]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التهور

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-05-20 ، الوقت: 11:19:23
  • تقييم المقالة:

إنه نادرا ما يلتفت بعض الناس إلى السجن الكبير الذي يعيشون فيه بملء إرادتهم فيؤدون بأنفسهم إلى الهلاك المعنوي أكثر مما هو مادي ومن بين أسباب ما يبنيه البشر حول أنفسهم و يحيطون به أرواحهم حرية و اختيارا -التهور-فتهورك سبب تعاستك و لو عددنا نواتجه السلبية لما أحصيناها إلا أني أود أن أبرز أهمها (انفكاك أمتن العلاقات الإنسانية _حب_صداقة_زواج_...) مع العلم أن الإنسان خالق لأفعاله خيرها و شرها إلا أنه متعمد على اهلاك ذاته وهو حاسب أنه يضر غيره ثم يرمي اللوم على الآخرين و لا يعمل بالبديهية (فشلت في معرفة غيري فمن المنطق أن أكون عارفا بذاتي أو شاعرا بها فربما المشكل مني و ليس في غيري )

و هيهات أن يبلغ ما يتمناه لأنه فاقد ما أعطي له (فاقد الشيئ لا يعطيه) وهو بذلك يعيش توترا عصبيا و اضطرابا نفسيا له أثر شديد على حياته وحياة غيره.

فلماذا على الرغم من أن الإنسان كائن القيم الإنسانية قد يغشى بصره غرائزه العمياء و ميوله الجموحة لا يسعى إلى مغايرة نفسه التي ليست على الدوام عامل صراع فالمغايرة نفسها تولد التقارب و التفاهم لقوله تعالى(و لولا دفاع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض و لكن الله ذو فضل على العالمين)

لكن أغلبهم لا يتذكرون و تغيب الحكمة من حياتهم و ما الحكمة سوى أسلوب تسييرلحياتنا و احتمال بعضنا بعضا تحت رعاية المحبة و الإيخاء و في ظل ثقافة الحوار و التسامح و الصفح..

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق