]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التقنية...الثورة الصامتة

بواسطة: hamzah mohammed  |  بتاريخ: 2012-05-13 ، الوقت: 16:48:51
  • تقييم المقالة:
منذ الثورة الصناعية التي انطلقت في اوربا في اواسط القرن الثامن عشر، الثورة التي اعتنت بالجانب الصناعي والانتاجي وبدأت متزامنة مع الاختراعات والاكتشافات المعدنية والنظريات الفيزيائية والقواعد الكيميائية، تلك الثورة التي امتدت الى الدول الآخرى المحاذية الى الدول الاوربية وذلك لتوافر عناصر الانتاج فيها والاثمان المنخفضة في الحصول عليها.  وخلال الحربين العالميتين (الاولى والثانية) وما بينهما الحدث الاهم والمتمثل بالازمة الاقتصادية العالمية المعروفة، فقد ظهرت بوادر نظريات وقوانين اقتصادية كان الغرض منها تنظيم وإدارة الموارد وتوزيعها بالشكل العادل وبالتساوي، فقد قامت الثورة الاقتصادية المتمثلة (بالاقتصاد الماركسي) حيث كانت هذه الثورة امتداد للثورة الصناعية التي جاءت بهدف التغلب على السلبيات ومعالجة الكبوات السابقة التي تعرض لها الاقتصاد العالمي وقتئذ،  وكانت دول الاتحاد السوفيتي فيما سبق من الزمن هي مركز اشعاع وإنطلاقة هذا الفكر الذي كان في وقته يعلو ولا يعلى عليه، لكن سوء استعمال ادواته ونظرياته جعلت منه فكراً غير صالح للتطبيق في نظر كثير من الناس حول العالم. خلال السنوات التي اقبلت على انحسار الفكر الاقتصادي (الماركسي) وحتى تفكك الاتحاد السوفيتي في نهاية القرن الماضي فقد ابتدءت تظهر بوادر الثورة التكنولوجية (التقنية) التي ازداد نموها بشك مطرد لتأخذ حيزاً كبيراً في جميع نواحي الحياة البشرية بشكل خاص الاقتصادية والاجتماعية منها. وليس خافياً على احد مقدار وحجم هذه الثورة التي نعيشها اليوم في كل لحظة وفي بيئة تتسم بالسرعة الكبيرة من ناحية التطور والابتكار. وبالعودة الى الثورة التقنية وتحليلها من جوانبها المحيطة بها نجد ان اهم ما يميزها هو في امكانية الحصول عليها والوصول اليه بشكل سهل فهي موجودة في اي مكان في  حياتنا واي زمان ولها اهمية كبيرة من خلال اضافة المعلومات الى الفرد المستفيد والمتعامل معها، ومن اشهر الادوات التي تتيحها شبكة المعلومات العاملية (على سبيل المثال):(Web site, E-Mail, Face book, You tube)  وغير ذلك من العشرات من الادوات التقنية التي تتيحها شبكة المعلومات الواسعة والتي لاحصر لها هاهنا. واعظم ما تتميز به التقنية هي الخصوصية التي توفرها ويمكن لاي مستفيد ان يتفاعل معها الى جانب ما تمنحه من امكانية التعارف بين مختلف الشرائح الاجتماعية على ان لايخرج ذلك عن الاطار الايجابي المتعارف عليه. ان ثورة تكنولوجيا (تقنية) المعلومات، هي ثورة في كل مكان وزمان وحبذا لو ان كل فرد لايدع سبيلها ويتخذ السبل الاخرى البعيدة عن الواقعية الحقيقة، فيمكن لاي شخص ان يحصل على اي فكرة او معلومة مفيدة جديدة في المكان الذي يرغب فيه وفي الوقت المناسب له، كما يمكن لاي فرد ان يقدم ما يدور في ذهنه وما يرى من احداث او ما يتصوره في المستقبل الى اي جهة يراها قريبة له وهذا ما يجعله متواصلاً علمياً ومعرفياً مع الجميع في غمرة الثورة التقنية.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق