]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

بنفسجة انا 12/100

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-05-19 ، الوقت: 06:46:45
  • تقييم المقالة:

حوار بين زهرتين زنبقة وبنفسجة

الزنبقة تضحك وتهتز وهي في مكانها مشذبة ممشوقة مغرورة لما رأت بنفسجة ناعمة رقيقة ترتاح بين انامل بائعة الورد وهي تعرضها على صاحب محل لبيع الأزهار...

وانتظرت حتى آخر رنات ضحكات الزنبقة وراحت تقول أنا فخورة أنني ابنة الغور و البور والبيادر وأثق بعطري الأخاذ وان كنت تدهشين العيون وتجذبين الأنوف فأنا ألفت انتباه كل الحواس أسر النظر وامتع الانوف ويشار الي بكل بنان....ولا تلمسني ايدي المزين ...وليس  هناك وجه شبه ولا مجال للمقارنة بين ابنة الصالون والمزهريات وبيني ...

أنا بنفسجة برية أعشق الحرية احب الحياة وأقبل ان أكون في يد بائعتي او حتى في فنجان عاشقة او على طاولة شاعر او في خيال فنان..

وانت يا ملكة في وعائك المزخرف مسجونة وراء الزجاج في البيوت والمحلات بعكسي انا شعبية اسير في الطرقات..

بائعتي اعديني الى مكاني او ضعيني في فنجان في غرفتك وتنشقيني وكحلي ناظريك فيني ولا يهمك اذا لم يشتريني صاحب المال...

أشبهك انا يا بائعة انت تبيعين لتعيشي وانا اعيش كي اباع ولكن لست ابدا مثل الزنبقة وممكن ان يأخذني انسان واسحره وبدون جهد ولا مال..

بنفسجة رائعة صغيرةالحجم كبيرة الفعل يفضلها النسيم ويتوجها الربيع ويتهاداها العشاق ويتغزل فيها الكتاب.....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق