والقصه كبيره  وفي الاخير استفرد برئيه وقال (ما أريكم الا ما رى)  بخلاف  ملكه اليمن اليمن التي قالت (ما كنت قاطعه امرا حتى تشهدون)     ورغم وجود السلبيات  للنظاميين الاتوكراسي والديموكراسي  والايجابايات ووجود  طفرات تاريخيه كبلقيس    فقد اشترك العرب بالافلاس السياسي والاقتصادي  واستفحال الاستبداد  الا ان مظاهر  الاستبداد  انعكست بخروج الشعبين  المصري   واليمني  كغيرها من الاقطار العربيه المقهوره  فتمت تنحيه صالح وتم اسقاط نظام مبارك   ومحاكمته    والى الان  توجد ناس في السجون وتوجد ثروه منهوبه  وتوجد عناصر  النظام السابق ومن بينها  مرشح رئاسي  كاحمد شفيق فيرى  البعض ان حصوله اصوات هو ثقه الجمهور  به وبادارته  ويرى الاخرين ان اقترابه من المركز الاول هو انتكاسه  للثوره  , ويرى البعض  بضروره تلاحم اصوات المرشحين  بالجوله المقبله بهدف قطع الطريق ومنع فرص ظهور عناصر النظام السابق  بشروط ان من يظم صوته من المرشحين الثوار لمرشح التنميه والعداله له الحق في منصب نائب وعلى الريس التزامه باخراج السجناء  ومعاقبه كل  ذي جنايه  في حق الشعب , ونظرا  لان الشعب قدم كوكبه من الشهداء  وعانى القمع     ففي كل مره يضحي , بدون مردود   نتيجه التئاثير الخارجي  كحال من  يضيع الكوره عند اقترابه من المرمى او  يقتتل ابنائها  في حماس اللا عبين  بالعشرات  فهي اليوم  تقترب من  احدى خيارين اما التغيير واما  عوده النظام وفلوله فالله عليكو لا توصموا الثورات العربيه  بالنكوص  فمصر تحمل دلاله وريسها ريس العرب  ومن يشمت بها يشمت بالعرب والمسلمين  ولقد احسن شعب مصر في صناعه الثوره والنصر وان شاء الله  يحسن التغيير  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق