]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أخي الناخب المصري ... لحظة واحدة !!

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-05-18 ، الوقت: 20:36:31
  • تقييم المقالة:

 

 
 
هل تذكر كيف دخل بلال بن رباح الإسلام ؟... هل تذكر كيف رفض أبا لهب وأنكر وتجبر في الرفض ؟... هل تذكر كيف أسلم الصديق وعلي  ولماذا ؟! من فضلك عش للحظات مع هذه الصورة وتذكر تلك الفترة من عمر الأمة ثم حاول أن تأتي معي في جولة مع ضمائرنا للحظات سريعة أيضا :    كم بقى لديك من الوقت لتسأل ضميرك : من ستنتخب ولماذا ؟ وهل هذا الإختيار سيرضي الله ؟! هل ستساهم في إعادة الحياة لما كانت عليه ويضيع جهد ودم بذل لتأتي عليك تلك اللحظة ؟! حتى لو كنت غير مقتنع بما بذل ، لكنه بذل ... لتقف مع نفسك هذه اللحظة فلمن تنحاز ... لمن منحك الفرصة على الإختيار الآن ... أم لمن منعك طوال عمرك من مجرد التفكير في لحظة اختيار كهذه وشعورك بأنك فرد في وطن وأن صوتك يضع أساس لمستقبل أولادك ؟ لنعد للحظات التذكر ... هناك تشابه في اللحظة التاريخية مع الفارق بالتأكيد ؛ ومع ذلك نجدنا بين اختيارين مثلما كانوا بين اختيارين ، إما قبول الجديد رغم مخاطره ، أو البقاء في القديم وإعادة ترسيخه خشية من هذا الجديد  اسأل نفسك ماذا قال الأحرار والعبيد  حين وجدوا التغيير مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وماذا قال عبدة الأوثان في رفض التغيير .... إلى من تنتمي أنت ؟ ! هذا لايعني محاولة مني لوضع مرشح بعينه نصب عينيك ولكن فقط أقترب معك لنقطة نلتقي فيها على وضع مبدأ الإختيار ....  اختر من شئت من المرشحين ولكن فكر قبل الإختيار لو كنت مكان كفار قريش في قبول دعوة التجديد ممثلة في رسالة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أو الإبقاء على الوضع القائم ماذا كنت ستختار ؟  حدد موقفك أرجوك قياسا وتوكل على الله 

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق