]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سلام للشنفرى...

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2012-05-13 ، الوقت: 20:13:45
  • تقييم المقالة:

أيها الشنفرى الأصيل...

أيها الرمح الرديني النبيل...

أيها القاتل القتيل...

أيها الشاعر الصعلوك الجميل...

يامن أعنتَ العليل الكليل...

يا من أكثرتَ الزاد والرماد...

وصنتَ وديعة  النشامى الأمجاد...

تأبّط شرّا وعروة بن الورد و ابن برّاقة الفوارس في البواد...

وسهام المنية في صدور الأوغاد... 

الأوغاد في القبيلة هم الأسياد...

استعبدوا الحرّ وأكثروا في الأرض  الفساد...

يا سا دة النبل في عصركم لكم مني سلام...

لم تدركوا الإسلام ، لكن تخلّقتم بخلق الإسلام...

في رفع الضيم عن المهيض ذي الأسقام...

كنتم يا سادتي صعاليك لكن مماليك...

فمن يرقى يا شنفرى مراقيك...؟

تهتم في المفاوز والقفار...

نأيا عن جور الأشراف الفُجّار...

جمعتم الزاد، وأكثرتم القرى والرماد...

فكنتم أنتم الأسياد...

يا ابن بني سلمان الشجاع...

عاشرت الأرقط الزهلول والسباع...

ونادمتَ السيد العملّس والضباع...

هم الأهل والخِلاّن ...

والصحب ومنبع الحبّ والحنان...

ألم يقل صاحبك تأبّط شرّا :

"عوى الذئب فاستأنست بالذئب إذْ عوى      وصوّتَ إنسان فكدتُ أطير" ؟

لقد بررتَ بقسمك يا شنفرى ...

فأكملتَ المئة تترى...

لكن عتابي يا صاحبي :

بئس البرّ ...قتل العبد والحرّ...

           بقلم: البشير بوكثير رأس الوادي (الجزائر). 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق