]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نشر ثقافه الحوار

بواسطة: امنه محسن العبد سالم  |  بتاريخ: 2012-05-20 ، الوقت: 20:57:27
  • تقييم المقالة:

 

ندوه حول نشر مفهوم الثقافه  الحواريه   بقلم امنه محسن العبد

 

 برعاية الأستاذ  جمال  ناصر العاقل محافظ محافظة أبين – رئيس المجلس المحلي   تقيم السلطة المحلية  بمحافظة أبين ندوه  حول نشر مفهوم الثقافة الحوارية  بمشاركه خمسون  مشاركا يمثلون  جميع الاتجاهات  السياسية ومنظمات المجتمع المدني خلال الفترة من 19-20 مايو2012م في قاعه  فندق ميركيور  - عدن

افتتحت الندوة بايات من القران الكريم  - ثم القيت كلمه  من قبل رئيس اللجنة التحضيرية   مدير عام التخطيط والتعاون الدولي محافظة أبين الأستاذ حيدره صالح الشدادي  واعطى صوره عن أهميه الندوة ونشر مفهوم الحوار في هذه الايام العصيبه وماتتعرضت له المحافظة من نزوح للناس  من محافظة ابين وانتشار الفوضى والغلو والارهاب كما القيت كلمه عن السلطه المحليه القاها احمد ناصر جرفوش وكيل مساعد محافظة ابين  حيث اكد على ان السلطه المحليه ستنتهج مفهوم الحوار وتاصيله في المجتمع وعقد مزيد من الورش   حول مفهوم الثقافه الحواريه ودعم السلطه المحليه لنشر ثقافه السلام ونبذ العنف والتعصب  ومكافحة الارهاب  في  المحافظه.

كما تم استعراض ااوراق  العمل - لليوم الاول -من قبل الاستاذ حيدره صالح الشدادى  مدير عام  مكتب التخطيط والتعاون الدولي  الورقه الاولى بعنوان  تطور الاوضاع السياسيه في البلاد وانععكاساتها السلبيه بسبب انعدام ثقافه الحوار حيث احتوت الورقه المقدمه  -المدخل – عرض موجز لابرز المحطات  السياسيه والازمات والصراعات التي تشهدها البلاد ونتائجها  السلبيه – اهميه ثقافه الحوار في الوصول الى الحلول الابداعيه – الرؤيه والمهمه ووضع الاهداف – الرؤى والافكار والمبادرات  المتعلقه  بمعالجة الازمه  اليمنيه  بشكل عام والقضيه الحنوبيه  بشكل عام – القضيه الجنوبيه-  الاستخلاصات  والنتائج.

والورقه الثانيه من قبل الاستاذه امنه محسن العبد رئيسة اتحاد نساء اليمن محافظة ابين  بعنوان  المشهد السياسي وطابع النظره المستقبليه  للمراه اليمنيه في ضوء ثقافه الحوار  حيث احتوت الورقه على المقدمه -  تعريف مفهوم الحوار  - الاثار الناجمه عن عدم نشر الحوار  في ظل النزاعات المسلحه وماتتعرض له المراه واطفالها-  الاثار الاجتماعيه – الاثار الاقتصاديه -  الاثار النفسيه  والصحيه  - الاليات التي يجب ان تتبع في نشر المفاهيم من خلال  التعليم -  التربيه الاسريه -  دور الاعلام في نشر المفهوم  بين اوساط الناس  - دور منظمات المجتمع المدني  بمافيها الاتحادات واتحاد نساء اليمن بدرجه اساسيه كونه المعني ايضا في نشر المفاهيم بين اوساط النساء والامهات مربيات الاجيال القادمه   الاليات والمفاهيم الدوليه حول الاتفاقيات .....

الآلياتالدولية لحماية النساء إثناء النزاعات المسلحة:

توجد مجموعه من الآليات الدولية المتعارف عليها  لحماية المدنيين خلال الحروب وما بعدها وتعتني أكثر بالنساء والأطفال  وتتصدر هذا الخصوص الإعلان العالمي حول حماية النساء والأطفال في مناطق الطوارئ والنزاع المسلح 1974 اتفاقيه جنيف والبرتوكول الإضافي 1977 اتفاقيه القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة 1979 اتفاقيه حقوق الطفل 1989 منهاج عمل  بيجين 1995م  كما أن أهم تحول على الصعيد العالمي في مسائل حماية النساء خلال النزاعات المسلحة  إصدار مجلس الأمن الدولي للقرارين 1325 في العام 2000 والقرار 1820 في العام 2008م  حيث أن هذه القرارات اعتراف من أعلى هيئه دوليه معنية بالأمن في العالم  من ناحية الجرائم التي تتعرض لها النساء إثناء الحروب واعتبار الاغتصاب من جرائم الحرب  التي ترتكب ويفلت مرتكبيها من العقاب  وعلى كونها  من الجرائم  التي لا يشملها  أي عفو عقب انتهاء الحروب  على تأكيد  القرارين على أهمية أشراك النساء  في عمليات  إحلال السلام وصنعه  وتعزيز المشاركة السياسية للنساء ويتضمن القرارين دعوة ألامين العام الأمم المتحدة إلى تعيين نساء كمقررين خاصتين  سواء لمناطق فيها نزاع مسلح أو قضايا معينه متعلقة بذلك.

اصدر مجلس الأمن الدولي قراره رقم 2014 في 21 أكتوبر 2011م بخصوص تطورات الوضع العام  ومسار التسوية السياسية بين أطراف ألازمه في اليمن  إلى ضرورة  مشاركه النساء في عمليه السلام ويكرر ضرورة مشاركه  المرأة  المشاركة التامة وعلى قدم المساواة وبفعالية  في جميع  مراحل عمليه السلام , كما مؤكد القرار الأمم في المادة 6 على مسالة حماية النساء وتعزيز مشاركه المرأة في جميع  مستويات صنع القرار . كما تطرقت الى  تقديم المقترحات لضروره مشاركه المراه في عمليه الحوار وبالذات المؤتمر الوطني الجنوبي – الجنوبي او بمؤتمر الحوار الوطني  باعداد متساويه وتحقيق العداله وعلى ان تكون النسب للمراه  من المحافظات الجنوبيه والشماليه متساويه .....

والورقه الثالثه  من قبل الاستاذ مطهر الكوني مدير عام مكتب الشئون الاجتماعيه والعمل محافظة ابين  بعنوان  منظمات المجتمع المدني  في اليمن  ودورها التاثيرى  في المجتمع  اجتماعيا وتنمويا  وثقافيا  وفي صنع القرار   واحتوت الورقه على المقدمه -  تعريف المنظمات  الاهليه والتعاونيه  ونشاتها  وتشريعاتها القانونيه  - مفهوم المنظمات  - خافية ونشاة العمل الاهلي – الاسس التشريعيه والقانونيه  للنظمات- دور المنظمات الاهليه والجمعيات التعاونيه  في عمليه  التنميه  والاندماج  والتاهيل الاجتماعي-  عدد الجميعات على ضوء نتائج المسح- المجتمع المدني  وصنع القرار  والتحديات والمخارج مع التاكيد على وحده منظمات المجتمع المدني واستقلالها من الاحزاب والحكومات  

باعتبارها  شريك  اساسي وفاعل مع الدول في البناء والتنميه

وفي اليوم الثاني 20- 5-2012م الاستماع الى الكلمه التوجييه من قبل محافظ محافظة ابين الاستاذ جمال ناصر العاقل الذى وجهها عبر التلفون حول اهميه الندوه وضرورى نشر وتاصيل مفهوم ثقافه الحوار بين اوساط المجتمع وبا لذات الابيني ودعم السلطه للحريات ونبذ العنف . ثم قدمت  ورقه عمل من قبل الاستاذ  على بن عبدالله علي الضمبرى مدرس بكلية الاداب – جامعه عدن حول  الحوار مبد ا اسلامي  احتوت على المقدمه – الحوار لغه ودلاله  الحوار سمه  قرانيه -  مقومات الحوار  واركانه –قواعد الحوار  - انصاف  المحاور—اعتماد  الدليل الشرعي -  تحديد الغايه-تكوين الاجواء الهادئه – تاملات- الذى تاكد على عدم التطرف في الدين والغلو من قبل الشباب ونبذ العنف والتسامح والعمل على مكافحة الارهاب  وتنني الوسطيه في الدين ونشر التعاليم السماويه الصحيحه وليس عمل الدين ستار لممارسه العنف والقتل والارهاب

وورقه الرابعه من قبل الدكتور صالح حيدره   محسن عميد كلية زنجبار بعنوان  ازمتنا السياسيه التعليميه (( نموذج ابين )) حيث اكد ان محاظة ابين سكانها اغلبهم شباب ولهذ يتطلب الاهتمام بهم  كما اكد ان الاحصائيات التربويه  الرسميه  تعكس حجم  ودرجه خطورة مشكله تدني ميتوى تاهيل المعلمين

وورقه رابعه  كتبها الاستاذ محمد الحاج سالم مدير عام مكتب الاعلام بمحافظة ابين قدمهابالنيابه محمد صالح الشحيرى بعنوان دور الاعلام في نشر  ثقافة الحوار  تضمنت  النصوص والفقرات  الداله عل اهميه الحوار  كما اكد على ان  وسائل الاعلام اكانت المرئيه  اومسموعه او مقرءوه  المعني الرئيسي  والمباشر عن ترسيخ ونشر ثقافة  الحوار بين أوساط  المجتمع بمختلف  شرائحه الاجتماعية ولسياسييه والحزبية  والمدنية

كما فتح باب النقاش للحاضرين  والذي اغنت الاوراق وتم التاكيد على حل القضية الجنوبية الند بالند  جنوب وشمال  .

وقراءة البيان الختامي مع التوصيات  حيث أيدت من قبل الجميع والتأكيد على عقد مزيد من تلك النقاشات والحوارات بين اوساط الناس وبذات لصانعي القرار لنشر مفهوم الحوار وعقد الورش والتدريب  للمعلمين والمعلمات والنساء دورات تخصصيه ولقاءات  والاشاده بدور هذه الندوة حيث تم مناقشه وبلوره كثير من القضايا التي تهم مجتمعنا وبذات قضيتنا كنازحين مهجرين والعودة السريعة إلى أبين وحل القضيه الجنوبيه بما يريده الشعب الجنوبي .

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق