]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين الأمس واليوم

بواسطة: Dallel Ibrahim  |  بتاريخ: 2012-05-24 ، الوقت: 18:20:46
  • تقييم المقالة:

  كان الأمس وها نحن اليوم ...

بينهما جيل ، معركة ، حرية ، وبطل هو الزمن .سبحان مغير الأحوال .بالأمس ونحن أمة كساها العراء لأجل الحرية وها نحن اليوم أمة يعتنقها الفراغ

جل أهلها ان لم نقل كلهم لا يعرفون حتَى ما مرَ به هذا الوطن من آلام ومعاناة ، همجية وانتهاكات ، تحطيم للتَاريخ والغاء للهوية . ألا يكفي هذا لنصنع مجدا لأمتنا التي اصبحت لا تعلم ما يجب أن تعلم .

ترى أين هو المشكل ؟ أهي السلطات المقصرَة  في ذلك ! أم أنَ الفرد منَا لم يعد يهتم بالتَاريخ  ويعيش مترف الحياة !

كل منَا مسؤول الجد والأب ،الجدَة والأم كل المجتمع بما فيه المسؤولين وغيرهم...

ونحن نحتفل بخمسينية الاستقلال في جزائرنا الحبيبة يجب أن نشعر بالإنتماء ، ليس في هذه المناسبة فقط بل على الدَوام ما دمنا نعيش في هذه الحياة . نُشعر ابناءنا بهذه المسؤولية ونزرع فيهم حبَ الوطن والغيرة عليه ، لأنه أمانة . الشهداء ضحوا من أجل الحريَة ونحن نكمل ما بدأوه ...


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق