]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحكومة الالهية

بواسطة: asd ahmed 13  |  بتاريخ: 2012-05-19 ، الوقت: 06:25:01
  • تقييم المقالة:

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسلميا كثيرا

اما بعد...((الحكومة الألهية)....الحلقة الاولى

في هذا البحث البسيط والمتواضع مع مراعاة الاختصار وبعد التوكل على الله عز وعلا اردت ان أبين بعض الالفاتات التي قامت عليها أسس ((حاكمية الله)) في أرضه والمنفذ الحقيقي لها والشرعي ((خليفة الله ))في ارضه والحقيقة ان طوال اكثر من الالاف السنين جهلت الناس حق هذا المشروع اللهي والذي يعطي لكي ذي حقه حقه وهو مشروع كل انبياء الله ورسله وأوصياهم عليهم السلام بل هو هدفهم الحقيقي الذي جائوا لاجله وتحملو من جهل الناس وتكذيبهم من استهزاء وسخرية حتى وصل الامر الى القتل والتشريد ف((الناس اعداء ما جهلو))والقران صريح بالعبارات  ويصف حال الانبياء ع وحال المجتمع المقابل لهم حيث قال تعالى(({ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُواْ إِلاَّ بِحَبْلٍ مِّنْ اللّهِ وَحَبْلٍ مِّنَ النَّاسِ وَبَآؤُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ وَيَقْتُلُونَ الأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ }آل عمران112أذن ها هوحال الانبياء والاولياء يصل الامر الى قتلهم ع لأن الناس جهلت حقهم(يكفرون بأيات الله) لانهم لم يعرفوا الهدف الأسمى من بعثهم من قبل الله سبحانه وتعالى وهل انتهى الامر ،،،حتى ذهبو ا الىقانون وضعي باطل لا أساس له وهو ان يعيين الناس خليفة في الارض وتنصيبه حاكما وكأن الله سبحانه عاجز على ان ينصب خليفة في ارضه مابال هذه الناس التي لا تكاد ان تفقه كلمة من كلمات الله سبحانه ألم يهتف القرآن في أسماعهم ((أني جاعل في الارض خليفة)) وقوله تعالى(({وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاما))البقرة124وقال تعالى(({يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقّ))ِص26ومن ثم لماذا هذه الخصوصية التي يحددها الله سبحانه لأولياءه عن باقي خلقه .الا ان نقول ان التنصيب بيده سبحانه((حاكمية الله))وقال تعالى(({قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }آل عمران26أذن نصل الى نتيجة قرأنية واضحة وجلية أن  التنصيب بيد الله لانه وحده سبحانه الأقدر على تشخيص المصلحة العامة للمجتمعات في كل زمان ومكان والا فستكون المسئلة عبثية بالأساس وحاشاه سبحانه وتعالى الله علوا كبيرا عما يقول الجاهلين والكافرين والا فما هو الاصل من خلق الانسان الا انه يعينه الله حاكما وخليفة في ارضه منصوصا عليه بأسمه ومثال مصنع او شركة او مؤسسة او سفينة يثبت لنا الامر ببساطة ا ن  أي شيء من هؤلاء لا يتمثل الا بحاكم او مدير او مسؤول او ربان وهذه لا يكون أي الحاكم والمدير والمسؤول والربان او من ينوب عنهم بأعتبارلابد ان يحمل نفس صفات من استخلفه ((الوكيل كألاصيل))او يتحلى بكامل الصفات حتى يكون قادرا بعمله وهدفه الحقيقي الذي خلق من اجله الانسان أذا ما بالك وهذه الكون العظيم هل يتركه الله عبثا ؟وحاشاه .ام أننا نواجه الله بكل وقاحة وتكبر وأنانية(أنا)ونجعل انفسنا امام الله وننصب ما يحلو لنا  ولكن بحجة ((شورى ،انتخابات ،ديمقراطية))مع العلم ان الشورى لا دخل لها في التنصيب اللهي ولو كانت لما نصب الله سبحانه الخلفاء ونص عليهم ونعمل بتلك الحجج الواهية ونغير حكم الله مع العلم القران كفيل بذكر من يغير حكم الله وعلى مر العصور ومع كل انبياء الله ورسله والى قيام الساعة((وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِندَهُمُ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَـئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ }المائدة 43والله يقول لرسوله({وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّىَ يَحْكُمَ اللّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ }يونس109ولوعرضنا هذه المجتمعات التي تحكم بغير حكم الله ما هووصفهم في القران((وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ }المائدة44وقال تعالى((َمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }المائدة45وقال((وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ }المائدة47أذن نخرج بخلاصة واضحة  بمن لم يقبل بالتنصيب اللهي ويقبل حكم الناس او اي حكم غير حكم الله سبحانه يكونوا(كافرون،ظالمون،فاسقون) والعياذ بالله ومن ثم أذا عرفنا ان الحق من عند الله ماهي المواصفات التي يتحلى بها هذا الخليفة ((أني جاعل في الارض خليفة))وما هي مؤهلاته حتى يصل الى هذه المرتبة العالية من المسؤولية ((مسؤولية الخلق جميعا)) والحقيقة هو ان يكون متحلي بصفات الله سبحانه اللهية ويكون تجلي لأسماء الله سبحانه في خلقه ((صبور ،حليم،كريم،رحيم،مؤمن ،وو..)) فضلا عن علمه الذي يؤتيه الله ك(أدم)  ع الخليفة الاول والذي عرف الاسماء وبان علمه امام الملائكة جميعا جبرائيل وميكائيل وو.({وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }البقرة31 ..والتفصيل في هذا المعنى طويل

 

 

...والأن وبعد ان عرفنا ان التنصيب بيده سبحانه ماهو تكليف المؤمن بخليفة الله حتى يكون حجراو اساس في تثبيت حاكمية الله الذي سوف ينفذ ان شاء الله على يد مهدي هذه الأمة ،،الحقيقة ان الانسان على نفسه بصيرة وان القى معاذيره ولو ان كل واحد منا يسأل نفسه لماذا خلقت لماذا رزقت يكون الجواب بكل بساطة أننا مكلفون بأتباع ولي الله سبحانه وخليفته في ارضه ((ما خلقت الانس والجن الا ليعبدون)) قال الامام الصادق ع اي ليعرفون ماذا يعرفون واجبنا وتكليفنا نحن كمؤمنين  هو معرفة ولي الله واتباعه والأمر بأوامره والنهي بنواهيه ((وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ }الحشر7نعم تكليفنا كمسلمين ان نعمل كل ما يريد هو سبحانه وليس ما نريده نحن ((أنا او هو،نحن او هو)ان نطيع هذا الخليفة ع ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الله سبحانه في ارضه والا فنحن من العلماء غير العاملين كا(أبليس) لع فأبليس كان يعلم بخليفة الله ولكنه غير عامل على طاعته ولهذا فقد فشل بالامتحان والسبب كما هوواضح من سياق القران(الانا) انا خير منه ولهذا فقد فشل وبان جهله امام الملائكة مع العلم ان الملائكة بنفس الموقف الامتحاني اعترضوا على تنصيب ادم ع (({وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة30ولكنهم عرفوا بنهاية الامر بعد ما كلمهم ادم ع بكلمات التي بينت خصوصيته عليهم وعلمه بالاسماء كما هو واضح من سياق القران الكريم ولهذا فهم يستغفرون اي الملائكة  الى هذا اليوم  بعد هذا الاعتراض ولكن الفرق بينهم وبين ابليس باعتباره لع كان طاووس الملائكة انذاك ومشمول بالنداء اللهي هو ايضا(الانا) التي جعلت ابليس ينتقص ويذل ويخزى بخلاف الملائكة التي قرت بتنصيب ادم ع {قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ }البقرة32{وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ }البقرة34أبى واستكبر على خليفة الله ادم على أنه كان في ذهن ابليس لع انه خيرا من ادم خليفة الله ولهذا بان فشل ابليس في الامتحان بخليفة الله والحقيقةجهله بالامور لان السجود هنا هو طاعة لله لان الامر صادر منه سبحانه وكان يعلم الله ما في نفس ابليس من انا وتكبر ولهذا فلم تنفع ابليس عبادته الطويلة حتى قال فيها امير المؤمنين علي ع ((فأعتبروا بما كان من فعل الله بأبليس أذ احبط عمله الطويل وجهده الجهيد وكان قد عبد الله  ستة الألأف سنة لا يدري أمن سني الدنيا ام سني الاخرة)).ولو رجعنا لصادقين ع حيث قال الأمام الصادق ع ما معناه((أمر الله ابليس ان يسجد وشاء ان لا يسجد ))نعم فمشيئة الله فوق كل شيء لانه سبحانه كان يعلم ما يضمر ابليس في نفسه أذن فالعبادة معرفة والمعرفة لا تتم الا بالعمل والعمل لايرفع الا بالاخلاص  حتى يختم الله لك بالخير وهو يتولى الصالحين فعبادة ابليس فارغة من الاخلاص فضلا عن المعنى ......فتدبر.

 

اما بالنسبة لألية عمل نشر هذا المبدأاللهي (حاكمية الله) المتمثلة بالحاكم والمنفذ الشرعي لها (خليفة الله)في ارضه

فبعد الأيمان بالله سبحانه والقبول بتنصيبه لخليفة الله والأقرار به ومعرفة الهدف الحقيقي الذي جاء من اجله خلفاء الله اي التنصيب بيد الله وحده ولا يحق لاي احد ان ينصب ألا بأمر الله لا بيد الناس على صعيد المعصومين المتمثل بالانبياء والرسل وآل محمد  الائمة والمهديين عليهم أفضل الصلاة والسلام ام على صعيد الملوك وأيضا تنصيبهم بيد الله كطالوت المنصب من قبل الله كما قال تعالى{وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكاً قَالُوَاْ أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِّنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }البقرة247 ما علينا الا ان ننشر هذا الهدف (حاكمية الله)  وبكافة السبل المتاحة فالله لا يكلف نفس الا وسعها كالتبيلغ بدعوة المهدي ع وتبشير الناس برسول الامام المهدي السيد (أحمد الحسن)ع الذي يمثل حاكمية الله في ارضه وهو المشروع الذي بذلو ا لاجله السابقين ع والذي بذلو لأجله الغالي والنفيس المال والولد من اجل تحقيق هذا المشروع الاصلاحي وخير مثال نضربه في هذا المعنى هو الحسين بن علي (ع) الذي ثار من اجله حتى ثبت بدمائه المقدسة ان لا اله الا الله محمد رسول الله (الجود بالنفس غاية الجود)وكانت هذه الثورة الكبرى ثورة الامام الحسين ع واصحابه في العاشر من محرم الحرام سنة 61 للهجرة في كربلاء هي اعظم الملاحم على الصعيد الديني والاخلاقي والاجتماعي والسياسي والانساني على حد سواء مع العلم كما وضح السيد المنصور بالله احمد الحسن ع مشروعهم الاصلاحي الذي جهله الناس طوال تلك السنين من تعتيم اعلامي  وأليات ضخمة تعمل على جهل حقهم واموال طائلة تصرف من اجل عدم كشف الحقائق بين السيد احمد الحسن رسول الامام المهدي ع هدفهم وهو واحد لكل خلفاء الله في ارضه(حاكمية الله لا حاكمية الناس) وهذه الثورى التي عملها الحسين ع ما هي الا ترجمان لهذه الحقيقة وكقوله ع (لم اخرج اشرا ولا بطرا ولا ظالم ولا مفسدا ولكني خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي رسول الله ص)هذا هدف الحسين ع (الأصلاح) لو تمعنا جيدا بقوله ع لوجدنا ان الأصلاح هو لا يتحقق ولا يكون الا به ع (خليفة لله) وحاكما ومنصبا من قبل الله لا شورى ولا يزيد الذي كان يمثل  (حاكمية الناس) انذاكوما ينطوي تحت لواء هذه الحاكمية الجائرة من ظلم وفساد على الصعيد الديني والسياسي والاخلاقي والانساني حتى وصل الأمر الا ان يثبتها ع بدمائه المقدسة ويصلح الأمة بعد ما عطلت سنن الله سبحانه وعودتها الى الجاهلية مرة اخرى كقول الحسين ع عما معناه(على سنة جدي رسول الله ص وأبي امير المؤمنين علي ع) أي حاكمية الله سبحانه لا ابا سفيان ولا معاوية ولا يزيد لا ل(حاكمية الناس)وقد نجح بالفعل الحسين ع في تحقيق مشروعه الاصلاحي (حاكمية الله) ومن اراد ان ينكر هذا فهو قد جهل الحسين ع جملة وتفصيل فضلا عن هدفه ع وقد برهن الحسين ع في كربلاء انه خرج للحكم ليس مما يقول اليوم فقهاء السوء لم يخرج للحكم لانهم بالحقيقة لا يعلمون هدف الحسين ومع  شديد الاسف كثير من جهل هذا الحق اللهي حتى من كتب في قضية الحسين ع كالكاتب الايراني المعروف (مرتضى مطهري) و(علي شريعتي) وحتى المرحوم الشهيد السيد محمد محمد صادق الصدر (رحمهم الله جميعا) ما بالنسبة لفقهاء اليوم فما لنا وما هؤلاء الذي لا يكادون يفقهون حديثا  فلو اتخذو اسلوب الصمت لكان اولى لهم(صمت دهرا ونطق كفر)  فضلا عن كثير من كتبوا في قضية الحسين ع والحق لان الله لا يخرج حقه وحق اوليائه الا به وباولياه والحق مع  احمد الحسن ع الذي بين هذا الهدف المتمثل بقوله ع (والحق في حاكمية الله)

..والان ماهو البرهان الذي قاله الحسين ع في طلبه للحكم حقيقة كلمة واحدة تكفي لاثبات هذا الحق كقول الحسين ع (مثلي لا يبايع مثلك) وهو يقصد يزيد بن ميسون في قوله هذا ومن يقدر ان ينكر هذا لانه ع الأحق من يزيد والا فمن ينكر هذا هو نظير من قال يزيد بن ميسون احق بالحكم من الحسين ع وبعد ما عرفنا ونعرف اليوم ان الحسين ع هو حامل راية حاكمية الله المباركة والمواجه والعدو اللدود له هو يزيد حامل راية حاكمية الناس الملعونة المتمثلة بيزيد بن ميسون وعلى شاكلته الى يوم يبعثون. وبما ان الامام المهدي (مكن الله له في الارض)حسين هذا الزمان جاء وهو يمثل قانون الله والمواجه او الجهة المقابلة له ع حاكمية الناس(الشورى والانتخابات او الديمقراطية او الحرية كما تسمى في مصطلحها الحديث ) والحقيقة واحدة على الصعيدين السياسي المتمثل بالكافر الامريكي اليوم  وكل ما يحمل من ظلم وجور وفساد وتسلط و الصعيد الديني او قل المقنع بالدين (العلماء غير العاملين) وهنا ستبدأ مرة اخرى الثورة الحسينة المباركة في هذا الزمان التي يقودها مهدي هذا الامة ع وجند الله وانصاره وملائكته ....والحمد لله وحده وحده وحده

 

  • محمد من ولد فاطمة | 2012-05-19
    كلامك يا أستاذ غير صحيح بالمطلق في بعض الأمور الدينية منها:
    - الأنبياء والرسل غير معصومون ، وان كان لديك دليل قرآني أبلغني به .
    - الحسين بن علي خالف أمر ، بالخروج عن الحاكم حتى لو كان فاجر ، لأن القرآن قال : اسمعوا وأطيعوا أولي الأمر منكم .ولم يذكر تحديدا" المسلمون . وجده الرسول محمد ، أكد ذلك ونهى عن قتالهم ما أقاموا الصلاة .. وقال أيضا" أن هذا الأمر لا يليه أحدا" من أهل بيتي (  أمر الخلافة أو الامارة ) .
    ولمعرفة المزيد اقرأ مقالي على نفس الموقع بعنوان الجماعة والخوارج .
    • asd ahmed 13 | 2012-05-20
      بسم الله الرحمن الرحيم .السلام علليكم ورحمة الله وبركاته اخي العزيزارجو مراجعة المنشور جيدا فهو مدعم بروايات صحيحة وبأدلة قرانية محكمة وواضحة اما بالنسبة لعصمة الانبياء فكأنك لم تتطلع على االقران يوم يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ المائدة67 اذا الله يعصم اوليائه ورسله والنبي بالخصوص اما من قدمته حضرتك فهو شبهة لا موقع له في ارض الواقع او قل الدليل يرد بدليل لا بشبهة كما تعودنا على دين الوهابية(شبهات فقط) لا دليل  في دينكم كما هو واضح أما بالنسبة الى الحسين ع فالرسول يؤكد باكثر من حديث ومن صحاحكم ان الحسين ع  ريحانة الرسول وسيد شباب اهل الجنة ووو فاذا كان خالف يزيد وهو طبعا مخالف له باعتبار هذا ابن من وهذا ابن من فهل لديك يزيد افضل من الحسين لكي تجعل الحسين خارجي ..نعم خارجي وبكل صراحة على الباطل اما بخصوص يزيد فيكفي ان نقول ان علمائك ينتقدوه وحتى يصل الامر الى انه راقص وشارب للخمور فماذا بعد تابع معي اقوال علمائكم في يزيد وفقك الله(
       إبن تيمية - رأس الحسين - رقم الصفحة : ( 205 )  - ولهذا قيل للإمام أحمد : أتكتب الحديث عن يزيد ؟ ، فقال : لا ، ولا كرامة أو ليس هو الذي فعل بأهل الحرة ما فعل ؟ ، وقيل له : إن قوماًً يقولون : إنا نحب يزيد : فقال : وهل يحب يزيد أحد يؤمن بالله واليوم الآخر ؟ ، فقيل : فلماذا لا تلعنه ؟ ، فقال : ومتى رأيت أباك يلعن أحداًً ، إنتهىالذهبي - سير أعلام النبلاء - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 37 ) [ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ] - وعن محمد بن أحمد بن مسمع قال : سكر يزيد ، فقام يرقص ، فسقط على رأسه فإنشق وبدا دماغهفهل هذا حق بحقك بحيث يكون الخروج عليه باطل او خارجي كما تقدمت اما مسئلة اولي الامر فحديث واحد يكفي من هم اولي الامر وبنص كتبك
      مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة ( ر ) - ذكر إسلام أمير المؤمنين علي ( ع ) - حديث رقم : ( 4617 ) 4594 - أخبرنا أبو أحمد محمد بن محمد الشيباني من أصل كتابه ، ثنا علي بن سعيد بن بشير الرازي بمصر ، ثنا الحسن بن حماد الحضرمي ، ثنا يحيى بن يعلي ، ثنا بسام الصيرفي ، عن الحسن بن عمرو الفقيمي ،  عن معاوية بن ثعلبة ، عن أبي ذر رضي الله: قال رسول الله (ص) : من أطاعني فقد أطاع الله و من عصاني فقد عصي الله ومن أطاع عليا فقد أطاعني و من عصي عليا فقد عصاني ، هذا حديث صحيح الإسناد
      واذا قلت ان علي واولاده نطيعهم ونحبهم فالحق اقول لك كما قال تعالى لا تقولوا ما لا تفعلون كبر مقتل عند الله ان تقولوا ما لا تفعلون...والحمد لله وحده وارجو منك في تعليقاتك لانها تهمني وفقك الله ان تذكر مصادر احاديثك التي تستدل بها ولا تترك الحبل على الغارب فهذا دين

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق