]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مراهقة9/100

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-05-17 ، الوقت: 14:26:01
  • تقييم المقالة:

   

 

اذكر انني كنت مع اخوتي شقيةلقد كنت أميل الى الصبيانية في الالعاب والافعال اصعد الجبل اتسلق الشجرواغطس في النهر وكنت قد ابتعدت عن القيود وعن الاغلال وعشت طفولتي بحرية.....
ولما كانت ميولي الى الخروج من المنزل والى الجلوس فوق السطوح او على الشرفات او حتى على النوافذ وابتعدت عن كل ما يزعجني وعن اقوال السيدات والآنسات واندمجت في كل ما في حياة البرية من انطلاق وركض ونشاط وديناميكية والعلة الوحيدة هي كانت في بنطلوني وقميصي لقد ارهقت والدتي وماكينتها وابرها وخيوطها برفو ما اكون قد مزقته يوميا".ولكنني اليوم المس ما جنته نفسي من تلك المرحلة حقا لقد كانت حياة حقيقية ...
وحتى انني ركبت الدراجة وفي الحارة ولمارآني احدهم شكاني للوالدة فضحكت وقالت هي صبي هي هكذا تحب دعوها تفعل ما تريدلقد كان وجهها علينا خير بقدومها اشترينا البيت وقطعة ارض ورزقت بعدها بالصبيان معها بطاقة بيضاء....
ولما كبرت وبرزت معالم الأنوثة ملت نحو الانطواء وقراءة القصص والمطالعة واذا ما عوقبت يأخذوا مني القصص..وابتسامة لكل من لايعرف طعم القراءة ولم يذق حلاوتها هناك اوقات كان كل شيىء ممنوع الامتحانات مثلا كنت اجلس وراء الباب او تحت السرير اوعلى السقيفة ولا اترك القصة او اللغز او الكتاب الا في نهايته وعندما كنت امتحن كنت لا انال الا المعدل واعاقب ولكن لم امتثل لا للصراخ ولا للعقوبة كنت هاوية وادمنت القراءة فأنا قارئة لكتب ادبية عالمية وعربية
ولا اذكر يوما انني درست نصا" او حفظت دروسي غيبا فقط كانت ثقافتي واسعة ولغتي قوية وكنت الاولى دائما" في مادتين التعبير والرياضيات ولغاية الآن لا اعرف ما وجه الرابط بين الاثنين...
ووالدي اطال الله عمره ورحم والدتي كان يسجل لي الاستظهار والمحفوظات ونصوص شعرية وكنت لا اقبل الا ان اقرأ بصوت جهوري الاشعار والنصوص النثرية بصمت وبالعيون.....
وامس وقع بين يدي شريط انا شخصيا تفاجأت من صوتي ومع ان تقنيات الصوت كانت قديمة لقد استمعت الى :وطن النجوم من انا حدق اتذكر من أنا انا........شعر ايليا ابو ماضي بصوتي.....
المحت في الماضي البعيد فتى يقال عنه ارعنا.....واصابني الفرح وعرفت انا كيف كنت طفلة ومراهقة وشابة......


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق