]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الربيع العربي ... امل جديد لاصلاح جامعة الدول العربية

بواسطة: ادهام البدراني  |  بتاريخ: 2012-05-23 ، الوقت: 12:49:24
  • تقييم المقالة:

 

 

    اسست جامعة الدول العربية في مارس 1945 ، وبذلك تعد من التنظيمات الاقليمية المبكرة النشأة ، حيث تم انشأها قبل منظمة الامم المتحدة بشهور ، وجاءت مع الطور الاخير للحرب العالمية الثانية.

    لقد كان انشاء جامعة الدول العربية حلما يراود كل عربي للحفاظ على هوية الامة العربية، ودفع مسيرتها للامام من اجل اللحاق بركب الحضارة الانسانية ، ومحاولة جعل الجامعة هيكل عربي يسعى الى حماية استقلال وسيادة الدول الاعضاء ، لكن واقع التجربة كان ادنى بكثير من الحلم فوصفها ببيت العرب ظل بعيدا عن الواقع حيث ظلت قاصرة عن تحقيق طموحات وأمال الشعوب العربية التي كانت اكبر بكثير مما حققته من انجازات.

 وهذا ماحصل من خلال العديد من الاحداث التي بينت فشل اداء الجامعة العربية في واجبها بدا من الاحتلال الامريكي للعراق عام 2003 ومرورا الى الازمات الفلسطينية المتتالية دون وجود حل لها اضافة الى عجز الجامعة العربية عن اداء دورها الحقيقي في الحفاظ على كيان الدول العربية وهذا تبين من خلال انطلاق الثورات العربية ( الربيع العربي) ، فلم يكن هناك دور للجامعة العربية يمكن ان يعبر عن طموحات الشعوب العربية.

إن المشكلة الأساسية في قضية تطوير الجامعة هي أنها تبدأ ربما من الطريق الذي لن يؤدي على الأرجح إلى أية نتائج ملموسة في هذا السياق. حيث يدور الحديث سابقا وحاليا وربما لاحقا عن ضرورة تطوير هيكل وكيان الجامعة وأدائها وميثاقها وأمينها العام، وكأن الجامعة هي المشكلة في حد ذاتها، دون أن يبذل جهد مشابه في علاج المصدر الأساسي لأزمة النظام العربي برمته، وهو موضوع إصلاح العلاقات العربية العربية، وكيفية بعث الإرادة السياسية العربية من أجل تفعيل النظام العربي وجامعة الدول العربية. فجامعة الدول العربية هي في النهاية مرآة تنعكس عليها صورة أو حالة النظام العربي. بتعبير آخر فإن حال الجامعة الراهن هو نتيجة لحال العمل العربي والعلاقات العربية / العربية بأكثر مما هي سبب لتلك الحال.

    والامل الان هو في الانتفاضات الشعبية العربية المطالبة باسقاط الانظمة المستبدة ، هذه الانتفاضات سوف تعطي الامل لاصلاح الوضع العربي من الداخل واصلاح العلاقات بين الدول العربية حتى تكون مفتاحا لاصلاح جامعة الدول العربية لكي تواكب التطورات التي تطرأ على الساحة الاقليمية الدولية ولكي تقوم بواجبها الحقيقي مثل بقية المنظمات الاقليمية والدولية.

      

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق