]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

حرب الانتخابات المصرية..من الاصلح؟

بواسطة: دكتور سرحان سليمان  |  بتاريخ: 2012-05-16 ، الوقت: 02:53:51
  • تقييم المقالة:
نحن امام ورطة اختيار رئيس مناسب لتلك الفترة،وتصورى اننا امام اختيار رئيس انتقالى يتفق مع المرحلة الحالية التى سوف تؤسس للمرحلة القادمة،وسوف يكون له صلاحيات معينة منقوصة غير كاملة بضغط من العسكرى وموافقة من الاخوان حتى تنتهى تلك الفترة واحداث التغيير فيما يأتى،وهذا الرئيس الانتقالى ربما لا يصلح له مرشح اسلامى او ثورجى،وانما لابد ان يتصف بالعقلانية والوسطية وعدم التغيير الجزرى ومحاولة الاصلاح التدريجى والتوافق مع جميع الجهات،فامامه عدم التصادم مع المجلس العسكرى او التعرض له بعد الانتخابات او بمعنى اخر لابد ان يعلم ان المجلس العسكرى لن يقبل الا بحصانه له من القضاء او المحاكمات او اى قضايا فساد فى فترة حكمه،ولابد ان يدرك انه امام التغيير الجوهرى فى البرلمان وان الحكومة القادمة اخوانية ائتلافية لا محالة فى ذلك،وايضا لابد له ان يضع امام عينيه انه رئيس مصر بعد الثورة وبالتالى مطلوب منه تحقيق مطالب الثورة والراغبين فى التغيير وانهم لن يمهلوه وقتاً طويلاً فى تحقيق ذلك،هذه هى الصعوبات التى سوف تكون امام الرئيس القادم ولذلك يجب اختيار رئيس يتوافق معها ولديه مرونة وحنكة سياسية مسبقة وعلم ببواطن الامور وكيفية التصرف واتخاذ قرارات معلوم تاثيرها على المجتمع وعلى وضع مصر اقليمياً وعالمياً،ولذلك ارى ان المرشح الاسلامى لا يتناسب مع تلك الفترة بقدر افضلية رئيس انتقالى له تجربة سابقة قوية بالعمل السياسى وخبرة على ادارة الامور العاجلة،وهنا يكون نقطة فى غاية الاهمية،انه ليس بالضرورة ان كل شخص شارك فى النظام السابق فاسد او لا يصلح للقيادة،وانما ربما فرضت عليه الظروف والبيئة السياسية التى فرضها نظام مبارك وضعية معينة،واقصد ان اختيار اشخاص لم يثبت عليهم مشاركتهم فى الفساد جائز وليس عيباً وربما الاصلح،ووجود برلمان قوى وصلاحيات محددة سوف تفصل بين السلطات وصلاحيات وتقلل فرصة الفساد او الانفراد برأى لشخص الرئيس كما سبق،ويصبح الرئيس الانتقالى هنا له الافضلية،ثم يأتى الفترة الرئاسية القادمة ليكون فيها الرئيس الانتقائى الذى يعبر عن مرحلة اخرى واختيار الاصلح والافضل بكامل الصفات والرؤيا التى سوف تكون البيئة السياسية والمجتمعية اصبحت قادرة ومهييئة على قبول رئيس انتقائى . د.سرحان سليمان الكاتب الصحفى والمحلل السياسى والاقتصادى

sarhansoliman@yahoo.com

 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق