]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أبناء مبارك : هل تخالفون الأزهر في أحكام الميراث ؟! ـ ( 2 )

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-05-18 ، الوقت: 01:54:53
  • تقييم المقالة:

لعلنا نجد صدى في نفوس مؤمنة بالتأكيد بأن الدين هو المرجع الأساسي لنا في النقاط محط الخلاف ، ولست ممن تستهويهم القراءات الممنهجة للدين ( التابعة لمنهج فكري ناتج عن موقف سياسي ) فهذه القراءة تكون جد مؤسسة على بنيان مشدود لجهة دون أخرى وأغلب أحكامها فيها من الإنتصار لرأي دون أخر والبحث عما يرسخ فكرتهم من التراث الإسلامي ولعل في حضارة في حجم الحضارة الإسلامية يكون الهدف المنشود ملك اليدين فتنوع وثراء التاريخ الإسلامي واختلاف الظروف المعيشية من عصر إلى آخر ولد أفكارا جد متنوعة تحتد أحيانا في التباين حتى تكاد ترى متناقضة وليس أدل على ذلك من الإختلاف الشاسع بين العقيدة الإسلامية السنية ( على اختلاف نزعاتها ) وبين العقيدة الشيعية ( على اختلاف نزعاتها ) وتباين الحياة التي تنتمي كل منهما لمصدر واحد وذلك لاختلاف البيئات والظروف التاريخية والكثير من الأسباب التي ليس مجال الحدبث فيها الآن ... هذه المقدمة الطويلة نسبيا كان المقصد منها التأكيد على أن الأزهر الشريف من المؤسسات الدينية التي اختارت الدين للدين بعيدا عن المذاهب السياسية ... لذا فلا مفر من اتخاذ الأزهر مصدر الثقة .

نعود لأسئلتنا حول موقف أبناء مبارك المعارض لموقف الأزهر من أحداث 25 يناير ؟ بل بالأحرى موقف الأزهر من شخص حسني مبارك الذي يعتبر من وجهة نظر الأزهر ولي أمر المسلمين في هذا البلد .... لم يمانع الأزهر في إلقاء القبض على مبارك وأعوانه ولم يمانع في محاكمتهم أيضا ، بل ولم يخرج من بين علماء الأزهر الذين عايشوا هذا الرجل وتعاملوا معه شخصيا من يقول للمسلمين اتقوا الله في هذا الرجل أو لينعته بصفات لا يراها أحد ممن قاموا عليه ... وليقدم شهادة أمام هذا الشعب وأمام الله يثبت فيها أن هذا الرجل مظلوم .. والتزام علماء الأزهر الصمت على الأقل معناه الموافقة المبنية على رؤية أن ما يحدث حق لابد أن يتم ... ألا يجد ذلك لديكم ـ أبناء مبارك ـ مبررا للتفكير في خطأ توجهاتكم وشذوذها عن صحيح الموقف الديني المعتدل تجاه قضية لا يمكن للموقف الشخصي فيها أن يكون أعلى من الموقف الديني ؟!

ألا يعني هذا لديكم أنكم ترتكبون خطأ وتقدمون شهادة ستسألون عنها يوم القيامة من مناصرة أهل باطل ظلموا وتجبروا وعاثوا فسادا في الأرض ، ألا تهزكم كلمات رسول الله صلى الله عليه وسلم " يحشر المرء مع من أحب " هل تختارون الحشر مع من حكم التاريخ عليهم من أفعالهم بأنهم طغوا وتجبروا وظلموا حتى أنفسهم ظلموها بظلمهم وعدم الكف عنه !

أراكم تتأهبون لزيادة ظلمكم لأنفسكم بإعلانكم الوقوف خلف هذا الرجل حتى ضد المحاكمة التي تعد أقل صور العقاب له ، أي نبل في إيذاء النفس بالظلم لها وظلم الناس بمناصرة الظالم ؟! أي وفاء في ذلك ؟!

نحن هنا نضيء شمعة الرؤية لكم بدلا من أن نلعن ظلام رؤيتكم لعلكم تعودون ، فأنتم في طريقكم لارتكاب أكبر خطأ في حق أنفسكم وحق الناس يفوق هذا الخطأ مناصرتكم لمبارك ألا وهو عقدكم العزم على انتاج مبارك جديد بوقوفكم مساندين لأقل رجاله حنكة سياسية وأضعفهم شخصية وتحليل مواقفه وأحاديثه يقدم الدليل على ذلك .... أو لأكثر رجاله بعدا عن التدين العادي ، فنحن لسنا ملائكة ولكنا مسلمين على الأقل نبغض ما أبغضه الله ، فكيف تأخذكم الرؤى السياسية مأخذا يلقي بكم في ظلم أنفسكم بمناصرة معاقر للخمور ( بشهادة كثيرين ممن عملوا معه بشكل شخصي ) وليس افتراء عليه ...

لست أدعوكم لمناصرة مرشح بعينه ولكن أدعوكم على الأقل بعدم ظلم أنفسكم باختيار من لا يصلح دينه ولا دنياه .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • سلوى أحمد | 2012-05-19
    ان مبارك ليس بالظالم وليس بالطاغية كما تصر ان تصفه في جميع كتاباتك ولا اعرف لماذا , اما كونك تتخذ من موقف الازهر دليلا لاتهام الرئيس بالظلم والفساد فاولا اسالك اذا كان الحاكم بكل هذا الجبروت والظلم لماذا قبل الازهر بذلك وسكت ؟ ولماذا لم يمتع شيخة من حضور المناسبات مع الرئيس مبارك؟ولماذا كان المفتي يخطب في المناسبات التي يتواجد فيها الرئيس ؟  ثانيا شيخ الازهر خرج والقي بيان في بدايه الاحداث يدعو فيه الجميع الي العودةولم يصف فيه مبارك بالظالم كما تقول اما كون الجميع تحول وللاسف رجال الدين فهذا هو الامر المحزن وبحق وكون الجميع استكثر ان يقول كلمة حق فمن يحاسب هو الله اما ابناء مبارك فسيظلون يدافعون عنه وحتي اخر لحظة من لحظات العمر ليس بالقتل كما تصر علي ان تفسر كلمة حرب التي سبق ان ذكرتها رغم توضيحي لما اقصد قبل ذلك ولكن بقوله كلمه حق في زمن الضلال ونحن نرضي بحكم القضاء حسبما كان ولكن لن نترك مبارك لرغبات الانتقام والحقد والتشفي 
    • أحمد الخالد | 2012-05-19
      ها قد أوجدت مساحة مشتركة بيننا ، فقد وضعت نفسي مكانك ووجدتني أرد نفس الرد ولكن في حالة واحدة حين أتخلص من طريقة الكلام المرسل وأركن إلى العقل وإبداء الأسباب على الأقل لما أنا مقاتع به ، أسباب حقيقية وليست عبارات رنانة عاطفية أكثر منها عقلية ... فهنيئا لك على تخطي تلك العقبة ... لكنك لم تتوقفي للسؤال عما يجبر شيخ الأزهر على موقفه كما أجبر الكثير على السكوت وأنا وأمثالي ممن يعرفون حقا ماذا قدمت يد مبارك ورجاله لمصر ( فنحن نحيا في واقع وليس في برج عاجي ) كما نلمس بأنفسنا ما كان يحدث ونلاحظ ما لا نلمسه والأمثلة كثيرة ... وها هنا في مقالاتي عدة مقالات تبرز ذلك إن شئت التعرف فادخلي على الأقل مقال عنوانه هل يهتم الرئيس القادم بمشكلة الحضري لتتعرفي على بعض سمات واقع عصر مبارك على الأقل في السنوات الخمس الأخيرة ... كلمة أخيرة في التعليق سأقول لك أن والدي توفي منذ 24 عاما بالتمام ومع ذلك وجدت اسمه مقيد وباقي العائلة ممن لحقوه في كشوف الانتخاب في حين أن أسمي لم يكن مسجلا لا لشيء إلا لأني كنت ممن قالوا لا في عصر مبارك ... ولك أن تتخيلي أنني معاقب بمحو اسمي من كشوف الانتخابات من 1988 وأنا بعد في الثانوية وذلك لأنني قلت لا لقتل سليمان خاطر الجندي الذي منع اسرائليين من تسلل الحدود فكان جزاؤه القتل في السجون المصرية ... نحن عشنا جوانب قد لم تتعرضي لها ولكن عليك بقراءة التفاصيل من وجوه الناس على الأقل والاستماع إلى من عايشوا ما لن تصدقيه ... ليس حقدا منا ولا منهم وليس تشفيا ... والنظرة الإنسانية لدينا أكبر مما تتخيلين ، فمحدثك بكى لحظة أن اضطر مبارك إلى الإفصاح عن أنه لن يرشح جمال ولن يرشح نفسه رغم معرفتي بمعنى ذلك لمصر ، لا لشيء إلا لأنه مبارك الذي يمثلنا ، ومحدثك قال بالحرف الواحد أن حذاء مبارك أرفع مقاما من حديث وزيرة الخارجية الأمريكية له بضرورة التنحي لأنه مهما فعل هو رئيسنا ولا نقبل له ولنا توجيه خطاب مثل هذا وبهذه النبرة ... ولكن ليس معنى ذلك أن نصمت عن ظلمه هو ... لا نقبل له إهانة ولكن لا نقبل في نفس الوقت أن تأتي الفرصة لنكف أذاه وأذى رجاله ولا نفعل ... رجال الأزهر هم جزء من نسيج الشعب وإلى حد ما فشيخ الأزهر ممثل رسمي للحكومة أما شيوخ الإفتاء فلا سلطان عليهم سوى الدين لذا لم تصدر فتوى بمعنى كلمة فتوى تحرم الخروج على مبارك وليس كلاما مرسلا من شيخ الأزهر أو فضيلة المفتي الهدف منها تهدئة الأجواء .. كلامك جميل حول قبول كلمة القضاء وللعلم فهي تصب في التبرئة أو حكم مخفف يرضى به جميع الأطراف ولكن حتى مع حكم القضاء بالبراءة فلا يعني هذا براءة ذمته مما حدث فالتقاضي ليس معناه الوصول إلى العدل المطلق فالقاتل في تصاريف القضاء قد يخرج بريئا نتيجة لعدم استيفاء الأوراق المطلوبة للتحقق من أدانته وليس أدل على ذلك من أن القضاة أنفسهم يرددون نحن ننفذ قانون وليس معنى ذلك أننا نقيم للعدل حدود .
      ومع ذلك أجد نبرة لكن لن نترك مبارك لرغبات الانتقام والتشفي كعبارة في الرد لا تفسر إلا على أن هناك خطوات ستتخذ لمنع ذلك ... أدرك نيتك ولكن المقال لا يفسر بالنيات ... للعلم لو استفتى الشعب على عقاب مبارك بالاعدام ستجدين أكثر الأصوات التي سترفض هي الأصوات التي نالت على يد رجاله العذاب .. لأن الشعب المصري عاطفي ووجدانه راقي ويعرف معنى العفو والتسامح ... مع أني أشك في أن يصل الأمر إلى هذا الحد فمهرجان البراءة للجميع قد فتح أبوابه على سعتها في كل القضايا ذات الصلة 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق