]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من كتاب الأحوال : أحوال المغني

بواسطة: مدحت الزناري  |  بتاريخ: 2012-05-20 ، الوقت: 05:26:38
  • تقييم المقالة:

يقولُ النايُ للموالِ

يا وجعي الذي يُبْكي

أتتركُني على عودي؟

وصوتُ الآهةِ الخرساءِ مختنقٌ

فلم ينطقْ بمقصودي

زفيرٌ شق لي صدري

وأفعمني

بمقسومٍ ومصمودي*

وحزني مُبْهمٌ كاليلِ

كالأحبابِ إن رحلوا

فأسقُطُ فوق ذكراهم

لشاردةٍ

.. وواردةٍ

ومستخفٍ

.. ومشهودِ

جزاك الله كُنْ سندي

وقافلتي وعنقودي

فداك اللهُ لا ترحل

وتتركُني على عودي

 

******

يقولُ النايُ للموالِ

يا ثوباً يشدُ الروحَ للبدنِ

أيا حُلماً أُدَاعِبُهُ على جفني

وأسقيهِ

بماءِ الوردِ في الوَسنِ

فيورقُ داخلي النوّارُ

والأنوارُ تشطفني

وألمعُ في فضاء اللهِ

فوقَ اللينِ والحُسنِ

فداكَ العمرُ

ما للعمرِ من سببٍ

إذا ما غبتَ

وجهُ الليلِ يفضحُني

وشمسُ الحُزنِ تلفحُني

وتصلُبُني على طللٍ

وتسحبُني

لقاعِ البئرِ بين اليأسِ والوهنِ

وعينُ الزيغِ ما بانت لبؤبؤها

فروقٌ بين قولِ الحقِ والفتنِ

فكن لي مثلما غنيتَ في صوتي

أكونكَ مثلما غنيتُكَ لحني

 

******

 

يقولُ لنايهِ الموالُ

يا هذا الذي مني

عجيبٌ أمرُ ما بيني وبينِكّ في الهوى

صِنْوانِ

يجتمعانِ في أَلقٍ

وينتشرانِ في عَبقٍ

وينهمرانِ في غَدقٍ

ولم يروى بنا شجرُ

إلى ما يخدعُ العمرُ

وليس لصوتِنا أثرُ

فمن منا بصاحبِهِ

نَحِيسٌ حظُهُ عثرُ

كأنا في زمان التيهِ قد بِنا

فضُيعنا

أغيب الآن في صمتٍ

كأني لستُ أذكرني

عجيب ٌ أمرُ ما بيني وبينِكَ في الغناء

وليس ذا زمنِ التغني

إليكَ عني

بكلِ عينٍ ضيعتني

بكلِ لحنٍ شابَ في سمعي وظني

إليكَ عني

 .. إليكَ عني.

ــــــــــــــــــ

*مقسوم ومصمودي : ضربان من الإيقاعات الموسيقية


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق