]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جمهورية حسان .. رواية في حلقات ( 54 ) أحمد الخالد

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-05-21 ، الوقت: 18:34:26
  • تقييم المقالة:

 

-        اكتشف منذ ما يقرب من عام أن د. حسان قد تزوج جميلة بعد طلاقه لها ... من يومها وهو غريب الأفعال ؛ كان حريصا جدا في تعاملاته مع الآخرين ، حتى أنه رغم وجودي معه لم يشركني أبدا في تسليم الزجاجات التي كان يسلمها في كل مرة بأسلوب مختلف ، لكنه ما عاد يهتم منذ معرفته بخبر الزواج ... ولا أعرف لماذا رفض التحدث في هذا الأمر مع الدكتور ؛ إلى أن فوجئت به يعثر على جميلة منذ أسبوعين تقريبا ، جاء بها لتسكن بحجرة في المنزل الذي أسكنه ، لا تخرج إلا لتأخذ حقنتها بالصيدلية .. رغم أنه لم يصفو لها أبدا ! لم يتوقف الأمر عند ذلك الحد مع عادل ، إذ كنت على ثقة بأنه مازال يخفي الكثير ، وأنه كما أرشد إلى طريق المعمل ؛ فإنه سيرشد إلى الخيط الذي سنصل به إلى الأطراف الأخرى التي تقف لنا بالمرصاد ؛ فبدأت بإحراق شقة بهاء عاشور ؛ فور تسهيل فراره للخارج ! وقد أكد مالك العمارة على ما ذكره عادل بخصوص عملية تطوير الصيدلية التي توقفت فجأة ولم يستغل المحل ـ فيما أكد ـ وقد تبين بالمعاينة أن المحل عبارة عن معمل مجهز بتقنيات مهنية رفيعة المستوى ، عثر فيه على تركيبات كيميائية مختلفة الأنواع ؛ منها المعدة ومنها ما كانت في حيز الإعداد ، كشفت التحليلات لها أن عناصر القارورة التي وجدت تحت الجثتين في صندوق القمامة ، كذلك مركب عناصر السم الذي قتل به باسم صبري ؛ تنتمي إليها بالإضافة إلى كميات متنوعة من المواد المخدرة المعروفة .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق