]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من أجرم الجرائم وأقذر الخطط للجهاز المركزى للمحاسبات المصري

بواسطة: محمود عبدالحكيم  |  بتاريخ: 2012-05-15 ، الوقت: 11:37:29
  • تقييم المقالة:
قال الدكتور عاصم عبد المعطى وكيل الجهاز المركزى للمحاسبات الأسبق وعضو المركز المصرى لمكافحة الفساد أن الحكومة تلجأ حاليا الى سياسة "الأرض المحروقة" فى تعاملها مع أموال الصناديق الخاصة، وذلك عن طريق ضخ هذه الأموال داخل مؤسسات حكومية لها ميزانياتها وليست فى حاجة للأموال التى تضخ لها من الصناديق الخاصة و التى يبلغ عدد الأموال بها حسب آخر إحصائية للجهاز المركزى للمحاسبات 98 مليار جنيه.

وأضاف عبد المعطى فى برنامج "مانشيت" مساء اليوم أن هنالك أساليب وممارسات غير شريفة تمارس على أموال المصريين بالصناديق الخاصة.

وأكد عبد المعطى أنه تلقى هذه المعلومات بشكل شفوي من مصادر موثوقة داخل مؤسسات حكومية أكدت تلقي مؤسساتهم أموال ضخمة " لصرفها بأى شكل من الأشكال"، معتبرا هذه السياسة - إن تم إثباتها بالأوراق والأدلة - جريمة في حق كل مواطن مصري وطريق لحرق هذه الأموال التي أخذت كرسوم من قوت المواطن وله الحق في استردادها في شكل خدمات حقيقية تغذى احتياجاته الأساسية فى المعيشة , كما اعتبرها جريمة اخرى تتمثل فى حرمان ميزانية الدولة من مئات المليارات التى ستغنى الحكومة عن استجداء القروض من الخارج .

وفسر عبد المعطى الموقف قائلا أن " حرق أموال الصناديق الخاصة " لا يعنى إلا الخوف من كشف الجهات والأشخاص المستفيدين من أموال هذه الصناديق على مدار سنوات، ومقدار المليارات التى كانت تصرف لصالح وزراء ورؤساء جامعات ومحافظين ورؤساء شركات قابضة وتابعة.

واعتبر عبد المعطى أن الدولة بإمكانها بمنتهى السهولة نفى كل هذه التهم عن نفسها بإخطار محافظ الجهاز المركزي بحصر أعداد الصناديق الخاصة والجهات والأشخاص المستفيدة منها وحصر بكمية المليارات داخل هذه الصناديق وهو عمل سينجز من طرف محافظ الجهاز المركزي خلال 48 ساعة.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق