]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سيبقى هذا الحب الى الابد

بواسطة: Mona Sam  |  بتاريخ: 2012-05-23 ، الوقت: 13:50:06
  • تقييم المقالة:

قصة حبيبان بلغت من الحزن ذروته المثالية اهات و احزان و صراعات ,سادت بحر سلام هذا الحب. كاي حبيبين اثنين وهبا لبعضهما البعض الحب و الوفاء و العطف و الحنان و الراحة و الاطمئنان ,عاشا في غرام بعضهما مدة ثلاث سنوات حاربا بكل قوتهما  الجميع كي يعيش هذا الحب الى الابد ولكن قوة عائلة الفتاة كانت اقوى بكثير حيث عدلت الحبيبة و استسلمت للامرفافترقت عن حبيبها و تزوجت غيره و انتهت فرصة لقائهما مرة ثانية ,و لكن حبهما ظل مربوطا بخيط موثوق بشدة لن يقطعه اي شيء على وجه الارض كيفما كان. غزا الضعف و الانهزام و الانكسار قلب الحبيب فلم يعد لحياته اي طعم لم يعد يفرق بين ليل و نهار من بعد فراق الحبيبة التي بدات مشوار زواجها في بيت الزوجية ووجدت هناك سعادتها كزوجة وربة بيت و وجدت زوجا حنونا يحبها و يخاف عليها, اجل كانت موجودة في خضم كل هذا و لكن بدون روح فهاته الاخيرة تركتها منذ زمن برفقة حبيبها الذي لم تنسه ولا لحظة واحدة ,مرت ثلاث سنوات على فراقهما كثر الحب و زاد الاشتياق و كبرت اللهفة من اجل سماع اخبار الاخر فاتصل الحبيب بها و عندما سمعا صوت كل منهما عادا كما كانا في السابق و كانهما لم يفترقا ابدا و مازالا مع بعضهما البعض فقد نسيت حياتها و زواجها خصوصا عندما اخبرها بانه مازال يحبها و انه لم ينسها يوما واحدا و انه حاول ان يعرف فتيات غيرها و لكنه لم يستطع نسيانها, فلقد كانت صورتها دائما بين عينيه, ارضى هذا كبريائها حتى بكت و قالت له انها تبادله نفس الشعور ورغم حبها لزوجها و احترامها له الا انها لم تنسى حب حبيبها الذي سكن كل جزء فيهاز مرت مدة معينة و الاتصالات قائمة بينهما بشكل متباعد حتى فاجئها بخبر كانت تتمنى لو لم تسمعه ابدا في حياتها و هو زواجه القريب من فتاة تحمل نفس اسمها , انهارت الحبيبة و دارت الارض من حولها و دخلت في سبات الاكتئاب و ما كان يصرخ في داخلها سوى كلمتين لا يمكن حدوث هذا هو لي انا فقط ,ظهرت انانية النراة فيها لانها لا تريد اي واحدة تشاركها في حبيبها  ولكنه استطاع ان يهداها و يطمئنها انها ستظل حبيبته التي احبها و سيظل يحبها حتى يموت فهي حبه الاول و الحب الاول لا ينتسى, اقتنعت بكلامه قليلا و ما ان جاء موعد الزفاف حتى انقلبت حياتها راسا على عقب سوف تاخذه فتاة اخرى منها سيكون لفتاة اخرى من غيرها سيحضن فتاة اخرى كما حضنها ,سيعيش في كنف امراة من غيرها مرضت ورقدت في الفراش من كثرة الهواجس و الافكارالتي لازمتها طوال فترة ما قبل الزفاف الى ان جاء اليوم الموعود اتصل بها قبل زفافه بلحظات بدموعه التي لم تتوقف والتي بادلته الحبيبة باكثر منها بالرغم من قهرها تمنت له زواجا سعيدا فترجته بسؤال مشفر اذا كان سينساها بعد زواجه فاجابها بجواب جعلها تقوم من فراشها قائلا هل يستطيع الانسان ان يعيش دون ان يتنفس, اخبرته انه سيظل حبيبها مهما حصل و توعدها انه لن ينساها و انها ستكون الرقم الاول في حياته , ووعدها انه سيتصل بها بعد زواجه ولكن هذا الاتصال تاخر مدة سنتين حيث عاشت ما عاشه بعد زواجها و اخبرته انها رزقت بمولودين اثنين و انها اسمت احدهما على اسمه و اخبرها انه ايضا رزق بمولودة اسماها كما خططا ليسميا ابنتهما مها لو كانا تزوجا ,و تاكدا ان حبهما لم و لن ينتهي و انهما سيلتقيا يوما ما ان لم يكن في هذا الزمن ففي زمن اخر اكيد....


اسرة القلوب


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق