]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الغافلون

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-05-20 ، الوقت: 07:57:26
  • تقييم المقالة:

لكل واحد منا حظه من الغبطة و قسطه من النعيم في هذه الدنيا فلا تأخذ منها عجب و لا تشارك صغار العقول فيما يتخذون من محبطات لقيمنا الإسلامية و ينصرفون إلى لذات الحياة و يتحدثون عنها إذا أصبحوا و يتذاكرون فقدان شيئ منها إذا أمسوا و يزدادون ظلما لأنفسهم كلما لقوا من وفود التهنئة هتافا بمنجزاتهم الدنيوية فيضاعفون المبالغة في حسن ظنهم بالأيام فإذا غدرت بهم لا يستغفرون ربهم فينالهم من الهم و الألم مالم يكن لينتابهم لو خبر الدهر حتى كاد ليشغلهم ذلك عن حقيقة وجودهم و نهايتهم الحتمية فتنالهم الموت و قلوبهم تفقم فيزال حينئذ الحجب عن عيوبهم فيرون كأن حياتهم انسابت بين أيديهم سدى تمتعت بها السنون متعة أفقدتهم صوابهم ولكن ما عساهم وهم بين أحضان الموت وفدت عليهم من حيث لا يتوقعون لتضع النقطة الأخيرة في حياتهم .و تبدأ حياتهم الأخرى بين عداد الموتى ؟؟؟؟؟فخل من وفود التهنئة هتافا بمنجزاتهم الأخروية؟

اللهم اجعل عقلي في موطنه و قلبي لمهابتك خاشعا و اجعل نفسي من ملذات الدنيا قانعة و لحسن الخاتمة في مطمع من كرمك و اقتل أيامي علما و تجربة بديني و اجعل الموت في صدارة حياتي صوب عيني لا أنسى و لا أتناسى أن كل ما في يدي عارية مستردة ووديعة موقوتة لك ولك وحدك فقد يسرت أمري و ملكت حياتي فكيف أغفو عن نهايتي.

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق