]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اتقان الخداع وافلات الاخوان

بواسطة: Mayidi Bah Laabed  |  بتاريخ: 2012-05-25 ، الوقت: 12:51:58
  • تقييم المقالة:

اذا سألت من في الشارع من الناس البسطاء متزسطي التعليم عن السياسة لأجابوك بما معناه ان السياسة هي اتقان الخداع وباية وسيلة كانت ومن هذا التعريف المتواضع انطلق المجلس العسكري في ترميم الدولة "العسكرية" التي بنوها منذ 1952 ووضعوا اسسها على احلام العديدين ممن عارضوا اغتصابهم المهين لاحلام دعاة الحرية والبناء لمصر التي كان احفاد محمدعلي قد جعلوها مداس لفسادهم.

ولكن بعد ستين سنة من اللعب باحلام الناس وجعلهم مجرد حصير يداس استفاقت اشواكهم الناعمة لتنبت من جديد حادة الرؤوس تنغرس في جسد الاستبداد مسقية بوعي القهر والفقر الفاقة ناشئة في سجن الدكتاتورية فأزاحت عنوانهم البارز (مبارك) ثم اخذوا بعد شهور من صدمتهم بمداوات "جراحهم" اي نزع اشواك الثورة وكسرها وإن استلزم الامر هرسها وتسمية الاشواك المكسورة "ضحايا الثورة" اما المدهوسة المهروسة "فاصطلح عليهم "شهداء الثورة" وكان اللعب الخفي عنوان يقال فيثير السخرية ولكنه كان فعلا يدار كما في ذهن لاعب الشطرنج الماكر وخصمه المبتسم الى ان دفعت الاشواك التي لم تبرز بعد الى ماقد يصطلح عليه لعبة البقاء فعاد موسم الاستبداد تحت اسم الحصاد الماضي كان مربحا بحساب البقاء واستمرار الحياة كان مربحا بذله وقهره وفقره...

وهكذا انبثق الدجال في صورة شفيق فامنت به كل الاشواك الراغبة في البقاء، ولكن من ثمانين مضت نبتت في حقل الاسلام والسياسة اشواك اخرى بعيد الثورة صدقت وسارت في الدهليز الذي في منتصفه تفطنت وبأثنين فجأة دفعت وارتفع اللغط والسخط ولو لم تفعل لكان البائد اليوم يحتفل.

نل لعبة وانتم بخير


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق