]]>
خواطر :
شُوهد كلب (أكرمكم الله)، في فصل البرد يلهثُ... تعجبت منه البهائمُ، كيف يكون الحال في فصل الحرُ...أجاب الكلب، لذلك الحال أنا من الآن أتهيأ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وردتي الحمراء

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-05-20 ، الوقت: 17:07:13
  • تقييم المقالة:

 

 

د خلت إلى بستان حبنا متسللة فلم تصادف عيني إلا ورودا صفراء تغطي أرضه و لا أثر للوردة  للوردة البضاء حينها فهمت لماذا ذبلت الوردة الحمراء و حالت بردتها فأمسكتها بين يدي لعل قطرات ماء تنعشها لكنها اقتلعت من نفسها و بين    

 

 

 

 

 

أناملي لفظت آخر أنفاسها و كأنها تقول لي (لو دريت في هذا الب ستان ألقى حذفي لما سمحت لكما بغرسي حيث لا أجد الأمان)

فاغرونقت عيني دموعا حسرة على حب وهفت ألينا نفسه و بالجحود كان لها المقابل فمعذرة وردتي الحمراء لم أكن أريدك الآحتضار في عالم ليس لك ولست أنت منه و شكرا لكرمك فلبذورك سأختاربستانا يسع لجميع الورود و أين تلقى الوردة الحمراء من أقرانك نعم المطاب_ أميرة الورود_ مقامها في بستان الخلود.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق