]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كيف هيمن الدولار على عملات العالم؟

بواسطة: نشوان الجريسي  |  بتاريخ: 2012-05-13 ، الوقت: 05:37:50
  • تقييم المقالة:

سلسلة من اجل وعي سياسي\5

كان العالم سائرا على نظام النقد المعدني الذهبي والفضي,تقيم به جميع الحاجيات والخدمات,وساد استقرار نقدي, لان النقد كان يتمتع بقيمة ذاتية حقيقية وليست قيمة قانونية اعتبارية.

فالعملات كانت معدنية,دنانير ذهبية رومانية ,ودراهم فضية فارسية,حتى ابان بعثة الرسول عليه الصلاة والسلام,فقد اعتمد الشرع نفس العملات في احكام الربا وتقدير الدية وانصبة والزكاة والسرقة,الى عهد عبد الملك بن مروان الذي صك للدولة عملة خاصة بها من حيث الشكل ولكن بنفس اوزان الدينار الرومي والدرهم الفارسي.

ثم صارت عملات ورقية نائبة قابلة للتبديل بالذهب,من المصرف الذي اصدرها,ولها نفس قيمة الذهب.

ثم صارت عملات ورقية وثيقة,جزء منها مغطى بالذهب والجزء الاخر يعتمد على ثقة الدولة المصدرة بالسداد.

ونتيجة تغير ميزان القوى وانتقاله الى اوربا,ودخول اوربا حربيين عالميتين انهكت اقتصادهما,حيث قامت تلك الدول بطبع كميات كبيرة من عملاتها لتغطية نفقات الحرب,سادت فوضى نقدية,واختل سعر الصرف.

وبعد انتهاء الحرب وخروج اوربا منهكة ومفلسة,وخروج امريكا منها قوية وغنية في نفس الوقت,لانها تملك انذاك 70% من ذهب العالم,طرحت امريكا مشرع مارشال لمساعدة اوربا للنهوض امام الشيوعية,وفي نفس الوقت في عام 1945 طرحت معاهدة (بريتون وودز),وطرحت الدولار المستند الى الذهب بواقع 35 دولار لكل اونصة ذهب (31,1 غم) وتعهدت باستبدال دولاراتها بالذهب في اي وقت كان,وبذلك اخذت تطبع والعالم يبلع, وخاصة اوربا الغربية,لحاجتها الماسة لدفع عجلة الاقتصاد,وبذلك صارت دول العالم تقيم عملاتها على اساس قيمة الدولار باعتباره يستند الى الذهب,ودخلت امريكا حرب فيتنام واحتاجت الى طبع كميات كبيرة من العملة,حتى ادرك الرئيس الفرنسي ديغول اللعبة الامريكية وعندها اخذ ينادي بالرجوع الى نظام النقد المعدني عدة مرات,وكان يصف المساعدات الامريكية لاوربا بقوله (انها الرغبة بالتحكم في ثياب المثالية),وقال (نحن من يمّول حرب فيتنام), لان الظاهر مساعدة,والحقيقة هيمنة,واخذ يعيد لامريكا دولاراتها وياخذ الذهب مكانها,وخوفا من امريكا ان تحذو باقي الدول حذوها اصدر الرئيس نيكسون قراره الخطير عام 1971 بفك ارتباط الدولار بالذهب,فتحول الى عملة ورقية الزامية,لا تتمتع باية قيمة حقيقية,بل قيمته قانونية,وتحولت معه كل عملات العالم المستندة اليه الى عملات ورقية الزامية,وبلعت دول العالم الطعم,وصارت بنوكها مليئة بالدولارات وشكلت عبء عليها.

واستحدثت امريكا مؤسسة صندوق النقد الدولي,واسمته دولي من باب التضليل,لانها تملك الحصة الاكبر فيه,وذلك لمراقبة وضبط تصرفات الدول من حيث طبع النقد والتعاملات النقدية.

 وبعد انتهاء الحرب الباردة فكرت اوربا وبعد فوات الاوان,ان تتخلص من تلك الهيمنة الاقتصادية الامريكية,عن طريق طبع عملة اليورو والتخلص من عبء الدولار.

واليوم روسيا مع الصين والبرازيل ودول اخرى اسسوا مجموعة بريكس في مسعى للخلاص من تلك الهيمنة .

اما نحن فحكامنا لا يبالون,ولا يفكرون وفي احسن الاحوال يعملون على التحول من الاستناد من الدولار الى الاستناد الى اليورو او سلة عملات,هذا اذا سلم من الضغوط الامريكية,

والنتيجة هي اسنبدال هيمنة نقدية امريكية بهيمنة نقدية اوربية,...الى ان......... وللحديث بقية

13\5\2012م 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • القمقام | 2012-06-03
    والله موضوعٌ وجدت به شيئا من ضالّتي . إلا أني أريد أن أعرف ، هل صحيح أن قيمة الدولار اليوم متعلّقة بالمخزون الاحتياطي الأمريكي للبترول أم لا ؟؟

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق