]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(باب ماجاء فى حوض النبى (ص)فى الموقف وسعته وكثرة أوانيه وذكر أركانه ومن عليها)

بواسطة: اسرة القطاوى  |  بتاريخ: 2011-06-29 ، الوقت: 12:25:50
  • تقييم المقالة:

_ذهب صاحب القوت وغيرة .الى أن حوض النبى(ص) انما هو بعد الصراط,والصحيح أن للنبى(ص) حوضين أحدهما فى الموقف قبل الصراط والثانى فى الجنه وكلاهما يسمى كوثرا على ما يأتى ,والكوثر فى كلام العرب الخير الكثير .واختلف فى الميزان والحوض أيهما قبل الاخرة فقيل الميزان قبل وقيل الحوض قال أبو الحسن القابسى والصحيح أن الحوض قبل.-قلت.والمعنى يقتضيه فان الناس يخرجون عطاشا من قبورهم كما تقدم فيقدم  قبل الصراط والميزان والله أعلم وقال أبو حامد فى كتاب كشف علوم الاخرة وحكى بعض السلف من أهل التصنيف أن الحوض يورد بعد الصراط وهو غلط من قائله , قال المؤلف ,,هو كما قال .وقد روى البخارى عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله (ص) قال بينما أنا قائم على الحوض اذا زمرة حتى اذا عرفتهم خرج رجل من بينى وبينهم-فقال- هلم فقلت الى أينفقال الى النار والله ,قلت ما شأنهم فقال انهم قد ارتدوا على أدبارهم القهقرى, ثم اذا زمرة أخرى حتى اذا عرفتهم خرج من بينى وبينهم رجل فقال لهم هلم فقلت الى أين قال الى النار والله قلت ,,ما شأنهم قال انهم ارتدوا على أدبارهم فلا أراة يخلص منهم الا مثل همل النعم,قلت فهذا الحديث مع صحته أدل دليل على أن الحوض يكون فى الموقف قبل الصراط لان الصراط انما هو جسر على جهنم ممدود يجاز عليه فمن جازة سلم من النار على ما يأتى وكذا حياض الانبياء عليهم السلام تكون أيضأفى الموقف على مايأتى وروى عن ابن عباس رضى الله عنهما قال سئل رسول الله (ص) عن الوقوف بين يدى الله تعالى هل فيه ماء قال ((أى والذى نفسى بيدة ان فيه لماء وان أولياء الله تعالى ليردون حياض  الانبياء ويبعث الله سبعين ألف ملك بأيديهم عصى من نار يذودون الكفار عن حياضالانبياء)).--(مسلم) عن أبى ذر رضى الله عنه قال ,, قلت يارسول الله ما انيه الحوض ! قال -((والذى نفس محمد بيدة لانيته أكثر من عدد نجوم السماء وكواكبها فى الليله المظلمه المصحيه ,انيه الجنه من شرب منها لم يظمأ , اخر ماعليه يشخب ,فيه ميزابان من الجنه من شرب منه لم يظمأ -عرضه مثل طوله -مابين عمان الى أيله ماؤة أشد بياضأ من الثلج وأحلى من العسل))-وعن ثوبان أن رسول الله(ص)قال ..(انى لبعقر حوضى أذود الناس لاهل اليمين أضرب بعصاى حتى يرفض عليهم فسئل عن عرضه فقال -من مقامى الى عمان,وسئل عن شرابه غفال - أشد بياضأ من الثلج وأحلى من العسل ,يغت فيه ميزابان من الجنه أحدهمامن ذهب والاخر من ورق)-وفى غير كتاب مسلم (((يعب فيه ميزابان من الكوثر )))الحديث ,وفى أخرى ((مايبسط أحد منكم يدة الا وقع عليه قدح ))--مسلم-عن أنس قال -بينما رسول الله (ص)ذات يوم نين أظهرنا اذ أغفى اغفاءة ثم رفع رأسه متبسمأ فقلنا -ما أضحكك يارسول الله !! قال -(نزلت على انفأ سورة فقرأ..((( بسم الله الرحمن الرحيم اناأعطيناك الكوثر فصل لربك وانحر ان شأنئك هو الابتر ثم قال - أتدرون ما الكوثر !قلنا -الله ورسوله أعلم ,قال ,فانه نهر وعدنيه ربى عليه خير كثير , وهوحوض ترد عليه أمتى  يوم القيامه انيته عدد النجوم,فيختلج العبد منهم فأقول - يارب انه من أمتى ,فقال ماتدرى ما أحدث بعدك )))وفى روايه أخرى (ماأحدث)وعن عبد الله بن عمر بن العاص قال -قال رسول الله (ص)(حوضى مسيرة شهر وزواياة سواء وماؤة أبيض من الورق وريحه اطيب من المسك, كيزانه كنجوم السماء من ورد فشرب منه لم يظمأ بعدة أبدأ)أخرجه البخارى


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق