]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البرادعى : لا تحزن فإن أمريكا واليهود معك

بواسطة: محمود محمد عبد الحكيم ابراهيم  |  بتاريخ: 2012-05-12 ، الوقت: 18:11:20
  • تقييم المقالة:

 

                                   محمد البرادعى

 

كتب محمود الدلجي:

                                                                                   

 

        يعتبرالبرادعى من أعظم الرؤس اليبرالية في مصر , وبل ويعتبر ذراع دولية لنشر اليبرالية في مصر ,بل ويعد من أكبرالرؤس المناهضة للاسلام , والمتابع للبرادعي يري ذالك جليا حينما يتحدث عن الدستور ويقول :(إننا على استعداد أن نعيد النظر في المادة الثانية من الدستور) وهذه المادة هي التى تنص علي أن الدين الرسمى للدولةهو الإسلام ,وأن الشريعة هى المصدر الرئيسي للتشريع.وتارة أخري يشكك فى نزاهة البرلمان ويقول إنه لم يعبر عن إرادة الشعب المصري , وتارة يقول إن الشعب لم يحسن الاختيار – وإن لم يقل ذالك بلسان المقال فقد قاله بلسان الحال - وذالك حينما علم أنه لا توجد الا قلة قليلة جدا تؤيد ترشيحه لرئاسة الحمهورية ,فاضطر أن يخرج من سباق الرئاسة قبل أن يري من يمثاهم في الشعب المصري فيجدهم أفرادا قلة ,فتكون الفضيحة الكبري والخزي المبين والعار العظيم ,ولكن الغريب أنهحينما انسحب وجه انتقدات عظيمه للإسلاميين , وقال : (نني لن أترشح لرئاسة الجمهورية الا في ظل نظام ديموقراطي حقيقي )  , وذالك في إشارة أن النظام حاليا ليس نظاما ديموقراطيا , وكأنه عندما نزل أمام المخلوع مبارك  كان النظام حينئذ ديموقراطي

      لا أدري ماذا يريد البرادعى من المصريين ,أيريد منهم أن ينتخبوا شخصا لم يعش يوما بينهم ,وإنما عاش طوال حياته في أمريكا ثم لما انتهى من عمله ,او احيل إلي المعاش ,فكان أفضل عمل وقتئذ هو رئاسة الجمهورية ،لا أدرى ماذا يريد؟؟!

أيريد شعبا مسلما يؤمن بالله واليوم الاخر أن يصوت لليبرالية التى لا تدين بدين أم ماذا؟ 

   أليس تقريرالدكتور بهاء الأمير  المتخصص في الدراسات اليهودية والحركات السرية في قناة الناس مع الشيخ خالد عبد الله في برنامج مصر الحرة , والذى أظهر فيه وثائق تفيد بأن البرادعي عضو فى الجنة التنفيذية في المؤسسة الماسونية  التى تسمى (International Crisis Group) أي مجموعة ادارة الازمات الدولية, والتى يمولها الملياردير اليهودي( جورج سورس) والملياردير اليهودى (بيتر أكرمن ) ,(ديفيد روكوهلر) وهو من أسرة ماسونية عريقة معروفة بذالك ,يجعلنا نتأكد أو حتى على الاقل نشك بأن البرادعى هو امتداد للذراع الماسونى ,والذي يعتبر القوة الخفية التى تحكم العالم ,الا يعتبر اذا هو المرشح الامريكى المصري لمصر ,أو المرشح الماسونى لمصر؟ , اليس اذا لنا الحق أن نقلق؟ ,اليس يحقق لنا نقاطعه لو كان قد ترشح ,اليس يحق لنا أن نقف ضده لأنه يمثل الوجه الماسونى وذالك في ظل الصراع الاسلامى مع الماسونية ؟,اليس هذا يجعلنا نبدأ نشك في حقائق الجوائز الدولية ,وانها كانت معدة لمثل هذا اليوم؟, ثم إنه ما علاقة البرادعي بالحرب علي الارهاب في العراق؟ ,وهل حقا كان له يد فيها؟ , ولماذا يهاجم القوي السياسية الاسلامية مع أنها تغازله احيانا ؟ لهذا ولغيره كان لابد أن يكتب في حقيقة هؤلاء.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق