]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التغيير و العقلية الجزائرية

بواسطة: طبشيش فوضيل  |  بتاريخ: 2012-05-18 ، الوقت: 10:27:46
  • تقييم المقالة:

التغيير فى الجزائر مؤجل الى حين استكمال او استنفاد العقلية الجزائرية الغير قابلة للتحرك الايجابى اتجاه الصندوق من اجل التغيير الايجابى بواسطة الانتخاب والاقبال الواسع لمسح الطبقة الحاكمة الكسولة و الغير قابلة للتغيير و كنسها نهائيا من المشهد السياسى الجزائرى حتى دالكم الحين و الدى نراه قريب و يراه القابعون و المتشبثون بالكراسى من اجل ديمومه  مصالحهم بعيدة ويومئد يفرح الشعب و يبكى فرحا كما بكى يوم استقلاله

ان العقلية الجزائرية الناقدة و الناقمة جدا على الاوضاع المزرية و السلطة الحاكمة المكتزة للملايين من الاموال المخزنة حتى طمع فيها صندوق النقد الدولى هده هى العقلية الجزائرية  ولاكنها عقلية متفرجة فقط وغير متحركة هى السبب الاكبر فى عدم حدوث التغير الدى يطالبون به و لكن ياملون ان يقوم به اناس اخرو ربما من المريخ او عطارد او لربما ينتضرون المنقد و المهدى المنتضر لعلا و عسا ان يقوم بدلهم بالتغيير مع ان كل الشعب الجزائرى يحفط و عن قلب قوله تعالى ( ان الله لا يغيير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم ) لربما تاثر بالقصص الخرافية او بالافلام الخيالية الامريكية كسوبار مان و الرسوم المتحركة اليابانية كجونكر او كراندايزر ويبقى الشعب يتفرج و يستمتع تارة يضهك و اخرى يبكى و فى احيا كثيرة يبقى حائرا مادا يفعل الى حين يمل و يطفئ التلفاز و يستقيل من فعل الفرجة الباقية له ويبدا فى الغرق و البحث عن الفرار تارة من خلال الكماليات و اخرى من خلال الحرقة و الادمان على التخدير و المخدر وغالبا يستقيل ويصبح يكتفه الغموض و اللامبالة كما هو حاصل الان

ختاما ناكد ا نه لن يطيع حق وراءه طالب و مثابر واحلام الامس هى حقائق اليوم و احلام اليوم هى حقائق الغد واننا نرى الغد مشرق ان شاء الله

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طبشيش فوضيل | 2012-05-19
    العقلية الجزائرية الملهمة و الحبيسة داخل جدران مسلحة جعلت حزب الافلان يفوز ب221مقعد بالبرلمان ب 1.324.363 صوت من اطل 9.339.026 من المصوتين من مجمول 21.645.841 ناخب مسجل
    العقلية الجزائرية الملهمة هى التى ارجعت بالبرلما الجزائرى الى الاحادية المقيتة سماه بعضهم ببرلمان مبارك قبل الثورة مع الفارق فى العقلية وسيدفع الشعب ثم عبقريته و اللمبالاته من جلده و لحمه و عطمه و حتى النقى بداخل العطام وقد بدات البوادر الاولى م خلال تصريح منسوب لرئيس اتحاد الناقلين الخواص محمد بلال ( بان وزارة النقل وعدتهمانها سترفع تسعيرة النقل الحضرى وشبه الحضرى داخل المدن ومابين الولايات مباشرة بعد الانتخابات )واضاف ( ان التسعيرة جاهزة)
  • طبشيش فوضيل | 2012-05-19
    سيدى ان الامثلة التى سقتها على الحركية التاريخية للجزائريي هى عليك و ليس لك والا فكم دام احتلال فرنسا للجزائر وكم من وقت استغرقت فيه العقلية الجزائرية لكى تتحد اقول تتحد لكى تكنس هدا الاستدمار الفرنسى البغيض مع ان التاريخ يقول ان ابشع استمار هو الاستعمار الفرنسى ان العقلية الانانية للعب الجزائرى المتفرج على كل المقاومات و الاتفاضات هى التى جعلت من استمار الاستدمار الفرنسى لمدة تقارب 133سة ولما ملت هده العقلية المتفرجة من فعل الفرجة و جلد الدات لم يسعفها الا التحاد اتحاد الشعب كله فى سبيل غاية واحدة الا وهى الاستقلال
    ح لا نتكلم على الربيع العربى او الصيفى او حتى الخريفى انما تكلم على التغيير بواسطة الصندوق و ارساء عملية التداول على السلطة بالطرق الحضارية و فقط
    اما عن ربيعنا الدى سبق الاقطار العربية فع اى ربيع تتكلم الربيع الدى صع فى العلب المغلقة بين زمر السلطة المتصارة على الريع واقتسام فتاة الثمانينات الدى اثرت عليه الازمة الاقتصادية
    ثم تعالى دكر للتاريخ ان الجزائرى لا ياثر فيه لا ليفى و لا نتنهاهوا وادكرك ان ايت احمد لما ضاقت به السبل التجا الى الجبال من اجل احداث التغيير ولك لما داهمت الجيوش المغربية الحدود الجزائرية نزل من الجبل و اطم الى حماة الوطن و الجزائر خارجة من حرب استقلال  وا الراحل نحناح الدى انتصر فى النتخابات الرئاسة تنازل من اجل المصلحة الوطنية و الجزائر خارجة من اتون حرب اهلية
    ثم لمادا الخوف من تجربة تقام بالجزائر يديرها جزائريون فيما بينهم ام ا هناك جزائرى درجة اولى و درجه ثانية مع ان التجارب فى الجزائر تقول ان وزير كعمار غول وهو من غير السلطة الحاكمة نجح نجاح وبامتياز فى تسيير وزارته وتفوق على م هو اكثر منه خبرة و دراية بالعمل السياسى و التسييرى للقطاعات
    وهل هناك تيجة دو تضحية هيهات هيهات فالتضحية سليلة الدعوات الصادقة مند ان ازل الله ادم الى الارض واصدق منها هو تضحية جيل الصحابة و الرسول صلى الله عليه و سلم مع انهم على الحق و الله قادر على صرهم ا شاء و لكها سنن الله غلابة ولن تجد لسنة الله تبديلا
    اشكرك اخى احس على المناقشة الممتعة
  • احسن | 2012-05-18
    فد لا اتفق مع الطرح الذي يصف العقلية الجزائرية بالجامدة اتجاه التغيير ، و لعل التاريخ البعيد و القريب يفند ذلك ، فمنذ ان احتلت  فرنسا الجزائر  لم تتوقف الثورات الشعبية الى ان جاءت الحركة الوطنية التي دخلت في صراع سياسي مع المحتل و انتهت بحرب تحريرية يشهد لها العالم ، و بعد الاستقلال لم ينتظر الشعب ما يوصف اليوم بالربيع العربي ليتحرك بل انتفض و لايزال كذلك و قد كلفه ذلك آلاف الضحايا ، أما اذا تساءلنا لماذا لم يقتدي بالدول التي شهدت مؤخرا  الربيع العربي ، فالشعب الجزائري لم ينقاد نحوها  لعدة اسباب موضوعية . اهمها خروجه من تجربة مريرة انتهت بحرب اهلية ، كما انه لاحظ  بان ماحدث في تونس و مصر لم يؤتي ثماره لحد الان بل انه اصبح يشاهد مقدمات نتائج انتفاضة اكتوبر 1988 ، من خلال الأزمات السياسية التي طغت على سطح الأحداث في كل من مصر و تونس و ظهور تيارات متعصبة تنكر حتى ما  يعتبر من ثوابت الأمم . اما اخطر ما جعل الجزائريون ينفرون من هذا الربيع هو دخول بعض الجهات الأجنبية وتحريكهم  للأحداث في بعض الدول لا سيما الصهيوني برنارد ليفي و تحول الانتفاضات السلمية الى حروب اهلية في تلك الدول كما حدث في ليبيا و اليمن و اليوم في سوريا و عدم عودة الاستقرار في تلك الدول ، اي بمعنى آخر  فان الجزائريون لم يقفوا على اية تجربة ناجحة  قد يقتادون يها ، لذا فهم يرفضون خوض مغامرة جديدة قد تعيدهم الى سنوات  الا أمن  و الا استقرار ، و بخصوص عدم  اقبالهم على التغيير عن طريق صناديق الاقتراع  فيرجع الى  تزعزع ثقتهم في الطبقة السياسية الموجودة و  في السلطة التي تنظم هذه  الانتخابات و التي اثبتت بأنها تلجأ دائما الى تحويل اصواتهم لصالحها ، و رغم يبقى الحراك الشعبي الغير مؤطر مستمر من خلال الاحتجاجات اليومية التي تعرفها جل المناطق و مختلف القطاعات ، و  هو ما يذكرنا بالثورات الشعبية المحلية خلال الاحتلال الفرنسي و قد يأتي اليوم  الذي يحدث فيه الجزائريون التغيير بأقل الخسائر ، لأنه شعب استوعب الدروس من ماضيه النضالي و هو غير مستعد  للتضحية دون ان يحصل على نتائج مضمونة .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق