]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دِمـَشـْـقُ خـَانـَتْ مـَعَ الشـَّيـْطـَـان ِ شـَـاعـِرَهـَا

بواسطة: أيمن صفوان  |  بتاريخ: 2012-05-14 ، الوقت: 18:25:44
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

علـَيْـــكِ أُشـْفِــقُ..يَــا مــنْ تـَعْــذ ُلُ الصَّــنـَمَــــــا

 

أصَــمَّـــهُ حُــبُّــهُ..حَــدَّ اشْــتـَهـَى الصَّــمَــمَـــــا

 

إذا تـَـــوَهـَّـــــــــــــــمْـتِ أنَّ اللـَّــوْمَ يُسْــئِــمُــــهُ

 

حَـبـِـيــــبَــــهُ،فـَمِـــنَ اللـُّـــوَّام ِ قـَــدْ سَــئِـــمَـــــا

 

كـَالـرِّيـــح ِ لـَــوْمُــكِ ،يُـذ ْكِـــي جَــمْرَ لـَوْعَـتِــهِ

 

حَــتـَّى إذا كـَادَ يَـخـْـبُـــو..لـُـمْتِ..فـَاضـْطـَـرَمَـا

 

قـَــدْ أقـْسَــمَ القـَلـْــبُ لا َ يَـغـْـفـُــو لِــثـَــانِـيَــــــةٍ

 

لـَــنْ تـُفـْلِــحِـــي أبَـدًا فِـي كـَبْــح ِ مَــا اعْــتـَـزَمَا

 

لـَــوْ أنَّ مَــا عَـــرَفَ الإنـْسَــــانُ مِـــنْ حَـــسَـــدٍ

 

إذ ًا لـَــوَلـَّـــى أمَــامَ الحُـــبِّ مـُنـْهـَــــــزِمَــــــــا

 

فـَوَجـِّــهـِـي لِلـْهـَــوَى مَــا شِـئـْــتِ مِــنْ تـُهـَــــم ٍ

 

فـَعِــنـْدَهُ الحُــبُّ مَــا قـَـــدْ كـَـــانَ مـُتـَّـــــهـَــمـَا

 

إنْ كـَـانَ كـَتـْمُ الهـَوَى مِــنْ طـَبـْع ِ مَــنْ عَـشـَقـُوا

 

فـَالحُــبُّ فِي شـَرْعِــــهِ زَيْــفٌ مَــتـَى اكـْتـَتـَمَــا

 

عَـيْــنـَــان ِ نـَائِــمـتـَا الأجْــفـَــان ِ مَــا عَـفـَتـَـــــا

 

عَــنْ خـَافِــق ٍ سَــاهـِــر ِ الشـِّـرْيـَان ِ مَــا ظـَلـَمـَا

 

القـَلـْــبَ قـَدْ سَــكـَنـَــتْ..وَ القـَلـْبُ مـُلـْتـَئِــــــــمٌ

 

وَالجُــرْحَ قـَدْ فـَتـَحَتْ..وَالجُــرْحُ مَــا الـْـتـَـأمَــا

 

وَ الوَجْـــدُ مـُتـَّقِـــدٌ..وَالصَــبْـــرُ مُــنـْطـَفِــــــئٌ

 

وَ الفِكـْــرُ مَنـْقـَسِــمٌ..و الـوُدُّ مَــا انـْقـَسَــمَــــــــا

 

وَقِـيـــلَ..لِلشَّــــام ِ،شـَــامِ الطـِّيــبِ قـَــدْ رَحَـلـَتْ

 

كـَأنـَّمَـــا..بـِالخـُلـُــــودِ القـَلـْـبُ قــَدْ غـَنِــمَـــــــا

 


الشـَّــامُ حَيْــثُ الـفـَضـَــا أنـْفـَـــاسُ دَالِــيَـــــةٍ

 

وَحَيْــثُ..حَيْــثُ ثـَرَاهـَـــا يُـنـْبـِتُ الكـَـــرَمَـــا

 

حَـجَــزْتُ تـَذْكـَـــرتِــي..وَالشـِّعْــــرُ فِـي أثـَرِي

 

فـَإنَّ بَيْنـَهـُــمَـــا التـَّــارِيـــخَ وَ الرَّحِــمَـــــــــــا

 

مَـا إنْ دَنـَـتْ إصْبَــعِـــي مِـنْ نـُورِ جَــبْـهـَتِــهـا

 

وَكِـــدْتُ ألـْمَــــــسُ شـَــلاَّلَ الضَـــيَــــاءِ..وَ مَــا

 

أطـَـــلَّ قـَلـْبـِــي عَلـَى شـَمْــــــس ٍ مُعَـــادِيَــــةٍ

 

مِـنْ حِقـْدِهـَـا تـَبْــــعَـثُ الطـُّـوفـَــانَ وَالحِمَمَــا

 

مَــاهَذِهِ الشـَّــامُ أوْ هَـــــــذِي ظـَفـَـــائِـرُهـَــــا

 

وَلا َ شَـذاهـَـــا شـَذاهـَـــا مِثـْلـَـمَــا اتـَّـــسَـــمَـــا

 

هـل أخـْطأ الشـِّـعْــرُ عُـنـْــوَانَ العـَبـِير ِ تـُـرَى

 

مـَا هـَـا هـُنـَا شـُـرْفـَـة ٌ قـَد ْ تـَحـْفـَـظ ُ الذ ِّمـَمَا

 

مـَا هـَـا هـُنـَا غـَيـْـرُ كـُثـْبـَــان ٍ بـِهـَــا د ُفـِنـَتْ

 

أوْرَاقُ عـِـــــز ٍّ و تـَــارِيــخ ٍ قَـَدِ انـْهـَــــدَمـَــا

 

يَـــا شـَـــامُ..يَــا شـَامُ مَــاذا قـَدْ جَــــرَى وَ هـُنـَــا

 

لـَطـَالـَمَــا وَقـَـفَ التـَّـــارِيــــــــخُ مُحْــتـَــرِمَــــا

 

أبـِاسْـتـِطـَاعَــةِ هـَذا الدَّهــْــــــــرِ يُفـْهـِمُنــــــــــا

 

فـَلـَـسْـــتُ أحْـسَـــبُ أنَّ الدَّهـْـــــــرَ قـَََدْ فـَهـِمَـــا

 

الشـَّــامُ تـَنـْـزِفُ... مـَنْ مـِنـْـكـُــمْ رَأَى جـَبَــــلا ً

 

قـَدِ اكـْتـَسـَــى مـِنْـــكـَبـَــاهُ الشـَّـامِخـَـانِ دَمـَــا

 

فِي زَحْــمَــةِ الجُثـَــثِ المُلـْــقـَـــاةِ فِــي حَلــــبٍ

 

قـَدْ ضَيَّعَـــتْ خـُطـُوَاتِـــي الدَّرْبَ وَ القـَــدَمَــــا

 

كـَيْـفَ العُــبُـــورُ عَــلـَى أشْـــلاءِ مَــنْ خـُطِفـُــوا

 

وَالشَّـــــامُ تـَحْــــفـُرُ سَيْـــلَ الفِـــتـْنـَـةِ العَـــرِمَــا

 

مـَــآذِنُ الشَّـــامِ غـَضـَّــتْ طـَــرْفـَهـَـــا هـَـرَبًا

 

مِنْ عَـاشِـق ٍ غـَضَّ عَــنـْهـَـــا طـَـرْفـَــهُ ألـَمَـــا

 

مَـــآذِنُ الشـَّــام ِ يَجْــــثـُــو عِنـْـدَهـَا شـَـبَـــــــحٌ

 

قـَــدْ كـَـدَّسَــــتْ عَـيْنـُــهُ الأوْجَـــاعَ وَ السَّـقـَمَـا

 

قـَـدْ أنـْكـَــرَتـْــهُ وَ زَجَّـــتْ فَي الضـَّيَــاعِ بـِـــهِ

 

تـَسُــومُــــهُ اللـَّعَــنـَــاتِ السُّــودَ وَ النـِّـقـَـمَــــــا

 

نـَــارٌ عَــلـَى عَـــــــلـَــم ٍ هـَــمٌّ ألـَــمَّ بـِــــــــهِ

 

هـَلْ يَكـْظـُــم ِ النـَّــارَ أمْ هـَــلْ يَكـْظـُــم ِ العَلـَمَـا

 

حُــرُوفـُهُ هـَرِمَـــتْ..ألـْعَــجْــــزُ يُسْنِـــــدُهـَــــا

 

ألـَــمْ يَـــَكـُـنْ حَـــرْفــُـهُ قـَـدْ أسْــنـَــدَ الهـَـرَمَــا

 

مـَــآذِنُ الشَّـــامِ مـَــا كـَــادَتْ لِتـَعْــــرِفـَـــنِــــي

 

أنْ جـِئـْتـُهـَـــا بِرَمـَــادِ الحـَــرْبِ مـُلـْـــتـَثـِمَــــا

 

بـِــالجَـــــــامِع ِ الأمَـــوِيِّ انـْتـَابَنِـــي فـَـــــزَعٌ

 

مَنْ بَــاعَ مِفـْــتـَـاحَـــهُ الصُّـلـْبَـــانَ وَ العَجَمَـــا

 

دِمـَشـْـقُ مـَشـْغـُـولـَة ٌ فـِي سـَلـْخ ِ مـَنْ ذَبـَحـَتْ

 

حـَتـَّى تـُلـَوِّنَ أظـْــــــــــــفـَارًا لـَهـَـا و فـَــمـَــا

 

لـِمـَنْ تـَزُفُّ دِمـَشـْـقٌ نـَـــــــــــــفـْسـَهـَا فـَأنـَـا

 

أرَى بـِمَــوْكِبـِــهـَـــا الشـَّيْطـَـــانَ مُبْتـَسِـــــمَـــا

 

دِمـَشـْـقُ خـَانـَتْ مـَعَ الشـَّيـْطـَـان ِ شـَـاعـِرَهـَا

 

فـَلا الد َّفـَـــــاتـِرَ قـَـدْ صـَـانـَتْ و لا َ القـَلـَمـَـــا

 

نِـزَارُ مـَا بـَـالُ عِقـْـدِ الشـِّعـْـرِ مـُنـْفـَـــــــــلِتٌ

 

أمـَــا أثـَـارَ نِـزَارُ الشـِّعْـــــــــــرَ أوْ نـَظـَمـَــا

 

وَهـَـلْ تـَمُـوتُ و خـَيْــلُ الرُّومِ مـُسـْـــــرَجـَـة ٌ

 

و وَجـْهُ بـَلـْقِيـــسَ مـَخـْطـُـــوفٌ لـَقـَـدْ وَجـَمـَا

 

فـَمـَـا أَرَى لـَــــــــكَ بَـيـْتـًـا وَاحِدًا لـَمـَعـَــــتْ

 

بـُـرُوقـُهُ ،أَوْ رَوِيـًّــــــــــا عـَـادَ مـُنـْتـَقـِمـَــــا

 

أكـُــلُّ قـُطـْــر ٍ لـَنـَـــا مَنـْــفـَـــى يُبَــاعِــدُنـَــا

 

وَ كـُــــــــلُّ حُــبٍّ جَمِــيــــل ٍ يُـعْقِـــبُ النـَّـــدَمَــــا

 

أرْضُ العُــرُوبَــةِ أضـْحَـتْ مَسْـلـَـخـًــا... فـَإلـَـــى

 

حَـيْـثُ الـْتـَجَـــأتَ،فـَقـَصَّــــابٌ يَــلِــــي غَــنـَمَــــا

 

عَــنـِّــي أنـَــا مَــنْ سَيَعْـفـُــــو أوْ سَيَــرْحَـمُـــنِـــي

 

وَ مَـوْطِنـِــي مَــا عَـفـَــا عَـــــنـِّـــي وَلا َ رَحِــمَــا

 

فـَـيَـا ضَــرِيــحَ صَـــلاح ِ الدِّيـــن ِ مُـــدَّ يـَــــدًا

 

لِمَــنْ أتـَــاكَ مِـــنَ المـَــأسَـــاةِ مُــعْــــتـَصِــمَـــا

 

وَيَــا فـُؤَادًا غـَـــــــــبـِــيَّ النـَّبْــض ِ أحْــمِــلـُـــــهُ

 

مَـا مِــــــــنْ فـُـــؤَادٍ هـَــــوَى إلا َّ وَ قـَــدْ وَرِمَـــــا

 

قـَــدْ يُـغـْـــرَمُ القـَلـْــبُ بـِالقـَلـْبِ الوَفِـــيِّ لـَــــــــهُ

 

وَ إنَّ قـَلـْــبـِي بـِــمَـنْ قـََـدْ خـَــانـَــهُ غـَــــــرِمَـــا

 

وَ كـَيْــفَ يَسْــلـَـــمُ حُـــبٌّ بَــعْـــدَ خـَيــــــــْبَــتِــــهِ

 

يَــا لـَيْــتَ..يَــالـَيْــــتَ..هـَــذا الحُــبُّ مَـا سَلِمَــا

 

لِلـْــمَــرَّةِ الألـْفِ يُلـْقِــي الشـِّعْـــرُ مَــرْثِــــيَـــة ً

 

أمَــا يَــكـُــونُ سِــوَى بـِالـــــدَّمْـــع ِ مُلـْـتـَزِمَـــا

 

لـَــمْ يَتـْرُكِ الدَّهـْـــرُ فِي الأدْرَاج ِ مِــــحْــبَـــرَة ً

 

إلا َّ عَلـَيْــهـَــا بـِشـَمْــع ِ الحُـــزْن ِ قـَدْ خـَتـَـــمَــا

 

هـَـــــلْ مـِنْ أبـِي مـُعـْــتـَــز ٍ ثـَـان ٍ و فـَائـِــزَةٍ

 

فـَيـُنـْجـِبـَـا لِلـْــوجـُـودِ العـِطـْـرَ و النـَّغـَـــــمـَا

 

وَ أحْــرُفٍ فِي مَــــضَــــاءِ السـَّيْفِ هـِمَّــتـُهـَــــا

 

بـِالسَّيْــفِ تـَسْـتـَــنـْهـِضُ الآمَـــالَ وَ الهـِمَــمَــــــا

 

شـَتِيــمَـــة ُ المُتـَنـَــبِّــــي بَـعْــدُ تـَجْــلِـــــــــــدُنـَـــا

 

يَـــا أ ُمَّــــة ً أضْحَكـَـتْ مِــنْ جـَهـْلِــهـَـا الأمَـــمَــــا

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-05-16

    الشاعر الراقي ..أيمن صفوان

    مشاعر وحرف تكاد تصل المعلقات

    كما تلك النجوم تتلآلىء بالسماء ..تظهر لنا جمال الليل بكل حيثياته

    وبين كل نجمة واخرى تزدهي تلك السطور لتوضح لنا الكثير ..

    فيها المعاناة والفكر والإضاءة المتكامله ,,لتتوضح ان تلك السماوات كما

    تبدو لي لازورديه بكل ما فيها لا نهائيه .

    سلمتم ايها الفاضل الراقي بالشعر نكتب حضارة امة ومجدها ..وتاريخ لا يُنتسى ..

    طيف بتقدير ليراعكم الماسي

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق