]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على زورق الموت...

بواسطة: Abdelhakim Merzougui  |  بتاريخ: 2012-05-14 ، الوقت: 12:17:04
  • تقييم المقالة:

... على زورق الموت :

إهداء : إلى أرواح جميع غرقى البحر ..الحالمين بالجنّة الخضراء..في أوربا :

يسقُط الشّعب ْ
مثل الجراد ِ يسقُطُ...
... مُنشداً حُداء الغضب ْ
ملّ الشّعب ْ
من الشّعب إلى الشّعب ْ
أفكار ولاّةٍ حطّمونـــا
كي نُصبح ...
لحماً شهيّاً للسّمك ِ
على مشوى المالح ِ المُنتصب ْ !!؟
ولا عجب ْ...
أن نُمسي بأعينهم
خارجون عن القانون ِ
لأنّنا بإبحارنا على زورق الموت ِ
قد أشعلنا أضواء الشّغب ْ
يسقُطُ الشّعب ْ...
وضاع أخي
فضاعت أُختي ...
واستكان الدّود بقبره ِ
يبكي عزّة العرب ْ !!
...يا سادتي
ما النّفعُ في شهادتي
ما دام اللُّصوصُ
يرقصون على جثث الموتى
لكنّهم والنُّــخب ْ !!
يحشوا...لنا حشواً
وعهودٍ ألفناها
في خــُرافات الخـُـطب ْ
وكأنّ النُّور أتى
وكأنّ الجنّة بالبعير تقترب ْ !
وجلب الشّواذ والغواني..
فهل كان للهمّ يا سادتي
أن يُنسيه الطّرب ْ ؟؟
ملّ الشّعب ْ
والتهمت أوربا أسماكنا
ونحنُ يأكلنا السّمكُ المُرتقب ْ
فلم يصبر الصّبرُ في صبرنا
واقشعرّ لونهُ
ثمّ فرّ هارباً
...تاركاً قصص الرُّعب ْ
وحكايا بائسين ساءت
وعشق ٍ...منّا قد ســُـلب ْ !؟
يتساقطُ اليأس فينا
مثل الثُّلوج على العرايا
ومثل العدوى
الساكنة فينا كالمرايا
لكنّها لم تقترب ْ !
فأصبح اليمُّ بعد الثرى
مقبرة ً..
ومُنقذاً...
من دياجير الظُّلم
ومن ولاّة ٍ كالأنبياء حسبُهُم...
يحملون قلوباٌ
من خشب ْ .



الشعر النثري الحديث
مرزوقي عبد الحكيم


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق