]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حكاية أمي و جدتي

بواسطة: لآلئ حافظ  |  بتاريخ: 2011-06-27 ، الوقت: 12:50:11
  • تقييم المقالة:

 

 

 

   

 

 

 

                     حكاية أمي و جدتي



 

زرنــــــــــــا بلاد مكرم العُربِ           فكانت زاهية جميلة و بهيـــــــــــة

 

 

و ضعوني تـــــــحت صخرة لا            بين سماء و أرض غور طائلـــــة

 

 

نــــظرة تحفني من أمي وجدتي          و كل داعيًـــا رضا الإلـــــه سعادة

 

 

معجزة الإلــــه المقدس مبهرة           دلائل إلـــــه السماء عزة و جلالة

 

 

طبيعــــــة لا تملك قوة و عزة           مُحِقت كل أماني الأرض غايـــــــة

 

 

فبورك لبلد أحبها الكــــل بلهفة          أقصى بقــــاع أرض الكونٍ وذروة

 

 

أسرى إليها رسول الله و صلى           وراءه الأنبياء صلاة فريضـــــــــة

 

 

فلبى الإله دعــــــــــوة متضرع          رغبة حفظ أمة محمد و رعايــــــة

 

 

فيـــــــا ليت التعاون متمم بين           كل من في رحاب الأرض قاطبــــة

 

 

فهذه أمنية كـــــل مسلم مغرم             وحبه لصلاة مبهجة في أول قبلة

 

 

لبيك لبيك لبيك ربنــــــــا ربنـــا           رب الكون و الخلائق نداءه ملبية

 

 

دعوة تُريحني و تُريــــح قلوب          تتلهف بشغف لوطئ أرض مكرمـة

 

 

فيا رب يــــــــا رب حقق و لبي         أماني و دعوة كل مسلم و مسلمـــة

 

 

هذه حكــايتي مع أمي و جدتي            ذكرى تداعب مخلدي لحظة و ثانية

 

          

 

 

 


    

                                           حكاية أمي و جدتي                                  

                                                                    

 

                      

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق