]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دموع الدفتر

بواسطة: Emad Adeen AL-Amir  |  بتاريخ: 2011-06-30 ، الوقت: 11:08:37
  • تقييم المقالة:

بكيت فبل دمعي الدفتر

فسألت قلبي بالله ما الذي تغير

يجبني وهو الشقي بنبرة

بأن عذاب عليّ قد قرر

فقلت لما العذاب ولما الأن

ومن له السلطة ومن عليك إستأمر؟

أذكره بالذي قد كان بيننا

فتولى قليلا ..وأظنه أسغفر

يقول عذرا ما كنت يوما عاصيا

لكنه الحب..عليّ وعليك أكبر

أنا الذي يعمل طول اليوم خافقا

وأنا الذي يعلم من السر ماهو أخطر

لقد أعلنت لك اليوم حبا

قضى الله وعليك قد قرر

فلا تولي وجهكا هاربا

ولا تعد لماضيٍ..إنه الأغبر

نعم يا قلبي أحبها

سبحان الذي صور

لكن ويحك يا قلبي

كيف علمت بسري الأخطر؟

ألم أنهك عن أسراري

ألم أنهك عن ماضيّ الأغبر؟

كرهت الهوى ولمتني

كرهت من الكلام ما أشعر

سأمت القيل والقال

سأمت الجمهور إذ يتاثر

سأمت كل أبيات الهوى

سأمت حتى عطري الأخمر

وسأمت كل طرف ناعس

حتى وإن تلطم وتخمر

سأمت وكثييير ما سأمت

سأمت حتى الأهل والمعشر

وما علمت بأن الحب عذب

وعميت إذ لم أرى الشهد...يتقطر

وما علمت بأن هناك حسن

ولا نفائس لنا بنساً تصور

جمالها فوق كل وصف

صير الصحراء ..غاباً أخضر

لأجل عينيها تفتح الفل

وشوقا لفاها الزهر أثمر

ألأجلها خلق الحب

أم لأجلها أنا أتغير؟

أم هل أرى شيء جديدا

أم هل جمالها لي أسكر؟

فأعذروا قلبي عن كل ما قيل

فإني أظنه قالها مخمر

أظن التعبير ليس بالتغير

ولكن لأجل التعبير..سأتغير

أعبر عن حبي وشوقي

فتمم ربي بما هو أخير

وأبعد عني ... كل حزن

أبدل السواد..بلون زاهٍ أحمر

بقلمي: عماد الدين الأمير


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق