]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جمهورية حسان .. رواية في حلقات ( 60 ) أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-05-21 ، الوقت: 18:51:12
  • تقييم المقالة:

 

-        أخطانا عندما لم نؤمن لعادل حياة أولاده !! شعرت بها صفعة مريرة حادة كنصل سيف يمر في كتلة جبن هشة ، ظلت تتردد كالبرق الخاطف في دوائر حلزونية تنظم  صرخات معدتي إيقاعها ، وتؤكدها لحظة اختفائها خرائط تتهاوى أمام عيني المثقلة بالأهداب الساقطة ؛ لا أقوى على رفعها وفصلها عن الاشتباك ؛ لكنني : قاومت .. صرخت ..عللت . فسرت .. اتهمت .. دافعت . تهاويت ... تحديت ... سقطت . تحاملت .... تداعيت .... تدافعت . وقفت ..... تباينت ..... انسحبت ..... تسمرت   مسامير فولاذية صلبتني أمام ألف عادل ؛ تعجنه ألف يد ؛ تحمل وجها واحدا لألف جسد ، وألف عقل كلها بهاء عاشور المخبوز جيدا على صفحة من لهب ينفخ فيها ألف فم ؛ بألف وجه لألف كتلة من لحم متقاتلة .. متدافعة .. تلف في دوائر حلزونية تنتفض لكنها لا تسقط عن ألف إصبع ليد واحدة تحمل ملامح  حسان الدواخلي ...! -        أخطأ عادل إذ لم يؤمن حياة آلاف كأولاده -        -        أخطانا إذ لم نؤمن لعادل حياة أولاده ..... -        -        أخطأ بهاء إذ لم يؤمن حياة لجميلة ....... -        -        أخطأنا إذ لم نؤمن لعادل حياة أولاده ...... -        أخطأت جميلة إذ استسلمت لحسان ....... -        -        أخطانا إذ لم نؤمن لعادل حياة أولاده ......                           أخطأ محمدي النقيب ، أخطأت ألفت ،                       أخطأت عايدة ، أخطأ سعيد ، أخطأ كامل ،                        أخطأ مبروك ، منصور ، سلطان ، خالد ،                        رتيبة رمضان هدى الدفراوي ..............   -        أخطأنا إذ لم نؤمن لعادل حياة أولاده ..... -        يصفعني بها فتضيء دوائر تتداخل في إيقاع متواصل ، متراقص كألسنة لهب ، ترسم خرائط تتهاوى جدرها ، أمام خرائط يرتفع بنيانها فوق جبال من العظام والجماجم . يصفعني بها فترسم ومضات كالبرق في رأسي لرجال يرتدون قبعات ملونة عليها علم لدولة واحدة ؛ تتداخل فيه النجمة السداسية بالنجوم الزرقاء بالمطرقة بالنجمة الثمانية بالهلال بالصليب بالسيوف المتقاطعة ! يصفعني بها فترسم وجوها صفر ، ووجوها بيض ، وملامح زنجية ، ورعاة لبقر بملامح عربية أصيلة ، بدلا مهندمة ، جلابيب بيضاء  ، عباءات سوداء ، جلابيات تضم أجسادا عارية ، وأجسادا ترتديها ذقون مطاطية ، تجتمع في خارطة واحدة تشتعل نارا ؛ تنصهر فيها القبعات الملونة ؛ حاملة الأعلام في علم واحد ؛ ترفعه على البوارج ..... يشبه جبلا من الجماجم . -        أخطأنا إذ لم نؤمن لعادل حياة أولاده

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق