]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصيده الورده الصفراء\\جعفر محمد التميمي

بواسطة: جعفر محمد التميمي  |  بتاريخ: 2011-06-28 ، الوقت: 19:53:49
  • تقييم المقالة:

قد عشت عمري في الجراح

لاعود منكسرا وابدا من جديد

والوره الصفراء مازالت تىن على الرصيف

واصداء قول عاث في نفسي الكىيبه

في قصه الحب العجيبه

اخبرتها حبي فقالت بغد اجيب غدا اجيب

واتيت صبحا مالكا دنياي انتظر الاجابه

كالطير يسبح في سحابه

والورده الصفراء تحملها يدي

جاء الجواب الي كالموت الغريب

ان لاجواب على سوالك ايها الاتي كبرق في السماء

فلم التجات الي من دون النساء

مادا اقول لحلوتي مادا اجيب

لوكنت اعلم مااتيت انا لبابك

لوكنت اعلم ماتركت العمر يصلب في شبابك

مادادهاني ماعشقت انابها

عين وتغفو مثل ورده في الصباح

صفراء كالورده القتيله

ام شعرها كتلال قمح في العرق

خدان كالعسل المضمخ بالحليب

  مادا  اقول لحلوتي مادااجيب


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق