]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

*يستبيح الطُهر ..سفاحا وعناق* بقلمي *طيف*

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2012-05-12 ، الوقت: 13:04:11
  • تقييم المقالة:


 

 


 

في زمن اللصق ..والحذف

والظلال المُعتدّة ..والمُمتدة

يتوقف الصمت بين الغالب والمستعطف

يختلط عليه الموقف

فما بين العبقرية والجنون 

 أدق من  خيط عنكبوت

يلين أو ينقطع .

باهتة تلك الجنونيات ,,

تصافح المفترس ... وتداهن المختلس

يتقدم نحوها معتقل العقدة

يتوقد  ,,يتدبر ,,يتفكر

ثم يُفتقد ,, بعدئذٍ يَدنُوهُ  سقر.

ما بالُ المتيمين  بتلك البقعة ... مستبعدون

غارقون  في رمال متحركة

تشتد عليهم كما أغلال   وأصفاد من حديد ؛

لتبقى نهاية الكلمات

في ما بين الشفاه ,,قِبلة  التودد حيثها.

يا لعاشق التوقعات الطاهرة

لا تستفزَّنه  تقرحات الإنتكاس

 لا يقضون عليه  بالفناء

إنما ينقرض كائن لا يحكمة منطق

وغالبا ,, يستبيح الطُهر ..سفاحا وعناق .

بقلمي طيف امرأه

اليوم السبت 12/5/2012 


« المقالة السابقة
  • Ghada Salem | 2012-06-11

    فما بين العبقرية والجنون 

     أدق من  خيط عنكبوت

    يلين أو ينقطع .

    فظلال الصمت المعتمة تجعلنا دائما داخل قضبان لا يمكن الخروج من قيوده التى باتت على رقاب السنتنا سهم ..وكأنه سهم انكسر  معه كل دفاعاتنا عن ابسط حقوق الحياة وهى الحياة ذاتها 

    فكم انك رائعة حقا حين تلمسين جروحنا بكلماتك الراقية طيف امرأة 

  • أحمد عكاش | 2012-05-30

    طيف امرأة:

    أنا خجل منك، لِما يظهر لك في الرسالة السابقة من سوء في حجم الخط وأغلاط في الطباعة.. فأرجو منك حذفها لأعيد إنزالها من جديد، فلربما تظهر بشكل أجمل، فأنا لا أحسن استخدام الحاسوب، أكرر لك اعتذاري، والكريم من عذر.

    • طيف امرأه | 2012-05-30
      السيد الفاضل والراقي
      احمد عكاش
      قرات تلك اجمانات التي كتبت في ردك ,,, لم يسوءها تلك التلاصقات فقد تعودت على ان افك الحروف المتلاصقه بسبب الجهاز او الاخطاء في التحويل من خط الى اخر في الطباعه وهذا يسبب لنا جميعا الاحراج ولم  اجد اي غضاضة بقراءة سطورها فقد كنت سيدي غاية في الكرم والعطف كاستاذ يمدح تلاميذه فانتم لنا من المعلمين جهابذة  اللغة العربية الاصيلة الاصيلة والرفيعة المنتقاة بعناية وفطنة ..
       ولن اقول الا انني سررت وبكت عيني لتلك الكلمات النقية الدافئه فنحن لا نزال اطفالا في هذا المجال امامكم او امام اي استاذ هنا بورك بكم سيدي واسعدكم وجعلكم في عليين
      انتم اؤلئك المعلمين الممتلكين منارة اللغة فينير لنا ليل هذا الخضم من لغة قد يئست ان تكون ذات  يوم على مرفأ الامن
      بورك بعطاءكم وزادكم نعمة ورضى من المولى الكريم ويشرفني سيدي ان تكون اول المارين بتلك الكلمات التي تعتبر تاجا لي على حرف لا يزال يتثاءب
      طيف بخالص التقدير والامتنان والاعجاب لاستاذها الكريم
  • أحمد عكاش | 2012-05-30
    بسمالله الرحمن الرحيم

    طيفامرأة!

    أبسُطُ إليكِ في مستهلّ زيارتي هذه يداً ترتعش مهابة وتوجّساً، فأنافي حضرة امرأة عربيّةٍ تُسارع في الضيافة على عادة أجواد العرب، فقد سارعْتِ –رعاك المولى – إلى زيارتي في (قريتي العجوز)، وقمت بحق الضيافة بسخاء، ولا أجدحرجاً الآن في أن أبوح لك بسرّ، هو أنّ الدّمعة طفرت من عينيّ وهما تنتقلان علىكلماتك، فأجدني الآن مكبّلاً بقيد الامتنان والشّكر، فقد كنتِ السبّاقة إلى غرسأزهار الألفة والمودّة، ثمّ إنّني في محراب شاعرة مرهفة الحس، تُحسن انتقاء الكلمة، وتجيدُ تصيّد الصّورة الشّاعرية التي تلتمس لنفسها طريقاً مُمهّداً للفؤاد،فلقد تطوّفْتُ نشوان ثَملاً في بعض رياضِكِ النّضرة: (يستبيح الطّهر سفاحاً وعناقاً– نركع بلا تمييز – تفاصيل لقاء لم يكتمل..)، فتملّكني شعور مَنْ يقف إزاءَ شلالِعطر ثرٍّ، فأسكره الشّذا، وبهره العطاء الدّافق، لهذا تأخّرتُ في شُكركِ، وحُقّلمثلي أن يتردّد طويلاً قبل أن يكتب إليكِ أنتِ يا (طيفُ)، فلغتي (كلاسيكية)عفّاها الزمنُ، وأراك – يا طيف – صاحبة قلم رشيق، وأرى الكلمات البكر مطواعة لك،تستدعينها بهمس شافٍّ فتلبّي سهلة عذبة.

    هنيئاً لك غزارة عطائك، هنيئاً لك هذه الروح المرهفة، وهذا الحسّ الشاعريالحالم، وآخرُ مهمّ.. هنيئاً لك التِفاف هذا العدد الجمّ من الأصدقاء حولك، فهذهنعمة جُلّى لا يُسبغها البارئُ إلاّ لصفوة من عباده، فاسمحي لي أن أقول: انت لستِ(طيف امرأةٍ) ، بل أنت (امرأة ملءُ الرّوح والقلب)، وإلى لقاء.

    أحمد عكاش -30/5/2012

  • سرسام | 2012-05-29

    لقد ضاقت الكلمات بالمشاعر , فتفجرت احاسيس مكتومة اصابت كل من حولها

     

  • hade ahmed | 2012-05-29
    منهج دراسى كامل لمن ارد التعلم
  • ثائر السندي | 2012-05-23
    تنسكبين كـ ماء ويندلق من محبرتكِ الزئبق ..سلاماٌ على روحكِ الطاهره ومدادكِ الانقى والملتحف بالـألق .
  • عرفان | 2012-05-15
    عندما أقرأ كلماتك أسيح بين سطورها وأسبح في بحرها لأبحث عن معانيها فأتيه بين حروفها ثم أجد صعوبة في قصدها
    فأقول إنه فعلا طيفها 
  • شادان الأزبكي | 2012-05-13
    ماعساني القول لطيف يجوب المشاعر والأفكار بروعة حروفه
    دمتي لنا غاليتي ودام لنا قلمك مداد حبره الأبداع

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق