]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

وقائِعُ انتحار كاتبٍ غاضِب

بواسطة: ليث العبدويس  |  بتاريخ: 2012-05-16 ، الوقت: 10:02:46
  • تقييم المقالة:

أكتُبُ وأنا أعلمُ جازِماً أنَّ كلمتي قاتِلتي، أنَّ الموتَ يُعاصِرُ كُلَّ الطاوِلاتِ التي يفترِشُها مشروع انفجارٍ مكتوب، مُتجاهِلاً أنّ كُلَّ طاوِلَةٍ عاشرناها قدْ ادمنتْ اختِلاس النظرِ إلى خيباتِنا المُتوارية، كُلّ المقاعِد المسكونة بأزيزِ الجُمَلِ الملغومة التي أشعر ُ اليومَ أنها هي التي كانت تستَرخي عليَ لِتؤرّخ وقائِع موتي الغير مُعلَنة، كُلَ الفناجينِ الموبوءةِ بِبقايا قهوةٍ سوداء مُرّة وطالِعٍ استعصى على غجريتي الشَرِسة، كُلَّ مِنفَضَةٍ عاكسَتها أعقابُ سجائِري التي لِفرط شرودي لم أوفيها حقّها منْ قُبلِ النيكوتين المُتراكِم في نِهاياتِ اعصابيَ القَلِقة.
موتُ الكاتِبِ قدْ يسكُنُ المسافة بينَ نَصل الدواةِ وبياض الورقة، لأنّه مُعرضٌ دائِماً كُلَّ ذاتِ قُنوطٍ ومساءٍ حزينٍ لأعراضِ السأمِ المُفاجئِ مِن إيقاعِ رَقّاصِ الحياة وَرتابَةِ التَنفُس المُمِلّة، فيُسارِعُ إلى إلقاءِ حِملِهِ الأخيرِ مِن مِسوداتٍ غيرِ مُنجَزة - كأيِ بَغلٍ مُهذّبٍ نبيل – ليقتَحِمَ التاريخِ والجحيمَ عبر التصرّف الجبانِ الوحيد الذي يُخلّد صاحِبه، أن يُلقي بِنفسِهِ من أعلى شُرفَةٍ للخيبة، يُحطّم على ارصِفة اليأس راساً يستمرُّ بعد تهشُّمِهِ في إثارة التساؤل والحيرة، أهو الحَلُّ أم المُشكِلة؟ رَغبةُ كَبتَها إدمانُنا المرَضيُّ على الفشل، ولكمْ هو مُفجِعٌ وفظيعٌ أنْ نُدمِن إخفاقاتِنا المُتكدّسةِ على بواباتِ أعمارِنا بآثارها الإنسحابيّة المُدمّرة عِند كُلّ محُاولةٍ خائِرة في الإقلاع، كُلُّ انتكاسَةٍ في برنامج العلاج هذا تعني شراهةً مُتزايدةً لِجُرعةِ فَشلٍ أكبر!!
الكاتبُ هو الوحيد على وجه البسيطة الذي لا يُجيدُ دور النَذْل، لا لأنهُ غيرُ مُستعدٍ لهكذا انحدارٍ مُروّعٍ في الأخلاق، بل لأنّ غيره استهلكوا هذا الدور واستنفذوه حتى آخر قطرة لؤمٍ وحقارة، قدْ يكونُ ماجِناً، خليعاً، مُتهتكاً، مُمتطياً صهوة أوطأ نزوةٍ عابرِة، لكنّهُ وهو المطعونُ كثيرانِ الماتادور بألفِ رُمحٍ وبِضعةِ ميتاتٍ غيرِ مُنفّذة، لا يستطيعُ التنكُرَ لِقدرهِ المشؤومِ ككاتِبٍ حلّتْ عليه لعنَةُ الشهادةِ على الواقعِ، بِعيونٍ تُخاصِم الإغماض.
رُبما يُضطرُّ إلى قطع معصمِ قلمِهِ، إلى نحرِ محبَرَتِهِ كيما يُطلِق في دروبِ الحياةِ ما يستحقُّ محاولة الانتحارِ هذِه، فأنتَ ولكي تسمح لخيوطِ الشمسِ أنْ تطأ رقبة الظلام الصامِتِ الذي راحَ يُغلّفُ الكون بِما يُشبِهُ الشرانِقَ اللزِجةَ الباعِثةَ على الغثيان، عليك أنْ تُقدّمَ طمأنينتكَ الذاتيّة قُرباناً على مذبح الصخب المُشاكِس وتصنع أثناء تعبُدِكَ ثورةً، ثورتانِ، او رَبيعاً مِن الثورات.
والقبضُ على كاتبٍ هو اسهلُ بكثيرٍ منْ اصطيادِ فَرَاشة، فليس ثمّةَ داعٍ لِتعثُرَ عليهِم بل ستتعَثّرُ بِهم، في المُنعَطفات الجائِعة والأرصِفة المُترِبة ونواصي المَقاهي ومتاهاتِ البؤس والحِرمان والعدم، مُحلّقينَ مبثوثين تكادُ العينُ لا تُخطِئُهُم، تكفي مؤامرةٌ صغيرةٌ يحيكُ خُيوطَها الحمقاءَ صعاليكٌ من الخط ما بعد العاشِرِ لآلة القمع والخَلع في أيّ عاصِمةِ رُعبٍ عربيّة، وبرشامةً او اثنتينِ لحفنةِ ماجورين عاطلينَ عن الفضيلة لِتُجرجِرَ في ظرفِ دقائِق نصف دزينةٍ منَ الكُتّاب الذين سمحوا يوماً لأحداقِنا أن تتَسِعَ مذهولَةٍ بالكلمةِ حين تخترقُ جِدار الجمال، تقتادُهم مخفورين لأقربِ سردابٍ يُخاصِمُ الضياء والنور مُنذُ خُلِق، وهُناك، حيثُ الفظائِعُ مكرَمةُ الوطن لأبنائهِ باسم الدواعي الأمنيّة، وحيثُ الحياةُ في رِبقةِ سوطٍ وسجّانٍ، تستطيعُ ممارسَةَ ما وراءَ قناع البشريّةِ من تدحرُجٍ ورُخصٍ وانحِطاط، تستطيعُ أن تُطلِق لساديتِكَ العَنان، لكن تأكد أنّكَ لن تنتَزِعَ من كاتِبٍ أكثرَ من اعتِرافٍ بِدناءتِك!!
الكتابةُ في أزِقّة الخوف العربيّ هي بِحقٍ عملٌ قِتالي بِمعناهُ الحَرفي، "عملُ انقلابي" كما قالَ احدُ الكُتّاب المغضوِبِ عليهم، عملٌ ينطوي على مستوى مُجازفةٍ لا يَقِلُّ عن الهلاكِ، عملٌ يَترُكُكَ مُحتاراً بينَ أن تقضي بِرصاصةٍ مكتومة الغَدر، او شُحنةٍ ناسِفةٍ لقّنوها فُنون الالتصاقِ وبرمجوها لتحتَضِن الغافِلينَ من عُشّاق الكَلِمة المُتمرّدة، أن تكون كاتِباً معناهُ أن تكونَ جُثّةً مؤجّلةَ الموتِ أو موتاً اضاع جُثّته، أن تسرِقَ من وقتِ موتِكَ الضائِع بُرهةً تسقي فيها الكلمات التي أزهرتْ خِلسةً تحتَ شُرفةِ الإرهاب والمُطاردة ومنع التجوال المُزمِن، وفيما يتسَلّحُ سِواكَ بِالقَدّ والقَديد والأشواكِ والرَصاصِ والحَديد، تَقِفُ انتَ تواجِهُ قَسوة الفولاذِ بِهشاشة الكلِمة، وفي نِزالٍ كهذا يرفُضُ فيه التكافؤُ أن يُشارَ لأسمِهِ ولو تلميحاً، عادةً ما تُطِلُّ المفاجآتُ بِرؤوسِها، حين تَدومُ الكلِمة الشُجاعةُ باغتيال ابيها، مُبدِعِها وكاتِبِها... ويزولُ الطُغاة مُثقلين بِخطيئةِ دَمِه. 
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • ليث العبدويس | 2012-05-18

    اود الاعراب عن عميق امتناني لثنائكم العطر استاذ احمد..

    ضريبة الكاتب الملتزم هي المخاطرة .. السير وسط حقول الغام القمع والاستهداف السلطوي..

    عالمنا خطر.. ولا احد بمأمن.. ولن يتعداك قدرك اذا حل..

    شكرا مرة اخرى للتشجيع.

  • أحمد الخالد | 2012-05-16
    أحسنت سيد ليث ... للأسف لم أتعرف على قلمك من قبل ولكني أشهد لك أني جد كنت بعيد عن قلم يمتلك قدرة رائعة على الغوص في الشرايين والأوردة بأنصال الكلمات الواهبات حياة ... رغم أنه يكتب عن وقائع موت .. إنما يجسد حياة وينشر أريج روعة الكاتب ، سلمت يمينك سيد ليث مع وافر تقديري  

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق