]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

الاهرام المصرية أخطر أم واشنطن بوست الامريكية

بواسطة: محمود عبدالحكيم  |  بتاريخ: 2012-05-15 ، الوقت: 11:33:41
  • تقييم المقالة:
صحيفة أمريكية: "الأهرام" حرضت الغرب على إهانة الإسلام
الثلاثاء 01 مايو 2012

مفكرة الاسلام: هاجمت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأمريكية صحيفة الأهرام المصرية بسبب نشرها خبرًا ملفقًا عن مناقشة البرلمان المصري لقانون "معاشرة الوداع"، وكشفت أن صحيفة الأهرام تعمدت ممارسة "التضليل الصحافي".
واتهمت الصحيفة الأمريكية الأهرام بأنها منحت الصحافة الصفراء في الغرب مادة دسمة للإساءة للإسلام والمسلمين، سرعان ما تحولت إلى حملة انتقاد واسعة للإسلاميين وتشهير بما أسمته "انحلالهم الأخلاقي".
وكانت الأهرام قد نشرت خبرًا عن تقدم ميرفت التلاوي - رئيس المجلس القومي للمرأة - بشكوى لسعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب حول قانون "معاشرة الوداع" الذي يسمح للرجل بمعاشرة زوجته بعد وفاتها، والتي ادعت الأهرام أنه يتم مناقشته في البرلمان.
وقالت الصحيفة الأمريكية: "كذب صحيفة الأهرام افتضح عندما خرجت التلاوي نفسها لتنفي مناقشة أي مشروع عن المعاشرة بعد الموت في البرلمان، ناهيك عن عدم إرسالها أي شكوى بخصوص المشروع غير الموجود أساسًا".
وأضافت الصحيفة: "الأمر ليس مستغربًا فأي شخص يعرف المصريين يدرك أنه لا يمكنه أن يصدق مثل هذا الخبر لأن الحديث عن معاشرة الموتى أمر متطرف بدرجة مضحكة، كما أنه لا توجد أي جماعة إسلامية في مصر تبنت مثل هذا الرأي في أي وقت من الأوقات".
ووصفت الصحيفة الأمريكية ما نشرته الأهرام بأنه محاولة لخلق حالة من الذعر تصب في مصلحة خصوم السياسيين الإسلاميين مع احتدام سباق الرئاسة واقترابه من لحظة الحسم.
وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى أن الأهرام تخدم مصالح من هم في السلطة، على حد وصفها، لافتة إلى فضيحة "الصورة التعبيرية" التي قامت فيها الأهرام بالتلاعب بصورة صحافية لتجعل الرئيس السابق يظهر وكأنه يتصدر كل من الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وملك الأردن، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو خلال محادثات السلام الفلسطينية – "الإسرائيلية" في واشنطن عام 2010.
وقالت كريستيان ساينس مونيتور: "الخبر الكاذب الذي نشرته الأهرام والذي يصب في مصلحة وزير خارجية نظام مبارك السابق عمرو موسى يكشف عن رهانات المجلس العسكري الذي يدير البلاد ويمسك بزمام السلطة".
وأضافت الصحيفة ساخرة: "الأهرام قامت بعد ذلك بالحديث عن أنباء تدوالتها عدد من الصحف ومواقع الإنترنت" عن مشروع القانون، مقتبسة من عدد من الصحف الغربية، دون الإشارة إلى أن هذه الصحف نفسها قامت بنقل الخبر عن الأهرام".
وأردفت أن "الحديث عن الجدل" هي حيلة صحافية معروفة تلجأ إليها صحافة النخبة حينما تريد نشر أحد الأخبار التي تتداولها الصحافة الصفراء بطريق غير مباشر فتقوم بالحديث عن الجدل الذي أثير حول الخبر متجنبة الخبر ذاته، ولكن أن تلجأ الصحيفة لهذه الحيلة للحديث عن خبر كاذب قامت هي نفسها بنشره فإن ذلك ابتكار جديد في عالم الصحافة تملك صحيفة الأهرام المصرية براءة اختراعه، بحسب الصحيفة الأمريكية.
واختتمت الصحيفة قائلة بأنه على الرغم من أن الكثير قد تغير في مصر في أعقاب الثورة التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، إلا أن صحيفة الأهرام تثبت يومًا تلو الآخر بأنها لا تزال على ما هي عليه.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق