]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حبيبتى عذرا

بواسطة: Hany Dawod  |  بتاريخ: 2012-05-25 ، الوقت: 07:15:15
  • تقييم المقالة:

حبيبتى عذرا أستيقظت من نومى وكأنى لم انم كنت معى رأيتك كأنك حقيقه لا خيال وكأن الحلم واقعا رسمه عقلى ورواه خيالى وكأن الايام والسنين أصبحت غير قادره على محو ذكرياتك وملامح وجهك من غرفات قلبى ودروب عقلى وسألت نفسى هل يمكن ان يحفر الحب فى أعماق الأنسان الى هذا الحد ولا تستطيع ايدى الزمان ان تطمس معالمه وتمحو حروفه واتسائل الى متى ستظل وقلبك المتعب تتعلقان بأهداب الأوهام والخيالات وتطاردكما أضغاث الاحلام الى متى سأظل أنظر فى عينيك فأراك رسما فيها وعلى وجهى طبعت ملامحك انا أعلم انه قد فات زمن الامال وباتت عوده الماضى من المحال لكنها نفسى المتعبه تأبى ان تعيش واقعها وتستعذب أحلام التمنى والخيال أحيانا اكره ان أفكر فيما عداها عجيب أمرى انا ام انى لم اعد أرى مثلك أمراه فى عذوبه صوتك فى رقه كلماتك فى عمق طيبتك فى عطاء أرضك حبيبتى عذرا لانى متيم بك عذرا لانى أهيم فيك فلا حيله لى فى نفسى فكيف انساك وانت أمرأه ندرت فى زمانى زرعت الحب فى أرضى وذابت فى أعماق وجدانى وانا رجل عاش مع الحب أمنيات وأحلام وذكريات حتى خفتت أنفاسه وتاه أحساسه وجفت دموعه وتجمد فى مأقيه بكاؤه رجلا وجد نفسه فيك بعدما طال حنينه الى لقائك


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق