]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصيدة (( لُعنتَ بشارُ ))

بواسطة: حماة مدينة الفداء  |  بتاريخ: 2012-05-14 ، الوقت: 15:29:12
  • تقييم المقالة:

 

(( لُعنتَ بشارُ ))

 

درعا تداعت لعزةِ دينِ الله لم تخبو  ولم تَهــبِ

 

أحفادُ يوسفَ ثرى ميسلونَ ساحٌ لهم رطــبِ

 

حمصُ الكرامةِ هبت لا تبتغي لله دون العزِ  من طلبِ

 

أترى لخالدَ أم لعمروٍ  إبن معد  بتِ  يا حمصُ  تنتسبِ

 

لله دُركِ كم جبو  لدين الله سِيري دربَ عِزتهم  وجُــبِ

 

جادت حماةُ  وجُرحها بادي ولم يغــبِ

 

نادى بها قاشوش إرحل دونها دمي فدىً باتَ ينسكــبِ

 

خرجَ الصغارُ  للعنكم حتى النشيدُ للعنكم لحنه طَرِبِ

 

لُعنتَ بشارُ  في درعا فهل تجبني تُرى عن السبــبِ

 

لُعنتَ بشارُ  لما غدى الطفلُ مقتولاً بلا  ذنـــبِ

 

لُعنتَ بشارُ  لما سلكتَ القتل موروثَاً تُسابق فيه عماً و أبِ 

 

لُعنتَ بشارُ  لما إستجبت لأُمٍ حقودٍ  وأطلقتَ للقتلِ أخاً ماهراً  كَذِبِ

 

حتى أنيسةُ باتت ملعونةَ الروحِ  كما حمالةَ الحطبِ

 

قسماً سألهج لعنكم حتى يحارَ إبليسُ فيم لعنُكم عجــــبِ

 

قسماً سأنهج لعنكم حتى نظمتُ للعنكم بيتاً من الأدبِ 

 

لَعنتُ رُوحكَ في حمصَ وفي حلــــبِ


شآم ما  المجدُ أنتِ المجدُ لم يغــــــــبِ

 

لَعنتُ روحكَ حموياً ولم أهـــــبِ

 

خُلدتَ مقبوراً أتاك اللعنُ من حدبٍ ومن صوبِ

 

لَعنتُ روحكَ كي تشقى مع اللهـــبِ

 

لَعنتُ روحكَ ولي ربٌ مُجيبٌ دُعى المظلومِ  دُونما حُجـــــبِ

 

ففي سَقرٍ خلودٌ ستلقاه مرصوداً مع الكُرب

 

ستلقى  بذاك اللعنِ لظــى الظلم مستعراً و مُلتهــِــــبِ

 

سألعنكم حتى بلعنكمُ بتُ  أسمو  فخراً مع الأدبِ

 

https://twitter.com/#!/Hamoeen

  
كتبت بقلم حمويين رداً على من كل ينكر لعن عائلة الأسد  ــ بتاريخ 12/5/2012  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق