]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

أمة محمد !!

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-05-24 ، الوقت: 21:08:06
  • تقييم المقالة:

يا للعجب !أمة محمد تحوي أوطانا و كل وطن يحوي أبناء تجمعهم العادات و التقاليد و المصير المشترك تحت مملكة الإسلام و لم تجمعهم نفس الأخلاق و المبادئ فإن لجأت إليهم مستنجدا خذلوك و إن وثقت بهم أهلكوك و إن إئتمنتهم على سر أفشوه وإن تداولوا أحدا في مجلسهم تجرأوا على نهك الحرمات و كأن رسولنا الكريم لم يوص في حجة الوداع بالمرأة (واتقا الله في النساء) و الشيئ الذي لا يجد له المنطق موطنا :يزعمون حبهم للرسول عليه الصلاة و السلام و يصلون عليه آناء الليل و أطراف النهار و هم يطاوعون الشيطان و لوصايا الرسول مخالفين و لقسم عدوهم على غمسهم في النار كما أخرج هو من الجنة هم محافظون.

كنا نراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله و رضوانا و أصبحنا نراهم ركعا سجدا يبتغون اسما في مجتمعاتهم ضاربين عرض الحائط المقاييس الحقيقية لكونهم مسلمين ينشدون بدين الحق الذي في جوهره تربية و إصلاح و هداية و هم في غيرهم بالباطل و منه و عليه فللدين رسالة روحية مهمته خلاص النفس من اعتناقها دستور الشيطان حتى لا يتناقض المؤمن قبل إعلان ايمانه و القيم الروحية.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق