]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عماد سالم يكتب | لماذا سأنتخب حمدين صباحى رئيسا لمصر

بواسطة: الشاعر عماد محمد سالم  |  بتاريخ: 2012-05-18 ، الوقت: 18:13:46
  • تقييم المقالة:

 

عماد سالم يكتب : لماذا سأنتخب حمدين صباحى

عندما نقترب من تحقيق الحلم يتملكنا الخوف  , والخوف لا أخشاه ولكنى أخاف من التردد . علينا أن نضع رأسا على جسد الثورة القوى يتصف بصفاتها ويحمل ملامحها .. أنه حمدين صباحى ( واحد مننا ) الثائر الحق الذى ظل يناضل طوال حياته حتى أصبح النضال من صفاته الرئيسة.. ولأن ثورتنا قامت من أجل تحقيق العدالة الأجتماعية فلابد من قائد يفهم معناها ومفادها وطرق تحقيقها ولأن الفقراء هم الشريحة الأكبر فى مصر من العمال والفلاحين والباحثين عن العمل فلابد لنا من رئيس يشبه برنامجه الأنتخابى مؤمنا به ويحلم طول حياته أن تسنح له الفرصة لتحقيق حلم العدالة الأجتماعية والحق فى توزيع عادل للثروة والأقرار والعمل على حق العيش بكرامة لكل المصريين.. وأنا لا أنكر أنتماء بعض المرشحين الأخرين للثورة وأحترمهم و أجلهم وعلى رأسهم  المناضل أبو العز الحريرى والمستشار هشام البسطويسى وخالد على ولكنى  أتمنى أن يكون حمدين صباحى رئيسا لمصر الثورة لأنه قادر على

وضع مصر على أول طريق النهضة الشاملة حتى تنتقل من مصاف دول العالم الثالث إلى الدول الإقتصادية الناهضة والمنافسة على موقع متقدم فى ترتيب أقوى إقتصاديات العالم

كنا نؤمن طوال الوقت أن الشعب المصرى هو القائد والمعلم والقادر على الثورة ، وبعد ثورتنا العظيمة فى 25 يناير أطلق شعبنا القدرة على الحلم وفتح باب الأمل فى المستقبل ، ولا يمكن بعد هذه الثورة العظيمة إلا أن تكون أحلامنا بحجم ثورتنا ، وليست مصر ولا شعبها بأقل أبدا من شعوب دول ناهضة عديدة مثل الصين وتركيا والهند وماليزيا وكوريا الجنوبية وأندونيسيا وغيرها من الدول القريبة فى ظروفها وأوضاعها من مصر وكلها تجارب تستحق التأمل والدراسة ، وربما أبرزها البرازيل التى جاء رئيسها السابق لولا دا سيلفا فى إنتخابات ديمقراطية وتسلم السلطة فى وقت كانت البرازيل فيه شبه مفلسة فوضعها فى مصاف الدول الكبرى إقتصاديا واحتلت المركز الثامن كأقوى اقتصاد عالمى فى خلال 8 سنوات هى مدة حكم رئيسها المنتخب ديمقراطيا لدورتين

مشروعنا : الطريق إلى نهضة مصر ينطلق من 3 محاور رئيسية تمثل معا مثلث متكامل نطرح من خلاله ملامح برنامجنا ، ونتشرف بأننا طرحنا تلك المحاور منذ طرح حمدين صباحى مرشحا شعبيا للرئاسة فى نوفمبر 2009 قبل الثورة ، وأكدت جماهير الثورة صحة رؤيتنا لما تحتاجه مصر بشعاراتها التى رفعتها فى ميدان التحرير وميادين الثورة “عيش – حرية – كرامة انسانية – عدالة اجتماعية

الديمقراطية السياسية هى أول الطريق لنهضة مصر ، فلا تقدم بدون بناء نظام سياسى يرسخ قيم الديمقراطية والشفافية والمحاسبة ، ونسعى فى برنامجنا لنقدم نموذج “الرئيس المواطن” الذى يتولى موقع الرئاسة لخدمة طموحات الشعب القائد المعلم

والعدل الإجتماعى هدف رئيس للثورة وأحد الدوافع الأساسية التى دفعت الملايين من الشعب المصرى للثورة ، ويهدف برنامجنا إلى ضمان الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للمواطن المصرى (7 + 1) وهى المكمل للحقوق السياسية والمدنية ، وهى : الحق فى الغذاء – الحق فى السكن – الحق فى الرعاية الصحية – الحق فى التعليم – الحق فى العمل – الحق فى الأجر العادل – الحق فى التأمين الشامل ، بالإضافة إلى الحق فى بيئة نظيفة .. 

يكتم مثلث الديمقراطية السياسية والعدالة الإجتماعية بإستقلال إرادة مصر الوطنية وحرية قرارها ، ومصر عادت بالفعل بثورتها العظيمة إلى وزنها الطبيعى عربيا وإقليميا ودوليا ، وما تحتاجه مصر هوتعظيم الإستفادة من علاقات الجوار بما يحقق ويعزز قدرات مصر التنموية فى مجالها السياسى والجغرافى والدولى وبما يتناسب مع إمكانياتها التاريخية والحضارية والبشرية.. فمصر العظيمة لابد  إن تكفل لأبنائها العزة والكرامة .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق