]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عرب

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-05-18 ، الوقت: 09:36:05
  • تقييم المقالة:

عرب منهم رقي أعدائهم

أفلا يتذكرون أن منهم

علم نفع غيرهم

حكم عادل فقدوا اتزانه

سلطة عادلة سلموها لغيرهم

مكانة مرموقة تخلوا عنها

اتحاد فكوا حبله

فأصبحو دمية خشبية في أيدي أعدائهم

يتداولونها وشؤونهم

فأصبحت حياتهم ميدانا لمصارعة

بين أجسام ضخمة استمدت قوتها منهم

وأجسام خفيفة فقدت قوتها بارادتها.

يقرع ناقوس الخطر على كرامتهم العربية

ولا هم مبالون

تهتز الأرض تحت أقدامهم

تهدد انهيارهم كعرب

ولا هم مبالون

فقدوا غيرتهم على عروبتهم

تجاهلوا بطولات من سبقوهم

استحالت دماء أبطالهم مياه

أغرقت شرفهم وهيمنتهم.

كأنهم لم يشهد لهم التاريخ يوما حاسما

من أجل اعتبارهم كعرب

وتاريخهم حافل.

ما بكم يا عرب ؟؟؟

ما غركم في حياة أعدائكم

حياتهم من حضارتكم

و أنتم الحضارة فكيف تبحثون عنها في غيركم؟

تتركون لبها وتبحثون عن فتاتها

ما الذي أفقدكم صوابكم؟

تفقدون أجزاء من كيانكم

وأنتم تتفرجون

ترمون اللوم على أعدائكم

وأنتم أعداء أنفسكم.

ورثتم حقا من العرب الكرامة

ولم ترثوا من مقوماتها شيا.

ما الذي جعل رايتكم لا ترفرف في سمائكم

ولا تشهد نشيد عروبتكم؟

حذتم عن أصلكم بمحظ ارادتكم

وانتسبتم لاسم مجهول

ما زال يبحث عن هويته

في عالم منحتموه سر عروبتكم

فانتخزوه لاذلالكم

وانتم راضون بمصيركم المهين.

فكيف أبناءكم من بعدكم

تحت وطأة أخطبوط

غذاءه عرب؟

تداركوا أنفسكم أمام أبنائكم

وكونوا لهم مرآة يرون من خلالها انفسهم

عرب بكل افتخار.

 

 

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق